موريتانيا الجديدة / محمدي ولد الناتي :|: كندا: 9 قتلى و16 مصابا في عملية دهس بسيارة :|: رئيس الجمهورية يحضر اجتماعا في قصر المؤتمرات لUPR :|: وفاة شخصين في حادث سير بالحوض الغربي :|: وزير المالية يشارك في اجتماع لتحالف الساحل :|: أوبك" ترد على اتهامات ترامب وتوضح له سبب ارتفاع أسعار النفط :|: الأطفال ضحايا الوجبات السريعة.. والسبب الأهل :|: شركة تتعاقد مع BP لإنشاء وحدة لتخزين الغاز الموريتاني :|: البصل في صدارة قائمة أغذية السعادة :|: رئيس تواصل:" المنتدى كلف لجنة بدارسة خياراته أمام رئاسيات 2019" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سُوءُ خَاتِمَة "القَرِيحَة"../ القاضي أحمد ولد المصطفى
صناعة التألق (11) / محمد الشيخ ولد سيدي محمد
حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
 
 
 
 

من يوميات طالب في الغربة(10):خطوات بين المعهد والمستشفى...

الخميس 16 حزيران (يونيو) 2016


توقفت الحافلة فهبطنا في المحطة القريبة من المدخل فنزلنا ودخلنا فإذا ببعض الطلبة في الساحة الأمامية لمعهد آخر يبدو أنه في بناية أخرى تحجب بناية المعهد الذي نقصده حيث كانت البنايتان متجاورتان..توجهنا إلى المدخل الصغير لبناية معهد الصحافة وعلوم الإخبار فإذا برجال أمن استوقفونا وسألونا عن هويتنا فأخبرهم مرافقي بأنني طالب جديد قادم إلى المعهد يريد التسجيل رحبوا بنا بدبلوماسية عالية.

دخلنا إلى حيث يوجد مكتب الاستقبال الذي وجهنا الموظف فيه إلى مكتب التسجيل...كانت فيه سيدتان في منتصف عقد الأربعينيات مرحتان..رحبتا بنا وبدأتا في شرح إجراءات التسجيل بالمعهد وقدمتا لي بعض الاستمارات وطلبتا مني تعبئتها بالبيانات اللازمة ثم أردفتا قائلتين:"يجب عليك إجراء الفحوص الطبية الإجبارية على الطلبة قبل التسجيل- بما فيهم التونسيون – وبعد إكمال ذلك عد إلينا يوم الاثنين القادم للتسجيل هنا بالمعهد".

انتهت الزيارة الأولى الخاطفة للمعهد وعدت وزميلي إلى المنزل ظهيرة السبت13 اكتوبر1996 في انتظار تعبئة الاستمارات وزيارة الطبيب لإجراء الفحوص الإجبارية.أخذت قسطا من الراحة بقية ذلك المساء ويوم الأحد (العطلة الأسبوعية) رغم الإحساس العميق الدفين بالغربة.

في صباح الاثنين الموالي أيقظني "م.ا.ولد بديه" باكرا وقال لي:" علينا أن نلحق باكرا بالمستشفى لإجراء الفحوصات المطلوبة للتسجيل بالمعهد وعليك أن لا تتناول أي شراب أو طعام لكي لا يرفض الطبيب إجراء الفحوصات ".وتعتبر هذه الفحوصات إجبارية على كل الطلاب حفاظا على صحة المحيط الجامعي .

استقلينا حافلة عمومية أخذتنا إلى محطة "باب سعدون" ومن ثم استبدلناها بأخرى أخذتنا في الاتجاه الذي يؤدي إلى الطريق الرئيسي الذي تتفرع عنه طريق أخرى فرعية تؤدي إلى اكبر مستشفيات الجمهورية التونسية ويعرف باسم:"الرابطة" ويضم مختلف التخصصات الطبية ويعمل به أكبر طاقم طبي بالبلاد وهو يقارب في مساحته ضعف مساحة مركز الاستطباب الوطني المعروف محليا ب"الطب لكبير".كان الطريق المتفرع من الطريق المؤدية إلى المستشفى المذكور على سلسلة جبلية والمستشفى يوجد على القمة .

شجعني زميلي وبدأنا رحلة الصعود على الطريق الجبلي المؤدي إلى المستشفى،كان صعبا على بن الصحراء والوهاد صعود الجبال"طول الطريق300م وارتفاعه معتبر"وكنت أتخلف وراء زميلي من شدة الإرهاق وعدم التعود على السير لمسافات طويلة في الصباح الباكر- دون إفطار- وتحت رذاذ المطر وكان كلما أحس بتعبي يقول لي مستنهضا همتي:"الرجال إذا غادروا عن أهلهم تقاس رجولتهم بتحمل المشاق وإنجاز ما تعربوا من أجله من أهداف نبيلة"..حاولنا البحث عن سيارة أجرة لتجنبنا عناء قطع هذه المسافة لكننا لم نفلح.

بعد جهد جهيد وصلنا بوابة المستشفى الخارجية..مدخل نظيف كتب عليه اسم المستشفى بخط عريض باللغتين الفرنسية والعربية وإلى جانب هذا المدخل توجد لافتة مضيئة توضح المخطط العام للمستشفى،كما توجد في زاوية خارج سور المستشفى حوانيت وأكشاك للصحف ومحلات الهاتف العمومي والجميع يعمل في نظام وهدوء، هذا بالإضافة إلى موقف رسمي لسيارات الأجرة وبعض المقاهي الصغيرة للراحة.

يتواصل

بقلم محمد ولد محمد الأمين "نافع"

ملاحظات :

هذه المذكرات واقعية عاشها الكاتب في الفترة مابين يوليو 1996 الى يوليو 2001 بين موريتانيا وتونس.

وقد حظيت هذه المذكرات بنشرحلقات منها مترجمة في كتب جامعة "جورج تاون" الأمريكية المترجمة بالانجليزية والتي تدرس في اكثر من 250 جامعة ومعهدا حول العالم لغير النا طقين بالعربية .

يرجى التفضل بارسال الملاحظات عى العنوان البريدي التالي:

Ouldnafaa.mohmed@gmail.com

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا