UPR يطلق حملته الانتخابية بنواكشوط من المطار القديم :|: CENI تصدر قائمة اللوائح المرشحة في الانتخابات :|: نواكشوط تحتضن اجتماعا لرؤساء الغرف التجارية في منطقة الساحل :|: رئيس الجمهورية يعود إلى انواكشوط من جولته بالشرق :|: رئيس الجمهورية يدشن مشروع تزويد كيفه بالماء الشروب :|: مقتل 4 اشخاص وجرح 8 في حادث سير غرب بوتليميت :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: الأزمة الاقتصادية التركية تهز الاقتصاد العالمي :|: الحلف الانتخابي للمعارضة الديمقراطية يوجه مطالب لرئيس CENI :|: رئيس الجمهورية يجتمع بالأطر والمنتخبين في كيفه :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

القضاء يجمد مليارات من الأوقية تم تحويلها من طرف ولد بوعماتو
حركة حماس تعتذر لموريتانيا (نص الاعتذار)
أعراض لأمراض يسببها نقص بعض الأغذية والفواكه
خبر كاذب يتسبب بوفاة ملياردير !!
اشتباك الشمال.. أو الهجوم اللغز \ محمد محمود أبو المعالي
كرة بوتين تثير هلع أميركا والمخابرات تتدخل
غسيل الأسنان.. العلم يكشف "الوهم الأكبر" بحياة الملايين
محامي صالح يكشف تفاصيل آخر حوار للرئيس الراحل مع الحوثيين قبل قتله
في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !!
قصة أشهر وجه على الإنترنت وصاحبه الحقيقي
 
 
 
 

الحوار السياسي في موريتانيا بين نموذجين

الأربعاء 15 حزيران (يونيو) 2016


تمكّن الحوار السياسي في السنغال من جمع كل الفاعلين الوطنيين بما في ذلك حزب الرئيس السابق عبد الله واد، بعد الأزمة التي رافقت التعديل الدستوري على فترة الرئاسة؛ في حين أطلقت المعارضة في الكونغو – برازافيل نداء إلى المجتمع الدولي للمساعدة في إطلاق حوار سياسي، أما في موريتانيا فإن هذا الحوار لا يزال يتعثر.

مواقف البعض تبدو راديكالية على نحو متزايد، فقد أطلق المنتدى ائتلاف المعارضة الرئيسي دعوة للتعبئة لإفشال الحوار السياسي المخطط.

ما يمثل رد فعل المعارضة على السلطة التي تستعد في غضون أيام قليلة، لإطلاق حوار ينبغي أن يشمل مختلف الأطراف. يجب أن يشارك في هذا الحوار مجموعات أكثر تنوعا من تلك التي شاركت في حوار نوفمبر 2011.

ومع ذلك فقد تمكّن من استقطاب ثلاثة أحزاب معارضة كانت جزء من المنتدى صورة مثل حزب قوس قزح، وأحزاب جديدة مثل حزب التحالف الذي يقوده ولد امين وحزب القوى التقدمية للتغيير غير المعترف به، كما سيشارك أيضا منشقون عن أحزاب تواصل والتكتل واتحاد قوى التقدم.

وبالعودة إلى الحوار السنغالي الذي بدأ مؤخرا فقد تم وضع جميع المسائل على الطاولة، ولاية الرئيس، ونظام المعارضة وإنشاء مقاعد برلمانية للسنغاليين في الشتات، من بين أمور أخرى من بينها ما اعتبر شروطا مسبقة لحزب واد وهو الإفراج عن كريم واد.

لكن على عكس السنغال فإن المعارضة الموريتانية تريد نتائج الحوار قبل الحوار، وفقا لمؤيدي الحكومة الذين يستغربون وضع العربة أمام الحصان.

لكنّ المعارضة لا ترى في طلباتها سوى مبادرة لإظهار حسن نية السلطة التي لم توف بالتزاماتها أبدا.

لكن هذا الانسداد الذي في حال تجاوزه قد نصل إلى ما وصلت إليه السنغال، وإلا فإننا مهددون بالانحدار إلى سيناريو الكونجو.

فقد أصر الرئيس دنس ساسو انجيسو على انتهاك الدستور والترشح لولاية ثالثة مدخلا بلاده في موجة من عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي، مخلفة المئات من القتلى والجرجى، مما دعا تحالف المعارضة إلى مناشدة المجتمع الدولي للتدخل لإطلاق حوار سياسي في البلد.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا