التطور المشوه للتكنولوجيا في العالم الثالث / إيهاب علي النواب :|: كأس العالم: كرواتيا تهزم الأرجنتين بثلاثية :|: الناطق باسم الحكومة يرد على أسئلة الصحفيين :|: كأس العالم : نهاية الشوط الأول بين الأرجنتين وكراواتيا سلبا :|: جديد كأس العالم: فرنسا تتأهل للدورالثاني ضد بيرو :|: الحصاد ينشر بيان مجلس الوزراء :|: وزير الداخلية : الانتخابات ستجري 1 سبتمبر2018 :|: نصائح ...كيف تحمي ذاكرتك من التدهور ؟ :|: الهند تدعو لتحديد أسعار النفط بشكل عادل ومسؤول :|: CENI تدعو أحزاب المنتدى للتشاورحول الانتخابات :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الحصاد ينفرد بمعلومات حصرية عن وزيرة الشباب والرياضة
طلبة موريتانيون بتونس يعتصمون طلبا لمنحهم
48.3 مليار يورو قيمة التبادل التجاري العربي الألماني
8 أخطاء غذائية يرتكبهـا الصائمون
دراسة يابانية تكشف حقائق مرعبة عن النوم
إيرادات منجم "تيجيريت" تصل إلى 717.4 مليون دولار
تفاصيل وموعد رؤية "هلال العيد" في معظم الدول العربيةا
دول اسلامية تعلن غدا عيد الفطر والدول العربية تتحرى للرؤية
CENI تدعو للتسجيل بكثافة على اللائحة الانتخابية
مرض قاتل يصيب كثيري الأسفار
 
 
 
 

ما سر غياب الغرفة رقم 420 من الفنادق العالمية؟

الاثنين 9 أيار (مايو) 2016


إذا كنت على موعد لحجز أكثر من غرفة في فندق، فيجب ألا تفاجئ بأن إحدى الغرف تم حجبها عن القائمة وهي الغرفة رقم 420، وعليك أن تتوقع عند الحجز أن الغرف المتاحة ستكون 419 و421.

هذا وحسب صحيفة “ميرور” البريطانية، يعد الرقم 420 رمزا عالميا لتدخين الأعشاب الضارة أو “الحشيش”، لذلك تبذل الفنادق قصارى جهدها للابتعاد عن هذا الرقم على أبوابها.

ولمنع حدوث ذلك، قام فندق بكتابة (419+1) على باب الغرفة بدلا من 420، فيما خاطر آخر وكتب 420 على الباب، لكنه اضطر لإضافة علامة ممنوع تدخين، بينما قررت فنادق أخرى حماية نفسها واللعب بطريقة آمنة من خلال خلوها تماما من الغرفة 420.

ويعود سر الرقم (420) إلى سبعينيات القرن الماضي، حين تجمع عدد من الطلاب في ولاية كاليفورنيا عند محصول مهجور من حشيش القنب، فقرروا التجمع كل يوم في تمام الساعة 4:20 عند تمثال عالم الكيمياء الفرنسي ” لويس باستور”، وأصبحت كلمة السر بينهم “لويس 420″، ثم أصبح الرقم في النهاية رمزا عالميا لحشيش القنب.

وتحاول العديد من الفنادق تجنب هذا الرقم منعا لاقتحام الغرفة التي تحمله من قبل متعاطي المخدرات، أو سرقة اللوحة التي تحمل الرقم عن باب الغرفة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا