البصل في صدارة قائمة أغذية السعادة :|: رئيس تواصل:" المنتدى كلف لجنة بدارسة خياراته أمام رئاسيات 2019" :|: رئيس UPR:" لن ندعو مراقبين دوليين للانتخابات المرتقبة " :|: Bp تنفي بيع حصتها في مقطع "السلحفاة" بموريتانيا :|: والي تيرس يجتمع بمركزيات نقابية في "سنيم" :|: نظام البترو- يوان فرصة العرب الأخيرة / د.يربان الحسين الخراشي :|: صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه مخاطر :|: مؤتمر افريقي اقليمي حول تمويل المشاريع في انواكشوط :|: نقص مستوى فيتامين "د" في الجسم يزيد من الإصابة بمرض السكر :|: اتفاقية منحة بقيمة 20 مليون دولارمع البنك الدولي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سُوءُ خَاتِمَة "القَرِيحَة"../ القاضي أحمد ولد المصطفى
صناعة التألق (11) / محمد الشيخ ولد سيدي محمد
أسعار خامات الحديد وإرهاصات الحرب التجارية الأمريكية الصينية / د. يربان الحسين الخراشي
حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
قمر صناعي سعودي جديد بالتعاون مع شركة أمريكية
 
 
 
 

السجال حول "العبودية" يعود للواجهة بموريتانيا

الخميس 12 أيار (مايو) 2016


عاد سجال العبودية من جديد في موريتانيا ليشغل الساحة السياسية والاجتماعية ويذكي الصراع بين الأغلبية والمعارضة حول رؤية كل منهما لحل هذه المعضلة التي عجزت الحكومات المتعاقبة عن حلها، فبعد أيام قليلة من افتتاح أول محكمة خاصة بالنظر في قضايا الرق فاجأ الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الجميع حين أنكر وجود العبودية في موريتانيا، وانتقد السلوك الاجتماعي لشريحة لحراطين التي تعرضت للاسترقاق، معتبرا أن تكاثرها يعيق جهود انتشالها مما تعانيه من أمية وفقر.

وهاجم الحقوقيون تصريحات الرئيس بخصوص العبودية فيما طالبته الجمعيات التي تدافع عن حقوق المسترقين بالاعتذار، من جهتها اعتبرت المعارضة تصريحات الرئيس محبطة، أما الأغلبية فقد ردت بإطلاق حملة لشرح "مضامين خطاب الرئيس" يرى المراقبون أن الهدف منها هو تهدئة الرأي العام بعد استياء الكثيرين من رؤية رأس النظام لملفي العبودية والحوار الوطني.

وقالت حركة "الحر" التي تدافع عن حقوق المسترقين إن انكار الرئيس للعبودية أمر مؤسف، وأكدت أن "لحراطين" ما زالوا يعيشون البؤس والشقاء بسبب استمرار العبودية والجهل والفقر المدقع في سكان قرى "آدوابه" والأحياء الشعبية والصفيح في المدن.

الى ذلك دعا رئيس حزب "تواصل" الإسلامي محمد جميل ولد منصور الدولة الموريتانية إلى ضمان تمييز إيجابي لكل من عانى الاسترقاق، وشدد خلال مؤتمر صحافي عقده الأربعاء بنواكشوط على ضرورة المحافظة على السلم الوطني والأهلي، مؤكدا أن مستقبل موريتانيا المتعددة الأعراق لن يكون إلا بالمواطنة.

وكانت السلطات الموريتانية قد أعطت إشارة انطلاق عمل المحاكم الجنائية المتخصصة في مجال محاربة العبودية وذلك بتدشين مقر المحكمة الجنائية الشرقية المتخصصة في مجال محاربة العبودية والتي تتخذ من مدينة النعمة مقرا لها.
وقررت الحكومة إنشاء ثلاث محاكم جنائية متخصصة في محاربة هذه الظاهرة في الشمال والشرق والجنوب .

العربية نت

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا