حزب تواصل يعلن تشكلة اللجنة التحضيرية لمؤتمره العام :|: رئيس الجمهورية يستقبل وفدا من البرلمان الأوروبي :|: هل يخرج ترمب سالما من صراعه مع الإعلام وأجهزة المخابرات؟ (تحليل) :|: وزير التجارة السعودي: جلالة الملك مهتم بتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين واستكشاف الآفاق :|: دورة برلمانية لمناقشة التعديلات الدستورية الأربعاء القادم :|: بيان مجلس الوزراء: تعيينات فى المالية :|: وزيرا الثقافة والمياه يعلقان على نتائج اجتماع مجلس الوزراء :|: اجتماع فريق الخبراء على مستوى اللجنة المشتركة الموريتانية -السعودية :|: نيويورك تايمز: الكارثة التي حلت بالعالم العربي منذ 13 عاماً :|: وزارة الداخلية واللامركزية تفند شائعات اختطاف مواطنين موريتانيين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سبعيني امريكي يسطو على بنك "ليهرب من زوجته"
أفضل خمسة بلدان في أعين المغتربين
وزير التجهيز والنقل يعاين الطريق الالتفافي لمدينة أبي تلميت
الطبيب الخاص يروى تفاصيل سرية عن حالة ترامب الصحية
قطر تمنع وزير العدل من مغادرة البلاد عقابا له على مواقفه السياسية
ذ. اسغير ولد العتيق يرد على المدعو سونكارى: المريض لا يعالج الطبيب..!
ولد اسباعي يوضح ملابسات الحكم الصادر اليوم بحق ولد امخيطير
استبعاد قائدة طائرة في أمريكا بعد أن حدثت الركاب عن طلاقها!
حاكم دبي: القذافي طلب منا بناء "دبي" في ليبيا
أسوأ مكالمة لترمب مع زعيم أجنبي
 
 
 
 

الحوار السياسي في موريتانيا بين نموذجين

الأربعاء 15 حزيران (يونيو) 2016


تمكّن الحوار السياسي في السنغال من جمع كل الفاعلين الوطنيين بما في ذلك حزب الرئيس السابق عبد الله واد، بعد الأزمة التي رافقت التعديل الدستوري على فترة الرئاسة؛ في حين أطلقت المعارضة في الكونغو – برازافيل نداء إلى المجتمع الدولي للمساعدة في إطلاق حوار سياسي، أما في موريتانيا فإن هذا الحوار لا يزال يتعثر.

مواقف البعض تبدو راديكالية على نحو متزايد، فقد أطلق المنتدى ائتلاف المعارضة الرئيسي دعوة للتعبئة لإفشال الحوار السياسي المخطط.

ما يمثل رد فعل المعارضة على السلطة التي تستعد في غضون أيام قليلة، لإطلاق حوار ينبغي أن يشمل مختلف الأطراف. يجب أن يشارك في هذا الحوار مجموعات أكثر تنوعا من تلك التي شاركت في حوار نوفمبر 2011.

ومع ذلك فقد تمكّن من استقطاب ثلاثة أحزاب معارضة كانت جزء من المنتدى صورة مثل حزب قوس قزح، وأحزاب جديدة مثل حزب التحالف الذي يقوده ولد امين وحزب القوى التقدمية للتغيير غير المعترف به، كما سيشارك أيضا منشقون عن أحزاب تواصل والتكتل واتحاد قوى التقدم.

وبالعودة إلى الحوار السنغالي الذي بدأ مؤخرا فقد تم وضع جميع المسائل على الطاولة، ولاية الرئيس، ونظام المعارضة وإنشاء مقاعد برلمانية للسنغاليين في الشتات، من بين أمور أخرى من بينها ما اعتبر شروطا مسبقة لحزب واد وهو الإفراج عن كريم واد.

لكن على عكس السنغال فإن المعارضة الموريتانية تريد نتائج الحوار قبل الحوار، وفقا لمؤيدي الحكومة الذين يستغربون وضع العربة أمام الحصان.

لكنّ المعارضة لا ترى في طلباتها سوى مبادرة لإظهار حسن نية السلطة التي لم توف بالتزاماتها أبدا.

لكن هذا الانسداد الذي في حال تجاوزه قد نصل إلى ما وصلت إليه السنغال، وإلا فإننا مهددون بالانحدار إلى سيناريو الكونجو.

فقد أصر الرئيس دنس ساسو انجيسو على انتهاك الدستور والترشح لولاية ثالثة مدخلا بلاده في موجة من عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي، مخلفة المئات من القتلى والجرجى، مما دعا تحالف المعارضة إلى مناشدة المجتمع الدولي للتدخل لإطلاق حوار سياسي في البلد.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا