دراسة: حفنة من المكسرات يوميًّا تغنيك عن زيارة الطبيب :|: ولد عبد العزيز يضع حجر الأساس لميناء تزيد كلفته على 350 مليون دولار :|: استطلاع عن انتخابات فرنسا الرئاسية: فيون سيهزم لوبان :|: ولد اجاي: محاربة الوظائف الوهمية مكنت من توفير 1500 فرصة عمل جديدة :|: ولد أحمد إزيد بيه يستعرض تجربة موريتانيا في مكافحة الارهاب :|: احتفاء باليوم الوطني لبلاده: السفير الاماراتي ينظم حفل استقبال في نواكشوط (صور) :|: السعودية تطرح عملة جديدة :|: ماكي سال: افريقيا تحتاج الى مساعدة خارجية لمواجهة الجهاديين :|: الشامي: ولد عبد العزيز يتفقد التقنيات المستخدمة في التنقيب التقليدي عن الذهب :|: أمطار السعودية تكشف فساد مشاريع ضخمة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

لماذا اختار الأمريكيون دونالد ترامب رئيسًا؟ خبراء عرب يحددون 5 أسباب
4 فوائد جديدة ومذهلة للخيار لم تسمع بها من قبل!
هذا ما يحدث في جسمك عند الإكثار من تناول الليمون!
كواليس محاكمة ولد امخيطير
الغارديان: ماذا سيفعل دونالد ترامب في يومه الأول بالبيت الأبيض؟
إحذروا مراحيض المطارات
والدة فيدل كاسترو لبنانية
مصدر في البنك المركزي: "لاتوجد نية ولادوافع لخفض قيمة الأوقية"
الجزيرة نت تسحب وثيقة منسوبة للقاعدة حول "اتفاق سري" مع موريتانيا
ما هي فرص نجاح الوساطة “الإماراتية” لتطويق الخلاف المصري السعودي (تحليل)
 
 
 
 

لأي نصف من الكأس تنظر النخب؟ الولي ولد سيدي هيبه

الجمعة 24 حزيران (يونيو) 2016


كيف يتعامل سياسيونا و مثقفونا مع عبارة "كيف ترى الكأس؟ أهي نصف ملأى أم نصف فارغة؟" وكيف يخوضون في جدليتها العالقة منذ الأزل بذهن ونفس الإنسان حيث أنها هي التي تحدد مساريه الحتميين؟ وإذ العبارة تحمل منذ الأزل معنى عميقا في فلسفتها فإنها ظلت و لا زالت ذات إضاءات ودلالات ومغازي تربوية و نفسية تحث الإنسان على أن يكون إيجابيا في حياته و تستثيره ليتلمس النقاط المضيئة في الأمور التي يعيشها، و هي الإيجابية التي ما فتئت أيضا تغدق بالكثير من الفوائد على الفرد و المجتمع و الأمة.

إن وضع البلد الفكري، والثقافي، والإجتماعي، والسيكولوجي، والحركي المعيشي والاقتصادي والسياسي في بنية الكيان منذ الاستقلال وفي مساره العام ضمن الحراك من حوله يدعو إلى الكثير من التأمل واستحضار ضرورة النقد الموضوعي البناء والشجاعة الفكرية والنزاهة و الأمانة العلمية للقيام بمعالجة عديد اختلالات البنيوية والسيكلوجية التي تحمل علامات بارزة من حالات الانفصام التي تعطل القوى الخلاقة لدى النخب وتشل قدرة الشعب عن البناء واستيعاب مفهوم الدولة الشامل.

ولا شك أن أساس هذا البناء مسؤولية أصحاب القدوة من المتعلمين والمفكرين والتريويين والسياسيين. فإنهم حيثما اضطلعوا بمسؤولياتهم يحدوهم التفاؤل والنظر إلى نصف الكأس الملآى ويؤمنون بأنهم الذين يبنون المستقبل رغم العوائق والعثرات التي تعترض مسيرتهم، سيصنعون الحدث والتاريخ، ويخلقون استنارة الوعي الجمعي ويمدون بمعارفهم ونضجهم لتنموا بلدانهم وتينع حتى تدنوا ثمارها فتقطف دولا قوية يعمرها العدل ويعمها الرخاء ويحفها الأمن و الأمان.

و على العكس فأينما عاثت النخب المفسدة الطائشة وتقاعست وهي تخشى في الصميم المصيرالذي ستلقاه بعد حين، وارتكست المحبطة المتشائمة، يقود أفرادها الإحباط والفشل وتنظر جميعها من خلال مرآة التوجس وسوء الظن أحيانا، لا يرى أفرادها نصف الكأس الممتلئة بل نصفها الفارغة، فإنها نخب خاءبة تتخلى عن أداء أدوارها وقد اصطنعت إلى ذلك ظلما وخوفا بروجا عالية تنزوي فيها وتنظر بسادية ونرجسية واستعلاء إلى شعوبها، وإن أوضاع بلدانها ستظل تسوء وتتمزق وتهوي إلى حضيض التخلف ومتاهات الضياع.

إن مسألة أو إشكال سلبية أغلب النخب السياسية والفكرية والثقافية في هذه البلاد منحسرة كلها في نظرتهم المزدوجة إلى الكأس:

* فارغة من كل استعداد عند أفرادها للقيام بترجمة مكانتهم و معارفهم المتنوعة والغزيرة التي حصلوها في أصقاع المعمورة إلى أدوار عملية بناءة، وفي نأيهم عن العمل الميداني وسعيهم الحثيث إلى التحصيل السهل من خلال التهافت والصراع على المال العام والسباق المحموم إلى الوظائف التسييرية الهامة والمريحة وإلى فرض الجاه المنتزع بقوة التملق،

* وممتلئة بالذاتية السلبية المتعالية والكبرياء الزائفة التي تطحن ما سواها و تلغي الآخر،وبالسعي المستميت إلى الحفاظ على قوة الظهير القبلي، ودعم الخلفية الارستقراطية، ورفع الواقي الطبقي الوازن، والابقاء على قوالب المنظومة الاجتماعية الممنوعة على التغيير باتباع كل السبل الضامنة لذلك وتسخير كل الوسائل المتاحة، في حل من أي وازع أو ناهي.

فهل تفي وضعية، تملأ نصف الكأس الخاوية بمضامين الهوان والارتكاس وتفرغ نصفها الآخر من مضامين الرشاد والبناء، بمتطلبات واشتراطات البقاء في عصر ينظر فيه الكل حول العالم إلى نصف الكأس الملآى وتنكر على أعينها رؤية نصفها الفارغة؟

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا