مناقصة لإكمال طريق نواكشوط-روصو :|: أسماء أبرز المدعوين للمشاركة في المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية :|: هوامش على سِفر الخيانة.. / الداه صهيب :|: لقاء تجربة الروائي محمد ولد محمد سالم في كلية الآداب والعلوم الإنسانية - جامعة نواكشوط :|: "ماذا بعد توحيد "القاعدة" فروعها بالصحراء الكبرى"/ م م أبو المعالى :|: النقابة الوطنية لمفتشي التعليم الثانوي والفني تختتم مؤتمرها الثاني (تفاصيل) :|: تنظيم ندوة حول الاصلاحات الدستورية :|: تركيا تحتج رسميا على معاملة وزيرتها في هولندا :|: جدل الوجود في ظل الغياب/الولي ولد سيدي هيبه :|: مسؤولة أممية: مسلمو الروهينجا "يتعرضون لتعذيب مروع" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ترامب يفاجئ العالم مجدداً: أؤيد حل الدولتين.. وأوروبا موحدة
تحويلات تطال بعض مفتشي التعليم
ترامب يوقع نسخة جديدة من مرسومه حول الهجرة ويستبعد العراق من قائمة الدول الست
"ماذا بعد توحيد "القاعدة" فروعها بالصحراء الكبرى"/ م م أبو المعالى
هوامش على سِفر الخيانة.. / الداه صهيب
مسافرون تفاجئوا بإلغاء رحلتهم إلى «سان فرانسيسكو».. والسبب فأر!
بيان مجلس الوزراء: تعيينات بوزارتي الثقافة والمالية
تمديد العمود الفقري لجزر الآزور في الأقليم الشمالي الغربي من البلاد
دفع جديد لتعزيز العلاقات الموريتانية المصرية في مجال الصيد البحري
أسماء أبرز المدعوين للمشاركة في المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية
 
 
 
 

الحوار.. حتمية المآل ولازمة البقاء / الولي ولد سيدي هيبه

الخميس 21 نيسان (أبريل) 2016


إن الحوار الذي هو بإجماع عقلاء ورشد ومفكري الإنسانية منذ الأزل الذي يجسد أرقى علامات سمو النفس البشرية وتميزها بما أودع الله الإنسان من عقل وحكمة، وإن عكس وجوده يوصل إلى الشطط والإخلال بحركة التاريخ واستقرار الإنسان ويورثه حالات من التناقض مع الفطرة تقض مضجعه وتربك مساره.

وما عجز "قابيل" ورفضه للحوار مع "هابيل" إلا أن قاده إلى قتله بدافع الحياد عن فطرة التقاسم والتنازل والرضى.
ن
عم هي صيرورة تاريخ الشعوب التي تحرف في أسوء محطاتها مسار هذا الفهم والمنهج والعمل ـ الذي يشكل الحوار بها معاني ضمنية وعملية مصداقا لقوله عز وجل "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله أتقاكم" ـ عن هذا المسار الفطري وتدفع النفوس إلى الارتكاس والحياد عن جادة الرشاد وعدم الاهتداء إلى سبل الصواب.

وفي هذا السياق يتنزل واقع البلاد السياسي الراهن المطبوع ببعض تأزم القوى السياسية في الأغلبية والمعارضة المحاورة والمعارضة المنقسمة على نفسها رغم تكتلها داخل قطب جامع؛ فأغلب أحزاب الأغلبية لا تكاد تملك خطابا مستقلا له بنيوية، ولا تبرق قياداتها بلامع الكاريزما، والمعارضة المحاورة لا تمتلك قواعد عريضة تنصت إليها وتتحرك بمحتوى خطابها فيما المعارضة المتشددة غير قادرة على تغيير نفسها وتذليل خلافاتها المزمنة. رغم قوة بعض أحزابها .

وهو الحال بهذه الأوجه الذي تمخض عن الضعف البادي وتعكسه حاجة هذه القوى المختلفة التي تشكل لون الطيف وتعمر المجال السياسي إلى حوارات داخلية تهدف إلى معالجة الأزمات الذاتية والاختلالات البنيوية والهنات الخطابية وتناقض المواقف أولا، وتجديد الفكر والبرامج والأجندة والقيادات والهياكل ثانيا حتى تكون مؤهلة للحوار الذي إن قام يصلح الأمر السياسي ويوطد الديمقراطية ويطلق دون قيد العنان للحكامة الرشيدة والتنمية المتوازنة.
من هنا يجدر القول إن الحوار هو تماما كالماء الذي قال فيه ذات يوم الطيار والكاتب الفرنسي آ. س. أكسوبري A. de S. Exupéry "إنه ليس ضروريا للحياة لأنه هو الحياة"، فالحوار ليس بهذا المقياس ضروريا لأنه حتمية مآل وصيرورة دوام، وعدم قيامه من المحال لأمة تريد أن تبقى و دولة أن تدوم.

ولكن قيام الحوار يتطلب جملة من الصفات وبعضا أساسيا من الاستعدادات:

· أولها "الشجاعة الأدبية" التي تبدأ بتصحيح أخطاء المسار دون عقد نقص أو استعلاء،

· التوجه إلى الحوار وشروع الدخول فيه فورا ولو بـ"شق تمرة"،

· الحضور العملي لتأكيد النوايا المخلصة ولتوضيح الرؤى البناءة والأهداف السامية،

· قبول رأي الآخر وإن خالفه،

· تقليص هوة الخلافات ما أمكن وتأجيل نقاط الخلاف إلى ما بعد التقارب والتلاقي،

· قبول التنازل من غير ضعف لردم الهوة.

ولئن كانت العقليات القديمة هي التي تشكل الخلفية الفكرية الراسخة فإنها ما زالت تلقي بقوة ظلالا داكنة على واقع العلاقات الاجتماعية ومسار التعامل العام بين فئات مجتمع تمايزها التراتبية السلبية ويشلها نفوذ القلة المستأثرة بالمال والجاه والنفوذ، ومنه في المقام الأول الشأن السياسي من ناحية، وتؤثر على واقع البلد بسلبية بالغة، الأمر الذي يحد من حصول التوافقات التي كان من شأنها لو حصلت أن تكرس فائدة السياسة الخالصة للوطن وتعجل بانعكاسها البناء على توطيد الخيار الديمقراطي من ناحية أخرى.

ورغم كل هذا فإن الحوار يبقى ـ كما جربت الأمر دول مرت بمثل أوضاعنا وأخرى بما هو أسوء زج بها في أتون حروب أهلية طاحنة ـ الملاذ والوسيلة والنتيجة الحتمية التي أخرجتها من ظلام التحجر إلى آفاق الديمقراطية المتنورة والتوازن الساسي الذي يرفع الوطن فوق كل اعتبار ويحافظ على حقوق المواطنين في حضن المساواة تحت سقف دولة القانون والحوار الدائم والمستفيض.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا