الناطق باسم الحكومة والأمينة العامة للحكومة يعلقان على نتائج مجلس الةوراء :|: بيان مجلس الوزراء: تعيينات ومراسيم :|: الرئيس الموريتاني ينجح في تأجيل التدخل العسكري في غامبيا :|: وساطة موريتانية لحل الأزمة الغامبية :|: السنغال "جاهزة" للتدخل العسكري إذا رفض الزعيم الغامبي تسليم السلطة :|: المدرسة الوطنية للادارة تتسلم دعما فنيا من مشروع تابع للاتحاد الأوروبي :|: الرئيس الغامبي المنهية ولايته يعلن حالة الطوارى :|: دراسة: 111 حالة إتجار بالبشر في تونس بين 2012 و2017 :|: محمد ولد أحمد باب ولد دي في ذمة الله :|: التحالف الشعبي يرفض عرض التعديل الدستوري على البرلمان :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أبو ريطة يغادر نواكشوط .. وأنباء عن تسهيل إجراءات السفر بين البلدين
ما يريده المغرب من موريتانيا..
بنكيران : لقائي مع الرئيس الموريتاني كان ناجحا وكانت فيه "صعوبات"
موريتانيا تفك (بلوكاج) الحكومة المغربية وشباط مشارك فيها (بالنية).. شكرا
مصادر: لا صحة لوجود أطماع موريتانية بحقول سنغالية للنفط والغاز
طيار سعودي يكشف أسباب منع الطيران فوق مكة المكرمة
تيرس زمور مَصْدر إلهام للجنرال ديغول وللرئيس عزيز...
الدول العربية المسموح لمواطنيها بدخول بيلاروس بدون تأشيرة
ترامب يهدد شركة تويوتا بسبب خطط تصنيع سياراتها في المكسيك
اسماعيل هنية: إيران كاذبة لكننا نحتاج أموالها
 
 
 
 

الحوار السياسي في موريتانيا بين نموذجين

الأربعاء 15 حزيران (يونيو) 2016


تمكّن الحوار السياسي في السنغال من جمع كل الفاعلين الوطنيين بما في ذلك حزب الرئيس السابق عبد الله واد، بعد الأزمة التي رافقت التعديل الدستوري على فترة الرئاسة؛ في حين أطلقت المعارضة في الكونغو – برازافيل نداء إلى المجتمع الدولي للمساعدة في إطلاق حوار سياسي، أما في موريتانيا فإن هذا الحوار لا يزال يتعثر.

مواقف البعض تبدو راديكالية على نحو متزايد، فقد أطلق المنتدى ائتلاف المعارضة الرئيسي دعوة للتعبئة لإفشال الحوار السياسي المخطط.

ما يمثل رد فعل المعارضة على السلطة التي تستعد في غضون أيام قليلة، لإطلاق حوار ينبغي أن يشمل مختلف الأطراف. يجب أن يشارك في هذا الحوار مجموعات أكثر تنوعا من تلك التي شاركت في حوار نوفمبر 2011.

ومع ذلك فقد تمكّن من استقطاب ثلاثة أحزاب معارضة كانت جزء من المنتدى صورة مثل حزب قوس قزح، وأحزاب جديدة مثل حزب التحالف الذي يقوده ولد امين وحزب القوى التقدمية للتغيير غير المعترف به، كما سيشارك أيضا منشقون عن أحزاب تواصل والتكتل واتحاد قوى التقدم.

وبالعودة إلى الحوار السنغالي الذي بدأ مؤخرا فقد تم وضع جميع المسائل على الطاولة، ولاية الرئيس، ونظام المعارضة وإنشاء مقاعد برلمانية للسنغاليين في الشتات، من بين أمور أخرى من بينها ما اعتبر شروطا مسبقة لحزب واد وهو الإفراج عن كريم واد.

لكن على عكس السنغال فإن المعارضة الموريتانية تريد نتائج الحوار قبل الحوار، وفقا لمؤيدي الحكومة الذين يستغربون وضع العربة أمام الحصان.

لكنّ المعارضة لا ترى في طلباتها سوى مبادرة لإظهار حسن نية السلطة التي لم توف بالتزاماتها أبدا.

لكن هذا الانسداد الذي في حال تجاوزه قد نصل إلى ما وصلت إليه السنغال، وإلا فإننا مهددون بالانحدار إلى سيناريو الكونجو.

فقد أصر الرئيس دنس ساسو انجيسو على انتهاك الدستور والترشح لولاية ثالثة مدخلا بلاده في موجة من عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي، مخلفة المئات من القتلى والجرجى، مما دعا تحالف المعارضة إلى مناشدة المجتمع الدولي للتدخل لإطلاق حوار سياسي في البلد.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا