عاجل: ولد بلال يؤدي اليمين القانونية رئيسا لCENI غدا :|: عاجل: تعببن الوزير السابق ولد بلال عضوا ب CENI :|: دراسة: الأجهزة الإلكترونية تؤدي إلى فرط النشاط واللامبالاة لدى الأطفال :|: مجلس الوزراء: تعيينات في وزارة الاسكان والامانة العامة للحكومة "بيان" :|: تسريبات مجلس الوزراء: مشاريع قوانين في المجال المصرفي :|: تعيينات في الوزارة الأولى :|: دورة تكوينية لمجموعة من كتاب الضبط بنواكشوط :|: حالة فريدة ...قصة سعودي لم ينم منذ 30 عاماً :|: تساقط كميات من الأمطار على مناطق مختلفة من البلاد :|: اجتماع مجلس الوزراء في دورته الاسبوعية العادية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تعرف على أنواع وأحجام طائرات القادة الأفارقة المشاركين في قمة نواكشوط
وصول 5 رؤساء عرب ـ أفارقة الى نواكشوط
الرئيس يتسلم لائحة بأسماء مرشحي الحزب الحاكم
مرسوم رئاسي بتعيين عضوين في السلطة العليا للصحافة "الهابا"
مصادر: قريبا انتهاء تصحيح الباكلوريا واعلان النتائج
معلومات مفصلة عن قصر المؤتمرات"المرابطون"
أخطاء في عملية توهيم بعض أوراق الأجوبة في الباكلوريا
مرض قاتل يصيب كثيري الأسفار
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
موريتانيا ترفض الاعتراف بنتائج تعيين مدير ESMT
 
 
 
 

المعارضة ..وحيرة التعامل مع النظام

الأحد 10 تموز (يوليو) 2016


دخلت المعارضة الموريتانية فى حالة بيات شتوى منذ بداية شهر رمضان المبارك، وسط غياب أي رؤية بشأن التعامل مع الشارع قبل انعقاد القمة العربية المقررة نهاية يوليو 2016.

ورغم أن الأطراف السياسية الفاعلة فى المعارضة والسلطة قد فشلت فى إنتاج أي تسوية، إلا أن ترك الأولى للشارع قبل القمة يشكل هدية من العيار الثقيل للرئيس وأعضاء الحكومة الداعمين له، وتكرار آخر لسيناريو "الرصاصة الصديقة" دون مقابل سياسى.

قبل القمة يحرص النظام والسائرون فى فلكه إلى الحديث عن قمة لكل السكان، ومصلحة البلد وسمعته، وبعد القمة تتحول الأحداث إلى جزء من ديكور الممسكين الحاكمين بالسلطة، ومظهر من مظاهر "التحول الجارى بموريتانيا" فى عهد الرئيس الحالى محمد ولد عبد العزيز.;jكما تارى اطراف فاعلة في المعارضة انالتهدئة مطلوبة حتى تنتهي ضيافة القمة العربية نهاية الشهر الجاري.

ترفض المعارضة بشكل قاطع أي حوار شكلى، وتقول إنها غير معنية بالدعوة التى وجهها الرئيس من النعمة والحوار الأحادى الذي أعلن عنه من جانب واحد، لكنها فى المقابل غير قادرة على الضغط فى الوقت المناسب من أجل إجبار الحكومة على تقديم تنازلات مهمة لصالح البلد، كتخفيض الأسعار وحماية الحريات، وتفعيل القوانين المعمول بها، والتعامل مع الطيف المعارض كشريك فى البلد، أو اظهار المجتمع الموريتانى على حقيقته قبل القمة، مطالب بالديمقراطية والحرية والعدالة، ورافض مستمسك بالسلطة، معتمد على القوة العسكرية فى تسيير أموره.

زهرة شنقيط "بتصرف"

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا