ترامب يفاجئ العالم مجدداً: أؤيد حل الدولتين.. وأوروبا موحدة :|: تحويلات تطال بعض مفتشي التعليم :|: بيان مجلس الوزراء: تعيينات بوزارتي الثقافة والمالية :|: نقابة الصحفيين تعلن موعد مؤتمرها :|: مؤتمر رؤساء الكتل البرلمانية يصادق على برمجة مشروع قانون التعديلات الدستورية :|: "العلاقات الثقافية الموريتانية المغربية بين الأصالة والحداثة" عنوان ندوة يالثقافي المغربي :|: وزيرالنفط يستقبل السفيرالسعودي المعتمد لدى موريتانيا :|: تمديد العمود الفقري لجزر الآزور في الأقليم الشمالي الغربي من البلاد :|: الخروج من أوروبا قد يكلف المصدرين البريطانيين 7.5 مليار دولار :|: تقرير دولي: محاكمة سيف القذافي لم تتوفر فيها معايير النزاهة الدولية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أفضل خمسة بلدان في أعين المغتربين
الطبيب الخاص يروى تفاصيل سرية عن حالة ترامب الصحية
قطر تمنع وزير العدل من مغادرة البلاد عقابا له على مواقفه السياسية
ولد اسباعي يوضح ملابسات الحكم الصادر اليوم بحق ولد امخيطير
استبعاد قائدة طائرة في أمريكا بعد أن حدثت الركاب عن طلاقها!
حاكم دبي: القذافي طلب منا بناء "دبي" في ليبيا
أسوأ مكالمة لترمب مع زعيم أجنبي
وزير الخارجية الموريتاني "فصاحة حسان...و حكمة لقمان"
نيويورك تايمز: الكارثة التي حلت بالعالم العربي منذ 13 عاماً
المرحوم شيخنا الصحفي المتميز
 
 
 
 

السجال حول "العبودية" يعود للواجهة بموريتانيا

الخميس 12 أيار (مايو) 2016


عاد سجال العبودية من جديد في موريتانيا ليشغل الساحة السياسية والاجتماعية ويذكي الصراع بين الأغلبية والمعارضة حول رؤية كل منهما لحل هذه المعضلة التي عجزت الحكومات المتعاقبة عن حلها، فبعد أيام قليلة من افتتاح أول محكمة خاصة بالنظر في قضايا الرق فاجأ الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الجميع حين أنكر وجود العبودية في موريتانيا، وانتقد السلوك الاجتماعي لشريحة لحراطين التي تعرضت للاسترقاق، معتبرا أن تكاثرها يعيق جهود انتشالها مما تعانيه من أمية وفقر.

وهاجم الحقوقيون تصريحات الرئيس بخصوص العبودية فيما طالبته الجمعيات التي تدافع عن حقوق المسترقين بالاعتذار، من جهتها اعتبرت المعارضة تصريحات الرئيس محبطة، أما الأغلبية فقد ردت بإطلاق حملة لشرح "مضامين خطاب الرئيس" يرى المراقبون أن الهدف منها هو تهدئة الرأي العام بعد استياء الكثيرين من رؤية رأس النظام لملفي العبودية والحوار الوطني.

وقالت حركة "الحر" التي تدافع عن حقوق المسترقين إن انكار الرئيس للعبودية أمر مؤسف، وأكدت أن "لحراطين" ما زالوا يعيشون البؤس والشقاء بسبب استمرار العبودية والجهل والفقر المدقع في سكان قرى "آدوابه" والأحياء الشعبية والصفيح في المدن.

الى ذلك دعا رئيس حزب "تواصل" الإسلامي محمد جميل ولد منصور الدولة الموريتانية إلى ضمان تمييز إيجابي لكل من عانى الاسترقاق، وشدد خلال مؤتمر صحافي عقده الأربعاء بنواكشوط على ضرورة المحافظة على السلم الوطني والأهلي، مؤكدا أن مستقبل موريتانيا المتعددة الأعراق لن يكون إلا بالمواطنة.

وكانت السلطات الموريتانية قد أعطت إشارة انطلاق عمل المحاكم الجنائية المتخصصة في مجال محاربة العبودية وذلك بتدشين مقر المحكمة الجنائية الشرقية المتخصصة في مجال محاربة العبودية والتي تتخذ من مدينة النعمة مقرا لها.
وقررت الحكومة إنشاء ثلاث محاكم جنائية متخصصة في محاربة هذه الظاهرة في الشمال والشرق والجنوب .

العربية نت

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا