UPR يحسم نواب دوائرالخارج الأربعة لصالحه :|: القضاء على السمنة بعد عملية خداع الدماغ ّ!! :|: رئيس الجمهورية يعود الى العاصمة انواكشوط :|: تدشين المرحلة 1 من مشروع محطة لتحلية ماء البحر بنواذيبو :|: تدشين أول سفينة للصيد السطحي صنعت في موريتانيا :|: بدء الاقتراع على مرشحي نواب الخارج :|: رئيس الجمهورية يجتمع بالمجلس الأعلى في منطقة انواكشوط الحرة :|: قرارات هامة في القمة الاقتصادية العربية ببيروت :|: مركزالمشورة للدراسات ينظم ندوة حول المالية الاسلامية :|: رئيس الجمهوية يصل انواذيبو قادما من بيروت :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رغد صدام حسين تنشرما قاله أبوها قبل 4 أيام من إعدامه
JEUNE AFRIQUE: تكتب عن عقود شركة "توتال" بموريتانيا
موريتانيا والغاز... احتياطيات واعدة و إيرادات ضخمة (ح1)
BCM يقيل 10 من موظفيه
المنتدى يوافق على المشاركة في مسيرة UPR ضد "خطاب الكراهية "
ما سبب ارتداء الساعة في اليد اليسرى؟
نواب من الأغلبية يعبرون عن موقفهم من جدل تعديل الدستور
ولد حننا:" المعارضة ستوقع على وثيقة التشاورحول مرشح رئاسي موحد قريبا "
8000 موريتاني يقدمون طلبات هجرة الى أمريكا
خلافات المعارضة تتصاعد حول اقتراح مرشح رئاسي موحد لها
 
 
 
 

التحضير لحملة تنظيف العاصمة قبل القمة العربية

الاثنين 4 تموز (يوليو) 2016


تحضر الحكومة الموريتانية لإطلاق حملة شاملة لنظافة العاصمة نواكشوط، وذلك قبل حوالي 20 يوما من موعد استضافة المدينة للدورة السابعة والعشرين للقمة العربية، وتسعى الحكومة لأن تحافظ نواكشوط على نظافتها لحين مغادرة الضيوف.

وألغت الحكومة قبل أكثر من عام عقد النظافة الذي كان بين المجموعة الحضرية لانواكشوط وشركة "بيزارنو" الفرنسية، فيما أوكلت المهمة لشركات أخرى محلية، وتحت إشراف مجموعة من عمال المجموعة الحضرية، إضافة للتعامل مع عدد من العمال بشكل يومي، مقابل 2000 أوقية عن اليوم.

وسبق للحكومة أن أعلنت عن حملة شاملة للنظافة بعيد إلغاء العقد، وأشرف الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز شخصيا على انطلاقتها من مقاطعة الميناء يوم 25 أكتوبر 2014.

ووزعت مقاطعات نواكشوط إلى مقاطع أوكلت نظافة كل واحدة منها إلى أحد القطاعات الحكومية، حيث تولى موظفوه تنظيف المنطقة الموكلة إليه، وشاركت مختلف القطاعات العسكرية والمدنية في حملة النظافة حينها.

وتشكل المستنقعات التي تنتج عادة عن الأمطار أحد مخاوف السلطات، وخصوصا في منطقة تفرغ زينة التي ستشكل مكان تحرك الضيوف المشاركين في القمة العربية، وقد بدأت الحكومة في اتخاذ عدة إجراءات للتغلب على هذا المشكل من بينها إصلاح بعد أنابيب الصرف الحي في الأحياء القديمة التي كان موجودا فيها، وتوفير صهاريج وآليات لشفط مياه المستنقعات فور هبوط الأمطار.

وكالة الاخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا