اتحاد أحزاب الأغلبية يعلق عضويته :|: الأطباء يرفضون عرض الحكومة تعليق اضرابهم غدا :|: الصين تطلق قمرا صناعيا للاستماع إلى أصول الكون :|: الاعلان عن نتائج مشروع "تحدي القراءة العربي" :|: دراسة: الراتب الضعيف في الكبر يسبب الخرف ! :|: يوميات :لنتجنب المسلكيات المشينة في رمضان (4) :|: مواد غذائية تحمي القلب من الأمراض :|: ارتفاع أسعار النفط.: هل يستمر حتى 100 دولار للبرميل؟ :|: اعتذار عن انطلاق قطار في اليابان قبل موعده بـ 25 ثانية :|: نائب برلماني يطالب بمعالجة الخلل في الفروق الكبيرة بين الرواتب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إنهم يستغيثون ! / إسلك ولد أحمد إزيد بيه وزير الخارجية
نظام البترو- يوان فرصة العرب الأخيرة / د.يربان الحسين الخراشي
موريتانيا الجديدة / محمدي ولد الناتي
قراءة في تصنيف مراسلون بلا حدود 2018 (موريتانيا نموذجا)
المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار
ظاهرة "الترواغ" للعروس عادة تقليدية في موريتانيا
من بناء الطرق إلى إصلاح الحزب / محمدو ولد البخاري عابدين
اللهم أصلح اليابانيين.. / سهيل كيوان
ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ / ﺍﻟﺘﺮﺍﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻲ
سجال سياسي وسخونة في المشهد السياسي قبل الانتخابات
 
 
 
 

تواصل الاستعدادات للقمة العربية ..ومطالب بتأجيل الحوار

الاثنين 6 حزيران (يونيو) 2016


تجري الاستعدادات لاستضافة القمة العربية التي ستجري بانواكشوط في يوليو من هذ العام 2016.

وبالإضافة إلى المشاريع التي لا تزال في أوجها لتجميل العاصمة، ركزت كل الطاقة من الحكومة على نجاح هذا الاجتماع لأنه يعقد لأول مرة في موريتانيا.

ومن هنا كانت الحاجة الماسة لاسترضاء الجبهة الداخلية تحت ضربات عداء شديد بين الفاعلين السياسيين، ناهيك عن العديد من المطالب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

ويبدو السؤوال المطروح بإلحاح في هذ الوقت هل سيجري الحوار السياسي قبل أو بعد هذه القمة المرتقبة؟؟.

لقد أصبح الحوار السياسي في الوقت الحاضر العقدة المستعصية من الأزمة حيث يقوض تأخيره تجاوز جميع أسئلة الحوار إلى الموضوعات التي تأثر على الحياة اليومية ومعيشة المواطن حتى أن بعض المراقبين يتساءلون ما إذا كان ينبغي أن تؤجل حتى القمة العربية.

أنصار هذا الرأي يقولون أن الجو الذي يرافق مثل هذا الحدث يمكن أن يؤدي إلى الإضرار بالصورة الدبلوماسية الموريتانية.

ويرى البعض الآخر أنه من الأفضل إقامة القمة العربية ووقف كل الخلافات من أجل البرهنة على مقدرة موريتانيا على استضافة الأشقاء العرب.

لماذا تأجيل الحوار

وجدت مجموعة من المثقفين ونشطاء المجتمع المدني، بما في ذلك السياسيين، أن الحوار السياسي لا يمكن أن يتم بشكل سلمي ضمن المواعيد المحددة من قبل رئيس الدولة، محمد عبد العزيز، في خطابه 3 مايو في النعمة.

المجتمعون في دار الشباب الأسبوع الماضي، أكدوا في الأساس أنه إذا استمر هذا التأخير سوف يستمر على الأقل في الشهر أو أكثر وبالتالي ستكون الدولة والعاصمة مشغولة بهذا الحوار ما قد يحول دون الاستعدادات اللازمة لضمان نجاح جيد للقمة العربية المقرر عقدها في يوليو.

الغياب المحتمل لما يسمى بالمعارضة الراديكالية، وتكتل القوى الديمقراطية بالإضافة إلى قوى أخرى، يمكن أن يكون ذريعة لتصعيد سياسي، وخلق أجواء تكون في انتظار أول نزيل من الرؤساء العرب يحل بالعاصمة.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا