الوفد الموريتاني بواشنطن يلتقي مسؤولي BM وFMI :|: المنتدى يعقد مؤتمرا صحفيا غدا لشرح رؤيته "للمفاوضات السرية " :|: دراسة: تناول الأسماك 4 مرات أسبوعيا يحمي القلب :|: ولد منصور يكشف تفاصيل لقائه برئيس الجمهورية :|: BP تمنح عقدا لتطوير حقل أحميم للغاز بموريتانيا :|: وزير المالية يحضر اجتماعا لدول الساحل بواشنطن :|: كيف تحمي نفسك من الحرقان وارتجاع المريء؟ :|: حراك لنقابات العمال في "سنيم" خلال اجتماع مجلس الادارة :|: صندوق النقد الدولي وراء رفع أسعار الوقود والتبغ بتونس :|: موريتانيا تحصل على 20 مليون دولار من البنك الدولي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سُوءُ خَاتِمَة "القَرِيحَة"../ القاضي أحمد ولد المصطفى
صناعة التألق (11) / محمد الشيخ ولد سيدي محمد
أسعار خامات الحديد وإرهاصات الحرب التجارية الأمريكية الصينية / د. يربان الحسين الخراشي
حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
محتجزرهائن جنوب فرنسا .. من منعزل لداعشي دموي
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
 
 
 
 

معلومات غريبة عن منفذ هجوم "نيس" الفرنسية

السبت 16 تموز (يوليو) 2016


كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية معلومات مفاجئة عن منفذ هجوم نيس، وهو التونسي محمد بو هلال الذي يعيش في فرنسا ويحمل جنسيتها، حيث تقول بأنه ليس إسلاميا “بل ربما ليس مسلماً”، حيث كان يشرب الكحول ويأكل لحم الخنزير ويتعاطى المخدرات ولم يدخل مسجداً في حياته.

ووصلت الصحيفة البريطانية إلى ابن عم منفذ الهجوم الذي أبلغها بأنه كان “ينتهك كل تعاليم الدين الإسلامي”، مستبعداً بشكل كامل أن يكون متطرفا أو ينتمي إلى تنظيم داعش أو يتعاطف معه أو مع أي جماعة أخرى.

وأكد ابن عم بوهلال أن منفذ الهجوم كان يشرب الكحول ويتعاطى المخدرات ويأكل لحم الخنزير، ولم يكن يتردد على أي من المساجد المنتشرة في فرنسا، وأضاف: “لم يكن يصلي مطلقاً، وكان دائماً ما يضرب زوجته التي أنجب منها ثلاثة أطفال أكبرهم في الخامسة من عمره، والثاني في الثالثة، أما الثالث فيبلغ من العمر 18 شهراً فقط، وكان قد بدأ مؤخراً في اجراءات الطلاق منها”.

وبحسب “ديلي ميل” فإن بوهلال كان معروفاً لدى الشرطة الفرنسية بسبب أسبقيات إجرامية وليس للاشتباه بأنه إرهابي، وكان منذ يناير الماضي موضوعاً تحت المراقبة والمتابعة من قبل الشرطة الفرنسية.

وتقول المعلومات عن بوهلال إنه كان قد فقد وظيفته مؤخراً كسائق يعمل في توصيل الطلبات بعد أن غلبه النوم وهو يقود سيارة شاحنة كبيرة، فاصطدم بأربع سيارات على الطريق ودمرها، وهو ما أدى الى فقدانه عمله.

وقال أحد أقاربه، ويُدعى وليد حمو، إن “بوهلال لم يكن متديناً، ولم يكن يذهب الى المسجد ولا يصلي مطلقاً، كما أنه لم يصم شهر رمضان المبارك الذي انتهى قبل أيام، وكان يشرب الكحول ويأكل الخنزير ويتعاطى المخدرات، وهذه كلها أمور محظورة في الشريعة الإسلامية”.

وأضاف حمو: “إنه لم يكن مسلماً أصلاً، وكان يضرب زوجته”.

ونقلت الشرطة الفرنسية زوجة بوهلال الى مكان احتجاز آمن صباح الجمعة حفاظاً على سلامتها وخوفاً من أن تتعرض لأية أعمال انتقامية بعد أن انكشفت هوية زوجها وتم تحديده كمنفذ للهجوم في “نيس”.

وكان بوهلال وهو مواطن فرنسي من أصول تونسية قد نفذ عملية دهس دموية باستخدام شاحنة كبيرة مساء الخميس، مستهدفاً حشداً من الفرنسيين الذين كانوا يحتفلون في مكان عام ويون الألعاب النارية التي كانت في المكان، وهو ما أدى الى مقتل 84 شخصاً، وإصابة عشرات آخرين، فيما يأتي هذا الهجوم بعد شهور قليلة من سلسلة هجمات إرهابية ضربت العاصمة الفرنسية باريس وأدت إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في نوفمبر من العام الماضي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا