المنتدى يتوصل لاتفاق انتخابي يعلن عنه غدا :|: هام :أطعمة رافعة للمناعة خافضة للأمراض :|: كأس العالم: نيجيريا تهزم أيسلندا وتمنح "طوق نجاة" للأرجنتين :|: موريتانيا تشارك في اجتماع لمكافحة الارهاب :|: كأس العالم: انطلاق مباراة نيجيريا وأيسلندا :|: خطير : مرض السكري "نوع2" يقود إلى السرطان :|: الفاو: تسجيل ارتفاع في أسعار الغذاء العالمية :|: كأس العالم : البرازيل تفوز بصعوبة على كوستاريكا :|: سلطة تنظيم الاتصالات تهدد بفرض عقوبات :|: موريتانيا تحتفل بإطلاق منشورات الشاعرة خديجة عبد الحي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الحصاد ينفرد بمعلومات حصرية عن وزيرة الشباب والرياضة
طلبة موريتانيون بتونس يعتصمون طلبا لمنحهم
8 أخطاء غذائية يرتكبهـا الصائمون
دراسة يابانية تكشف حقائق مرعبة عن النوم
إيرادات منجم "تيجيريت" تصل إلى 717.4 مليون دولار
دول اسلامية تعلن غدا عيد الفطر والدول العربية تتحرى للرؤية
تفاصيل وموعد رؤية "هلال العيد" في معظم الدول العربيةا
CENI تدعو للتسجيل بكثافة على اللائحة الانتخابية
مرض قاتل يصيب كثيري الأسفار
تلفزيون لبنان يبث كأس العالم "روسيا 2018"
 
 
 
 

بنت اعل محمود: تقرير ’’ألستون’’ مثير للفتنة ولا يخدم مكافحة الفقر

الجمعة 13 أيار (مايو) 2016


قالت النائب فاطمة منت اعل محمود رئيسة منظمة أمل غير الحكومية رئيسة الفريق البرلماني لمكافحة الفقر وآثار الاستقرار في موريتانيا إنها فوجئت ككل الموريتانيين بتقرير فيليب ألستون المقرر الأممي الخاص المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان الذي قال فيع إن موريتانيا معرضة لعدم الاستقرار إذا لم يتم توزيع ثرواتها على نحو أفضل، وحصر فيه الظاهر ضمن شرائح محددة من الشعب

وأضافت منت اعل محمود في تدوينة لها على الفيسبوك أن المسؤول الأممي عبر عن موقف معلب استمده من الذين التقى بهم والنقاط المزورة والمحددة مسبقا ليصدر تقريرا مهترئا لا يمت بصلة إلى الواقع، لأن المعاناة ـ تقول منت اعل محمود ـ يتقاسمها الجميع، والجهود المبذولة للحد منها لا تفرق بين مواطن وآخر، بل إنها تهتم كثيرا بالذين يعانون أكثر.. وفيما يلي نص التدوينة:

فوجئت ككل الموريتانيين بتقرير فيليب ألستون المقرر الأممي الخاص المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان الذي قال فيع إن موريتانيا معرضة لعدم الاستقرار إذا لم يتم توزيع ثرواتها على نحو أفضل، وحصر فيه الظاهر ضمن شرائح محددة من الشعب.

بصفتي مهتمة بالتنمية ومكافحة الفقر وعاملة في المجال مذ 25 سنة، فإنني أؤكد أهمية توزيع الثروة بعدالة على الشعب الموريتاني وتعزيز ولوج الجميع إلى الخدمات الأساسية.

لكنني أيضا أرى أن من واجبي هنا أن أدين بشدة ما وقع فيه المسؤول الأممي الذي بدا جليا أنه حدد أو حددت له أجندته في موريتانيا قبل زيارته لها، وهو الذي اعترف أن هناك جهودا مبذولة للقضاء على الفقر.

وما يعزز فرضية موقفه المعلب هو انتقاء الأشخاص الذين التقى بهم والنقاط المزورة مسبقا ليصدر تقريرا مهترئا لا يمت بصلة إلى الواقع، لأن المعاناة يتقاسمها الجميع، والجهود المبذولة للحد منها لا تفرق بين مواطن وآخر، بل إنها تهتم كثيرا بالذين يعانون أكثر.

فحين يتحدث مسؤول أممي بهذا الحجم عن الفقر والجوع وحقوق الإنسان يجب أن يبتعد عن التفسيرات التآمرية، والنظرة الضيقة للمتاجرين بهموم الشعوب، وأن ينتقي جيدا مفردات تعزز الشراكة والتلاحم بين أبناء الوطن الواحد تعزيزا للسلم والاستقرار، ذلك لأن التنمية والرخاء لا يمكن أن يستوطنا بيئة تكتنفها الفوضى وانعدام الأمن.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا