كيف نفتك من الإفك/ حبيب الله الهريم آل حبيب، مهندس زراعي :|: محطات في جدول زيارة الرئيس الفرنسي الى موريتانيا :|: 70 سنة على اختراع أول حاسوب رقمي :|: كأس العالم: ألمانيا تقتنص فوزاً درامياً من السويد بهدفين لواحد :|: مؤسسة المعارضة :"نعلن المناطق الشرقية منكوبة " :|: كأس العالم: تعادل بين ألمانيا والسويد في الشوط الأول :|: الرئيس يدعو الاعلاميين للمساهمة في نظافة العاصمة :|: توقيع رسمي على تحالف انتخابي في المنتدى :|: كأس العالم: ألمانيا في مباراة حاسمة أمام السويد :|: FIFA: فتح تحقيق بشأن تشويش محتمل على تقنية "خط المرمى" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الحصاد ينفرد بمعلومات حصرية عن وزيرة الشباب والرياضة
8 أخطاء غذائية يرتكبهـا الصائمون
دراسة يابانية تكشف حقائق مرعبة عن النوم
إيرادات منجم "تيجيريت" تصل إلى 717.4 مليون دولار
دول اسلامية تعلن غدا عيد الفطر والدول العربية تتحرى للرؤية
مرض قاتل يصيب كثيري الأسفار
تفاصيل وموعد رؤية "هلال العيد" في معظم الدول العربيةا
CENI تدعو للتسجيل بكثافة على اللائحة الانتخابية
تلفزيون لبنان يبث كأس العالم "روسيا 2018"
هام :أطعمة رافعة للمناعة خافضة للأمراض
 
 
 
 

السجال حول "العبودية" يعود للواجهة بموريتانيا

الخميس 12 أيار (مايو) 2016


عاد سجال العبودية من جديد في موريتانيا ليشغل الساحة السياسية والاجتماعية ويذكي الصراع بين الأغلبية والمعارضة حول رؤية كل منهما لحل هذه المعضلة التي عجزت الحكومات المتعاقبة عن حلها، فبعد أيام قليلة من افتتاح أول محكمة خاصة بالنظر في قضايا الرق فاجأ الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الجميع حين أنكر وجود العبودية في موريتانيا، وانتقد السلوك الاجتماعي لشريحة لحراطين التي تعرضت للاسترقاق، معتبرا أن تكاثرها يعيق جهود انتشالها مما تعانيه من أمية وفقر.

وهاجم الحقوقيون تصريحات الرئيس بخصوص العبودية فيما طالبته الجمعيات التي تدافع عن حقوق المسترقين بالاعتذار، من جهتها اعتبرت المعارضة تصريحات الرئيس محبطة، أما الأغلبية فقد ردت بإطلاق حملة لشرح "مضامين خطاب الرئيس" يرى المراقبون أن الهدف منها هو تهدئة الرأي العام بعد استياء الكثيرين من رؤية رأس النظام لملفي العبودية والحوار الوطني.

وقالت حركة "الحر" التي تدافع عن حقوق المسترقين إن انكار الرئيس للعبودية أمر مؤسف، وأكدت أن "لحراطين" ما زالوا يعيشون البؤس والشقاء بسبب استمرار العبودية والجهل والفقر المدقع في سكان قرى "آدوابه" والأحياء الشعبية والصفيح في المدن.

الى ذلك دعا رئيس حزب "تواصل" الإسلامي محمد جميل ولد منصور الدولة الموريتانية إلى ضمان تمييز إيجابي لكل من عانى الاسترقاق، وشدد خلال مؤتمر صحافي عقده الأربعاء بنواكشوط على ضرورة المحافظة على السلم الوطني والأهلي، مؤكدا أن مستقبل موريتانيا المتعددة الأعراق لن يكون إلا بالمواطنة.

وكانت السلطات الموريتانية قد أعطت إشارة انطلاق عمل المحاكم الجنائية المتخصصة في مجال محاربة العبودية وذلك بتدشين مقر المحكمة الجنائية الشرقية المتخصصة في مجال محاربة العبودية والتي تتخذ من مدينة النعمة مقرا لها.
وقررت الحكومة إنشاء ثلاث محاكم جنائية متخصصة في محاربة هذه الظاهرة في الشمال والشرق والجنوب .

العربية نت

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا