وزيرالثقافة يشارك في منتدى التعاون العربى الصينى :|: الرأي القانوني في ظاهرة اندماج الأحزاب السياسية :|: اختتام دورة تكوين الصحفيين المهتمين بالشأن القضائي :|: وزيرالخارجية يلتقي مع سفيري اسبانيا وUE :|: العلماء ينشرون قائمة فيتامينات تطيل العمر :|: أول رحلة فضائية نحو الشمس :|: توقعات بتوقيع الوزيرالأول مرسوما بالتسجيل الجامعي :|: ارتفاع اسعار الذهب عالميا :|: انتخاب اللجان بالجمعية الوطنية الجديدة :|: موريتانيا تواجه بوتوسوانا في مباراة حاسمة في نوفمبر :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أسماء مرشحة لقيادة البرلمان المقبل
خلفان: جمال خاشقجي على قيد الحياة ومن المرجح أن يكون في قطر
وزارة التهذيب تفرض شروطا على مدرسيها في الخصوصي
غريب : طائرة تسقط في البحر وانقاذ ركابها !!
فوائد مدهشة ربما لا تتوقعها لحليب الإبل ‏!
معلومات جديدة عن مسرب الأخبار الزائفة حول خاشقجي
إمام الجامع الكبير يتحدث للعربية نت عن "خطر وحظر الإخوان"
الصلاة في المسجد .. أو الاقالة
الدكتور إسحاق الكنتي يكتب : وداعا للمباشر...
نادي برشلونه الاسباني يعلن عن تعديل شعاره
 
 
 
 

التحضير لحملة تنظيف العاصمة قبل القمة العربية

الاثنين 4 تموز (يوليو) 2016


تحضر الحكومة الموريتانية لإطلاق حملة شاملة لنظافة العاصمة نواكشوط، وذلك قبل حوالي 20 يوما من موعد استضافة المدينة للدورة السابعة والعشرين للقمة العربية، وتسعى الحكومة لأن تحافظ نواكشوط على نظافتها لحين مغادرة الضيوف.

وألغت الحكومة قبل أكثر من عام عقد النظافة الذي كان بين المجموعة الحضرية لانواكشوط وشركة "بيزارنو" الفرنسية، فيما أوكلت المهمة لشركات أخرى محلية، وتحت إشراف مجموعة من عمال المجموعة الحضرية، إضافة للتعامل مع عدد من العمال بشكل يومي، مقابل 2000 أوقية عن اليوم.

وسبق للحكومة أن أعلنت عن حملة شاملة للنظافة بعيد إلغاء العقد، وأشرف الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز شخصيا على انطلاقتها من مقاطعة الميناء يوم 25 أكتوبر 2014.

ووزعت مقاطعات نواكشوط إلى مقاطع أوكلت نظافة كل واحدة منها إلى أحد القطاعات الحكومية، حيث تولى موظفوه تنظيف المنطقة الموكلة إليه، وشاركت مختلف القطاعات العسكرية والمدنية في حملة النظافة حينها.

وتشكل المستنقعات التي تنتج عادة عن الأمطار أحد مخاوف السلطات، وخصوصا في منطقة تفرغ زينة التي ستشكل مكان تحرك الضيوف المشاركين في القمة العربية، وقد بدأت الحكومة في اتخاذ عدة إجراءات للتغلب على هذا المشكل من بينها إصلاح بعد أنابيب الصرف الحي في الأحياء القديمة التي كان موجودا فيها، وتوفير صهاريج وآليات لشفط مياه المستنقعات فور هبوط الأمطار.

وكالة الاخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا