ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا :|: محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها :|: البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي :|: الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية :|: الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا :|: سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية :|: تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة. :|: ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا :|: الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي :|: الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية
ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا
الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي
البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي
الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية
الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا
تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة.
محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها
سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية
ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا
 
 
 
 

تقرير لصندوق النقد الدولي حول الاقتصاد الوطني

الثلاثاء 14 حزيران (يونيو) 2016


قد كان لتراجع أسعار المعادن في العالم عواقب وخيمة بالنسبة لبلادنا.

طن خام الحديد، الذي يمثل العمود الفقري لصادرات موريتانيا تراجع من 140 دولار في يناير 2014 إلى 40 دولار في يناير كانون 2016.

وفي الوقت نفسه فقد النحاس والذهب أيضا الكثير من قيمتها في السوق الدولية.

وهكذا تراجعت إلى النصف عائدات صادراتنا بين عامي 2013 و 2015، وهو ما مثّل صدمة كبرى لميزان المدفوعات والإنفاق العام.

في عام 2014، كان يمكن للسلطات أن تعتمد على احتياطياتها لدعم واستمرار النمو عند 6 بالمائة، ولكن في عام 2015 سرعان ما ترك انخفاض الأسعار المستمر حتى الآن أثره، لتضطر الحكومة لخفض الإنفاق العام عن طريق الحد من حجم الأنشطة في القطاعات الاقتصادية الأخرى مثل البناء والأشغال العامة، الخ وفي الوقت نفسه، حاولت الدولة لزيادة ايراداتها من خلال الحفاظ على أسعار الطاقة في السوق المحلية دون تغيير على الرغم من الانخفاض الكبير في السوق الدولية.

ولم يمنع ذلك ارتفاع الزيادة في العجز العام إلى 5.6 بالمائة من الناتج الداخلي الخام في عام 2015، وانخفاض معدل النمو إلى أقل من 2 بالمائة.

وتوقعات 2016 ليست أفضل من العام السابق. فتوقعات ارتفاع سعر خام الحديد هذا العام إلى 60 دولار للطن الواحد وإطلاق المنجم الجديد الكلب2 ليرتفع حجم الإنتاج من 12 مليون طن إلى ما بين 15 إلى 17 مليون طن في عام 2017. سعر الذهب أيضا تتعافى بعد أن وصلت إلى أدنى مستوى لها في ديسمبر 2015، في حين تستمر فاتورة واردات النفط في الانخفاض.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا