موريتانيا الجديدة / محمدي ولد الناتي :|: كندا: 9 قتلى و16 مصابا في عملية دهس بسيارة :|: رئيس الجمهورية يحضر اجتماعا في قصر المؤتمرات لUPR :|: وفاة شخصين في حادث سير بالحوض الغربي :|: وزير المالية يشارك في اجتماع لتحالف الساحل :|: أوبك" ترد على اتهامات ترامب وتوضح له سبب ارتفاع أسعار النفط :|: الأطفال ضحايا الوجبات السريعة.. والسبب الأهل :|: شركة تتعاقد مع BP لإنشاء وحدة لتخزين الغاز الموريتاني :|: البصل في صدارة قائمة أغذية السعادة :|: رئيس تواصل:" المنتدى كلف لجنة بدارسة خياراته أمام رئاسيات 2019" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سُوءُ خَاتِمَة "القَرِيحَة"../ القاضي أحمد ولد المصطفى
صناعة التألق (11) / محمد الشيخ ولد سيدي محمد
حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
 
 
 
 

التحضير لحملة تنظيف العاصمة قبل القمة العربية

الاثنين 4 تموز (يوليو) 2016


تحضر الحكومة الموريتانية لإطلاق حملة شاملة لنظافة العاصمة نواكشوط، وذلك قبل حوالي 20 يوما من موعد استضافة المدينة للدورة السابعة والعشرين للقمة العربية، وتسعى الحكومة لأن تحافظ نواكشوط على نظافتها لحين مغادرة الضيوف.

وألغت الحكومة قبل أكثر من عام عقد النظافة الذي كان بين المجموعة الحضرية لانواكشوط وشركة "بيزارنو" الفرنسية، فيما أوكلت المهمة لشركات أخرى محلية، وتحت إشراف مجموعة من عمال المجموعة الحضرية، إضافة للتعامل مع عدد من العمال بشكل يومي، مقابل 2000 أوقية عن اليوم.

وسبق للحكومة أن أعلنت عن حملة شاملة للنظافة بعيد إلغاء العقد، وأشرف الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز شخصيا على انطلاقتها من مقاطعة الميناء يوم 25 أكتوبر 2014.

ووزعت مقاطعات نواكشوط إلى مقاطع أوكلت نظافة كل واحدة منها إلى أحد القطاعات الحكومية، حيث تولى موظفوه تنظيف المنطقة الموكلة إليه، وشاركت مختلف القطاعات العسكرية والمدنية في حملة النظافة حينها.

وتشكل المستنقعات التي تنتج عادة عن الأمطار أحد مخاوف السلطات، وخصوصا في منطقة تفرغ زينة التي ستشكل مكان تحرك الضيوف المشاركين في القمة العربية، وقد بدأت الحكومة في اتخاذ عدة إجراءات للتغلب على هذا المشكل من بينها إصلاح بعد أنابيب الصرف الحي في الأحياء القديمة التي كان موجودا فيها، وتوفير صهاريج وآليات لشفط مياه المستنقعات فور هبوط الأمطار.

وكالة الاخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا