ما الذي جرى لديفيد بيكهام حتى أصبح وجهه هكذا؟ :|: أبو الغيط يشيد بالدور الذي قام به الرئيس الموريتاني :|: أطر أركيز يبدؤون التعبئة للاستفتاء :|: اتحاد الأدباء: نحن هيئة أدبية ثقافية لا علاقة لها بالسياسة (بيان) :|: ولد اياهي يواصل مساعيه لحمل الرئيس عزيز على الترشح لمأمورية ثالثة :|: مناقصة لإكمال طريق نواكشوط-روصو :|: أسماء أبرز المدعوين للمشاركة في المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية :|: هوامش على سِفر الخيانة.. / الداه صهيب :|: لقاء تجربة الروائي محمد ولد محمد سالم في كلية الآداب والعلوم الإنسانية - جامعة نواكشوط :|: "ماذا بعد توحيد "القاعدة" فروعها بالصحراء الكبرى"/ م م أبو المعالى :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ولد اياهي يواصل مساعيه لحمل الرئيس عزيز على الترشح لمأمورية ثالثة
هوامش على سِفر الخيانة.. / الداه صهيب
"ماذا بعد توحيد "القاعدة" فروعها بالصحراء الكبرى"/ م م أبو المعالى
ترامب يوقع نسخة جديدة من مرسومه حول الهجرة ويستبعد العراق من قائمة الدول الست
مناقصة لإكمال طريق نواكشوط-روصو
أسماء أبرز المدعوين للمشاركة في المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية
لقاء تجربة الروائي محمد ولد محمد سالم في كلية الآداب والعلوم الإنسانية - جامعة نواكشوط
مسافرون تفاجئوا بإلغاء رحلتهم إلى «سان فرانسيسكو».. والسبب فأر!
دفع جديد لتعزيز العلاقات الموريتانية المصرية في مجال الصيد البحري
إلى النخبة: (مبادرة لمصلحة الوطن )
 
 
 
 

تقرير لصندوق النقد الدولي حول الاقتصاد الوطني

الثلاثاء 14 حزيران (يونيو) 2016


قد كان لتراجع أسعار المعادن في العالم عواقب وخيمة بالنسبة لبلادنا.

طن خام الحديد، الذي يمثل العمود الفقري لصادرات موريتانيا تراجع من 140 دولار في يناير 2014 إلى 40 دولار في يناير كانون 2016.

وفي الوقت نفسه فقد النحاس والذهب أيضا الكثير من قيمتها في السوق الدولية.

وهكذا تراجعت إلى النصف عائدات صادراتنا بين عامي 2013 و 2015، وهو ما مثّل صدمة كبرى لميزان المدفوعات والإنفاق العام.

في عام 2014، كان يمكن للسلطات أن تعتمد على احتياطياتها لدعم واستمرار النمو عند 6 بالمائة، ولكن في عام 2015 سرعان ما ترك انخفاض الأسعار المستمر حتى الآن أثره، لتضطر الحكومة لخفض الإنفاق العام عن طريق الحد من حجم الأنشطة في القطاعات الاقتصادية الأخرى مثل البناء والأشغال العامة، الخ وفي الوقت نفسه، حاولت الدولة لزيادة ايراداتها من خلال الحفاظ على أسعار الطاقة في السوق المحلية دون تغيير على الرغم من الانخفاض الكبير في السوق الدولية.

ولم يمنع ذلك ارتفاع الزيادة في العجز العام إلى 5.6 بالمائة من الناتج الداخلي الخام في عام 2015، وانخفاض معدل النمو إلى أقل من 2 بالمائة.

وتوقعات 2016 ليست أفضل من العام السابق. فتوقعات ارتفاع سعر خام الحديد هذا العام إلى 60 دولار للطن الواحد وإطلاق المنجم الجديد الكلب2 ليرتفع حجم الإنتاج من 12 مليون طن إلى ما بين 15 إلى 17 مليون طن في عام 2017. سعر الذهب أيضا تتعافى بعد أن وصلت إلى أدنى مستوى لها في ديسمبر 2015، في حين تستمر فاتورة واردات النفط في الانخفاض.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا