وزيرالثقافة يشارك في منتدى التعاون العربى الصينى :|: الرأي القانوني في ظاهرة اندماج الأحزاب السياسية :|: اختتام دورة تكوين الصحفيين المهتمين بالشأن القضائي :|: وزيرالخارجية يلتقي مع سفيري اسبانيا وUE :|: العلماء ينشرون قائمة فيتامينات تطيل العمر :|: أول رحلة فضائية نحو الشمس :|: توقعات بتوقيع الوزيرالأول مرسوما بالتسجيل الجامعي :|: ارتفاع اسعار الذهب عالميا :|: انتخاب اللجان بالجمعية الوطنية الجديدة :|: موريتانيا تواجه بوتوسوانا في مباراة حاسمة في نوفمبر :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل
خلفان: جمال خاشقجي على قيد الحياة ومن المرجح أن يكون في قطر
وزارة التهذيب تفرض شروطا على مدرسيها في الخصوصي
غريب : طائرة تسقط في البحر وانقاذ ركابها !!
فوائد مدهشة ربما لا تتوقعها لحليب الإبل ‏!
معلومات جديدة عن مسرب الأخبار الزائفة حول خاشقجي
إمام الجامع الكبير يتحدث للعربية نت عن "خطر وحظر الإخوان"
الصلاة في المسجد .. أو الاقالة
الدكتور إسحاق الكنتي يكتب : وداعا للمباشر...
نادي برشلونه الاسباني يعلن عن تعديل شعاره
 
 
 
 

حقيقة أسرار ترحيب مضيفات الطيران بالمسافرين

الأربعاء 13 تموز (يوليو) 2016


يظن البعض أن استقبال مضيفات الطيران للركاب على باب الطائرة وتوجيههم إلى مقاعدهم هو من باب الترحيب وحسن الضيافة غير أن الواقع يكشف سبباً أكثر أهمية من ذلك لشركات الطيران. ويهدف استقبال الركاب على باب الطائرة إلى إجراء تقييم سريع لكل راكب خلال ثوان معدودة،والتأكد من عدم تسبب أحدهم بوقوع مشكلة على متن الطائرة، عندما تكون على ارتفاع 35 ألف قدم عن الأرض.

وتقول غايا بيريغينو إحدى مضيفات الطيران المخضرمات إن شركات الطيران تحاول أن تشعر الركاب بالترحيب على متن الطائرة، وخلق انطباع مميز لديهم بأن طاقم الطائرة ودود ومضياف ويمكن الوثوق بأفراده.

لكن في الواقع تحاول أن تحلل شخصية كل راكب، عندما تفحص بطاقات الصعود على متن الطائرة وتتبادل المجاملات مع الركاب، وتحاول التأكد إن كان أيا منهم في حالة مرض أو إذا ما كان في مزاج سيء، وفيما إذا كان يمكن الاعتماد عليه في حالات الطوارئ.

كما تراقب المضيفات ما إذا كان الراكب يعاني من إصابة أو إعاقة جسدية، تجعل من الصعب عليه الجلوس في أماكن معينة من الطائرة، والتأكد من وجود أحد الركاب أو أفراد الطاقم قادر على المساعدة في حال تعرض هذا الراكب لأي طارئ.

ولا تقتصر مراقبة مضيفات الطيران للنواحي السلبية لدى الركاب، بل يحاولن تحديد أي راكب لائق جسديا ويتمتع ببنية قوية، يمكن أن يقدم المساعدة، في حال تعرض الطائرة لهجوم أو محاولة اختطاف، أو في حال أبدى أحد الركاب سلوكا عدوانيا وتطلب الأمر السيطرة عليه وتقييده على متن الطائرة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا