ترمب يأمر بالانسحاب من اتفاق الشراكة عبر الهادئ :|: رئيس الجمهورية يتسلم رسالة من نظيره الجيبوتي تتعلق بانتخابات الاتحاد الإفريقي :|: الباحث سيدى أحمد ولد الأمير يكتب: أزمة غامبيا.. حصاد الحاضر ودروس المستقبل :|: جمعية الضاد تجزل الشكر لرئيس الجمهورية وتهنئ الجالية في غامبيا (بيان) :|: موريتانيا تتوج بكأس أمم إفريقيا لدبلوماسية السلام :|: رئيس الجمهورية يحيي شجاعة الرئيس يحيي جامى ويؤكد مغلدرته فى أسرع وقت :|: جامي يؤكد تنحيه عن السلطة حقنا للدماء :|: الرئيسان الموريتاني والغيني يفاوضان جامي :|: وزير خارجية سابق: موريتانيا ملزمة بالحفاظ على أمن غامبيا :|: عاجل .. "آفطوط الساحلي" تحط في مطار بانجول وعلى متنها الرئسيين الغيني والموريتاني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أبو ريطة يغادر نواكشوط .. وأنباء عن تسهيل إجراءات السفر بين البلدين
ما يريده المغرب من موريتانيا..
بنكيران : لقائي مع الرئيس الموريتاني كان ناجحا وكانت فيه "صعوبات"
موريتانيا تفك (بلوكاج) الحكومة المغربية وشباط مشارك فيها (بالنية).. شكرا
مصادر: لا صحة لوجود أطماع موريتانية بحقول سنغالية للنفط والغاز
طيار سعودي يكشف أسباب منع الطيران فوق مكة المكرمة
تيرس زمور مَصْدر إلهام للجنرال ديغول وللرئيس عزيز...
الدول العربية المسموح لمواطنيها بدخول بيلاروس بدون تأشيرة
ترامب يهدد شركة تويوتا بسبب خطط تصنيع سياراتها في المكسيك
تنبؤات علمية باندماج أمريكا الشمالية واليابان بالأراضي الروسية
 
 
 
 

رمضان فرصة ثمينة للاقلاع النهائي عن التدخين

الجمعة 24 حزيران (يونيو) 2016


يُعد شهر رمضان المبارك احدى الفرص العظيمة لكسب الكثير من العادات الحسنة والابتعاد عن الكثير من العادات السيئة، مما يستوجب على المسلم استغلال هذه الفرصة الربانية على النحو الأفضل من الاستغلال، ومن أكثر العادات السيئة التي يستطيع المسلم الابتعاد عنها وتركها في هذا الشهر الكريم، هو الاقلاع عن التدخين، ويعتبر شهر رمضان من أفضل أشهر السنة للاقلاع عن التدخين، خاصةً وأنه يتزامن مع فصل الصيف، حيث تصل عدد ساعات الصيام إلى 15 ساعة، مما يقلل من معدل تدخين التبع لدى المدخنين، لتنخفض نسبة النيكوتين في الدوم بشكل يومي.

“الشرق” استطلعت آراء عدد من الشباب الذين أكدوا أن رمضان سيتيح للعديد من المدخنين الاقلاع عن التدخين أو التقليل منه على أقل تقدير، إلا أن الاقلاع عن التدخين يحتاج إلى العزيمة والاصرار على حد قولهم، موضحين أن الكثير من الشباب المدخنين يفطرون على السجائر تعويضًا لفترة الصيام التي استمرت النهار كله وصولًا للمغرب، مشيرين إلى أن هذا الأمر يعود إلى انعدام الرغبة في الاقلاع عن التدخين، والشعور بأن التدخين جزء لا يتجزأ من حياتهم اليومية، مما يدفعهم لتعويض ما فقدوه من تبغ.

وأوضح الشباب أن ممارسة الرياضة لها دور كبير في الاقلاع عن التدخين وتركه نهائيًا، سواء في الأيام العادية أو في شهر رمضان الكريم، وخاصةً في شهر رمضان فممارسة الرياضة بجانب الصوم لا تتوافق مع التدخين.

بداية قال يوسف أحمد ان شهر رمضان المبارك فرصة عظيمة لمحاولة الإقلاع عن التدخين وتركه نهائيًا أو التقليل منه على أقل تقدير، مشيرًا إلى أن العديد من الشباب قاموا بترك التدخين في شهر رمضان المبارك من قبل، وأوضح أحمد أن ساعات الصيام التي تصل إلى 15 ساعة، ستقلل من التدخين لدى المدخنين، خاصةً أن عدد ساعات الافطار لا يتجاوز التسع ساعات، وهي ليست كافية لتدخين المعدل الطبيعي من التبغ في الأيام العادية، فالساعات التسع من بعد أذان المغرب مقسمة ما بين الافطار والسحور والصلاة والنوم والزيارات وغيرها من النشاطات الأخرى.

رفع الأسعار

وأكد أحمد أن ارتفاع سعر السجائر في الآونة الأخيرة، يُعد خطوة عظيمة في إطار السعي نحو التقليل من التدخين بين المدخنين، وإن كانت الزيادة طفيفة، فزيادة سعر علبة السجائر أيًا كان نوعها بمقدار وقدره ريال واحد، فالزيادة التدريجية قد تدفع البعض الى الاستغناء عن السجائر، رغم أنها لن تغير من الوضع شيئا بالنسبة للعديد من المدخنين، الذين لا يشغل بالهم سوى إشعال سجائرهم بولاعاتهم الشخصية، ونصح أحمد الشباب بترك التدخين والاقلاع عنه بشكل نهائي، خاصةً وأننا نعيش في أيام مفترجة، يمكن استغلالها أفضل استغلال لترك العديد من العادات السيئة، والتي يعتبر التدخين أكثرها سوءًا من غيرها، فهي تسبب العديد من الأمراض الخطيرة التي تسبب الوفاة، فضلًا عن أنها عديمة الفائدة.

سهولة تركها

من جهته شدد محمد اليافعي على ضرورة رفع أسعار السجائر بشكل تدريجي يشعر به المدخن، فالزيادة البسيطة لا ترهق ميزانيات المدخنين، كما أنهم لا يهتمون لها ولن يقلعوا عنها، وقال ان الزيادة لا بد أن تكون على جميع منتجات التبغ وليست السجائر وحدها، فالبعض يُدخن والآخر يشيش وآخرون يتعاطون السويكة، التي أصبحت منتشرة بشكل كبير وواضح بين أوساط الشباب، خاصةً فئة المراهقين، فالسويكة لا تدع مجالا للشك في أن متعاطيها يتعاطى أي نوع من أنواع التبغ، وتمنى اليافعي أن يكون شهر رمضان الفضيل فرصة عظيمة للاقلاع عن التدخين، ومعرفة أن التدخين لا يعود بأي نوع من أنواع الفائدة أو المتعة على المدخنين، ونتائجه لا تعود إلا بالسلب على مدخنيها، وأوضح اليافعي أن تعاطي السويكة من قبل المدخنين يؤدي بهم إلى تدخين السجائر.

وأكد اليافعي على أهمية دور الأسرة ووسائل الإعلام في هذه الأيام المباركة، في توعية النشء بمخاطر التبغ سواء للذين يتعاطونها أو للذين يفكرون في تعاطيها، خاصةً وأن الكثير من الشباب المراهقين يقلدون أولياء أمورهم المدخنين أو من يكبرونهم سنًا من أقاربهم وذويهم، ونصح اليافعي المراهقين بعدم تجربتها، ومن بدأ فيها فيمكن تركها قبل أن تتمكن منه، خاصةً أن تركها في شهر الصيام أسهل بكثير من تركها في الأيام العادية، التي يتم التدخين فيها بشراهة، علاوةً على ممارسة الرياضة بشكل منتظم.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا