وزير الشؤون الخارجية يوضح جهود رئيس الجمهورية لحل الأزمة الغامبية :|: ذ. اسغير ولد العتيق يرد على المدعو سونكارى: المريض لا يعالج الطبيب..! :|: شكر وامتنان من أسرة أهل هدار :|: ترمب يأمر بالانسحاب من اتفاق الشراكة عبر الهادئ :|: رئيس الجمهورية يتسلم رسالة من نظيره الجيبوتي تتعلق بانتخابات الاتحاد الإفريقي :|: الباحث سيدى أحمد ولد الأمير يكتب: أزمة غامبيا.. حصاد الحاضر ودروس المستقبل :|: جمعية الضاد تجزل الشكر لرئيس الجمهورية وتهنئ الجالية في غامبيا (بيان) :|: موريتانيا تتوج بكأس أمم إفريقيا لدبلوماسية السلام :|: رئيس الجمهورية يحيي شجاعة الرئيس يحيي جامى ويؤكد مغلدرته فى أسرع وقت :|: جامي يؤكد تنحيه عن السلطة حقنا للدماء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أبو ريطة يغادر نواكشوط .. وأنباء عن تسهيل إجراءات السفر بين البلدين
ما يريده المغرب من موريتانيا..
بنكيران : لقائي مع الرئيس الموريتاني كان ناجحا وكانت فيه "صعوبات"
موريتانيا تفك (بلوكاج) الحكومة المغربية وشباط مشارك فيها (بالنية).. شكرا
مصادر: لا صحة لوجود أطماع موريتانية بحقول سنغالية للنفط والغاز
طيار سعودي يكشف أسباب منع الطيران فوق مكة المكرمة
تيرس زمور مَصْدر إلهام للجنرال ديغول وللرئيس عزيز...
الدول العربية المسموح لمواطنيها بدخول بيلاروس بدون تأشيرة
ترامب يهدد شركة تويوتا بسبب خطط تصنيع سياراتها في المكسيك
تنبؤات علمية باندماج أمريكا الشمالية واليابان بالأراضي الروسية
 
 
 
 

صحيفة قطرية تهاجم "الجزيرة"!

الأربعاء 25 أيار (مايو) 2016


مقال عبد الرحمن القحطاني تناوله الجمهور القطري وتابعه في وسائل التواصل الإجتماعي بشكل كبير غير مسبوق، حيث فيه مناوشات إعلامية صادمة للمرة الأولى، لأن القطريين لم يعتادوا على نقد قناتهم "الجزيرة" ومسؤوليها بهذه الشدة.

هاجم القحطاني قناة "الجزيرة" ومديرها الجديد، وكتب ما أسماه (قصتي مع مدير قناة الجزيرة). وتناولت جريدة الوطن القطرية الموضوع بإسهاب فقالت إن مدير القناة الجديد لم يستفد من مهنية القناة، وهي تقول له: أين (الرأي والرأي الآخر)، وعليه أخذ ما قاله القحطاني من باب (ما وراء الخبر). وقد انتقدت صحيفة الوطن القطرية أسماء عدة من القناة، مثل أحمد منصور، وياسر أبو هلالة، وغيرهما.

كما هاجم الكاتب القطري أحمد بن علي البعض الآخر في القناة بسلسلة مقالات مدوية. وكتبت صحيفة القدس العربي بتاريخ 21 مايو تقريرًا مفصلًا عن ذلك من الدوحة.

أخطاء وخطايا

كانت قناة الجزيرة مميزة وقت ظهورها في نقلة نوعية في الإعلام العربي وانفتاحه، لكنها بدأت تضعف ويضعف جمهورها، بحسب النقد الموجه إليها - وتراجعت شعبيتها بسبب عدم حياديتها ومساندتها للإسلام السياسي على حساب كل الأجنحة الأخرى، وطرد العديد من الموظفين، وأخيرًا 500 في هذا الشهر، كما أعلنته القناة نفسها، وعدم مصداقيتها في نقل العديد من الأخبار والتقارير والصور، كما اعترف وضاح خنفر المدير السابق لها، والمذكور اسمه في ويكيليكس، ودخولها في صراعات الدول بانحياز قطري، وتسويقها ونفخها لإعلاميين على حساب آخرين، مثل عزمي بشارة الذي يظهر من داخل القناة رفضه للحديث عن الثورة السورية لكونه داعمًا للأسد ونظامه، وحجب الكثير من الإعلاميين والمثقفين والشخصيات من الظهور على القناة في أجندة غير مهذبة مخالفة لشعارها (الرأي والرأي الآخر) ... وفضائح نشرتها ويكيلكس وغيرها مما بات مكشوفًا في الساحة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا