اختتام الدورة 23 لمرصد الصحراء والساحل بنواكشوط :|: لجنة التحضير للقمة الافريقية تلتقي دبلوماسيي القارة :|: موريتانيا تخلد اليوم العالمي لمكافحة الملاريا :|: المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار :|: RSF:موريتانيا تواصل صدارة العالم العربي في حرية الصحافة :|: رئيس الجمهورية يلقي خطابا في اجتماع اللجنة الافريقية لحقوق الانسان :|: RSF تنشر تقريرا عن وضع الصحفيين في العالم :|: كتاب مدير FBI السابق يبيع 600 ألف نسخة في الأسبوع الأول لطرحه :|: صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه مخاطر :|: تدريب ل 8 طلبة موريتانيين في مؤسسة "هاواي" الصينية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
موريتانيا أكبر من المأموريات/ محمد الشيخ ولد سيدي محمد
مترجم القذافي يتحدث عن أسرار تمويل حملة ساركوزي
دراسة: بعد مكان العمل عن المنزل يصيب الموظف بـ"الأمراض العقلية"
 
 
 
 

مهرجانات للحزب الحاكم لشرح خطاب النعمة بنواكشوط

السبت 14 أيار (مايو) 2016


دافع أعضاء الحكومة وقادة الحزب الحاكم بموريتانيا عن خطاب الرئيس الأخير أمام سكان النعمة، منتقدين ما أسموه التحريف الممنهج للخطاب من قبل بعض زعماء المعارضة الذين اكتشفوا أن ما روجوه للشعب من مخاطر تهدد الدستور والبلد مجرد محض افتراء.

وقال أغلب الوزراء وقادة الحزب إن الرئيس حض على تربية الأطفال وانتقد التفكك الأسرى، وكرس خطابه للمجتمع وأبرز التحديات التى يواجهها، بينما حاول "المرجفون" تحريف الخطاب وتوجيهه إلى وجهة أخرى ودق أسفين الفتنة بين الناس.
وأعاد الوزراء الحديث عن وضعية البلاد الاقتصادية والمشاريع الحكومية المنفذة خلال الفترة الماضية.

وقارن أغلب الوزراء وقادة الحزب بين ما أنجز الرئيس خلال فترة حكمه فى مجال الطرق، وبين ما أنجزت أنظمة أخرى حكمت البلاد منذ استقلالها عن فرنسا 1960، مؤكدين أن فك العزلة عن السكان أهم بكثير لدى الرئيس من الرد على معارضيه والانشغال بالقضايا المثارة حول تسيير البلد من طرف معارضيه.

وسارع البعض إلى دعم خيار الغاء مجلس الشيوخ وتأسيس مجالس جهوية، معتبرا أن الرئيس بهذه الخطوة يحاول تعزيز اللامركزية واشراك المواطنين فى تسيير الولايات الداخلية وتحميلهم مسؤولية بناء البلد ومراقبة التسيير.
واستعرض البعض ماتحقق لشيرحة الأرقاء السابقين من مشاريع تنموية خلال الفترة الماضية، مثل وكالة التضامن وتفكيك الأحياء العشوائية وحفر الآبار وتوظيف بعض أبناء الشريحة واشراكها فى دائرة صنع القرار، واعتماد مشاريع حكومية موجهة للأرقاء السابقين والتركيز على التخفيف من وطأة العزلة التى كانت بعض المناطق تعانى منها خلال الفترة الأخيرة.

وركز البعض على توجيه النقد لحركة إيرا والتكتل وتواصل والرئيس الأسبق اعل ولد محمد فال الذى وصفه بعض الوزراء بأوصاف قادحة واتهمه بتهم بالغة الخطورة، كما دعا البعض إلى مواجهة الحركات المتطرفة وأختار البعض البكاء للتعبير عن شعوره بالحرج تجاه التحريف القائم لخطاب الرئيس.

زهرة شنقيط

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا