يهودي معادٍ لإسرائيل يتبرع بـ 18 مليار دولار :|: الأكثر أمانًا في 2017: أبوظبي عربيًا وطوكيو عالميًا :|: الجزائر ضيف شرف مهرجان المدن القديمة في تشيت :|: الأنشطة الختامية لوفد موريتانيا بواشنطن (إيجاز صحفي) :|: الرئاسة السنغالية تسعى للسيطرة على الاعلام الألكتروني :|: واشنطن: موريتانيا تحصل على قرض ب 7 مليارات أوقية :|: تألق الدبلوماسية الموريتانية:الاتحاد الإفريقي نموذجا :|: مقتل 4 أشخاص في تحطم طائرة شحن روسية بأبيدجان :|: محافظ البنك المركزي يشارك في الإجتماع السنوي لصندوق النقد والبنك الدوليين‎‏ :|: 5 أطعمة لا يجب أبداً غسلها.. بعضها سيصدمك! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الحصاد ينشر نص النشيد الوطني الجديد
البيان الصادر في أعقاب اجتماع مجلس الوزراء
محمدي ولد سيدي ولد حننه في ذمة الله
وفاة الخليفة العام للتيجانيين بالسنغال: وفد حكومي كبير للتعازي
المغرب يعلن المعارض ولد بوعماتو شخصا غير مرغوب فيه
الجيش الموريتاني يعتقل مهربين للمخدرات شمال البلاد (خاص الحصاد)
الأمم المتحدة تكذب مزاعم صحيفة " جون أفريك " حول منع رئيس الجمهورية من اعتلاء منبر الأمم المتحدة
5 أطعمة لا يجب أبداً غسلها.. بعضها سيصدمك!
مشروع ماكي... تصدير الأزمات الداخلية تمهيدا لصوملة المنطقة‎
مكلف بمهمة في الرئاسة يكتب :تاجر مالبورو
 
 
 
 

سؤال من مجلس الشيوخ لوزير الداخلية أزم العلاقة مع الرئيس

الأحد 29 أيار (مايو) 2016


قالت مصادر مقربة من الرئيس الموريتانى محمد ولد عبد العزيز لموقع زهرة شنقيط إن الأخير يشعر بغضب شديد جراء تمرير الشيوخ لسؤال الشيخ محمد ولد غده حول ممتلكات هيئة الرحمة ومصادر تمويلها، معتبرا أن الأمر يشكل استهدافا مكشوفا للأسرة وفتحا للمجال من أجل المس كرامة أحب الناس إليه.

ويرى ولد عبد العزيز فى السؤال الذى وجه لوزير الداخلية أحمدو ولد عبد الله استمرارا للحرب القديمة بين أحد أقاربه المعارضين فى المنفى ونجله الراحل أحمد ولد عبد العزيز(عليه رحمة الله)، باعتبارها ثانى محاولة لتشويه صورة الرجل الذى أسس جمعية خيرية نشطة وحشد لها التمويل من الخارج بفعل علاقاته ببعض المنظمات الغربية، وخصوصا جمعية إيمان فى العاصمة البريطانية لندن.

ويقول مقربون منه إن السيناتور محمد ولد غده تجاوز السجال السياسى المسموح به إلى الغوص فى قضايا شخصية هدفها الإساءة للرجل، والتعريض بنجله الراحل أحمدو ولد عبد العزيز دون مبرر يذكر.

لكن السؤال يكشف عن تعطش بعض الأوساط المعارضة للرئيس لمعرفة مصادر تمويل الهيئة، دون أن تخرج من الذاكرة تحقيقات أخرى تم فتحها 2008 لمعرفة مصادر تمويل هيئة ختو بنت البخارى زوجة الرئيس السابق سيدي ولد الشيخ عبد الله، والتى شارك فيها أعضاء من المجلس ذاته بتنسيق مع الرئيس الحالى وبعض معاونيه.

ويقول أحد أعضاء مجلس الشيوخ البارزين إن الرسالة التى ارسلت لوزير الداخلية أحمدو ولد عبد الله اربكت حسابات المجلس (الغرفة الأولى بالبرلمان)، وربما تفسر حالة الجدل المتصاعدة فيه منذ أسبوعين حيث يرفض الشيوخ استقبال الوزراء، وهو ماقد يؤجل نقاش السؤال أو طرحه للتداول بحجة ضعف التنسيق بين الحكومة والشيوخ أو تأجيله إلى دورة أخرى فى انتظار تعديل الدستور وإلغاء الشيوخ بشكل نهائي.

وكانت هيئة الرحمة قد اصدرت فاتح يوليو 2015 بيانا نفت فيه حصولها على أي تمويل من الداخل،أو خرقها للقوانين المعمول بها فى موريتانيا.

وأضافت الهيئة فى بيانها الذى وزعته على الصحفيين سبتمبر 2015 بأنها" لم تحصل على أوقية واحدة من المال العام أو الخاص بموريتانيا، وإنها لاتمتلك أى قطعة أرضية بالبلد، رغم أنها ترغب فى ذلك وتسعى إليه بوصفها هيئة خيرية ذات نفع عام".

وأكد بيان الهيئة فى رد مباشر على بيان للمنتدى ساعتها " أن بعض الجهات السياسية تحاول اقحام أنشطة الهيئة فى مجال لاتنتمى إليه، حيث أنها هيئة خيرية بحتة، لاتسعى إلا للمساهمة فى المعركة التنموية التى تخوضها موريتانيا من أجل خلق ظروف يسعد فيها المواطن الموريتانى برغد العيش".

زهرة شنقيط

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا