دراسة: حفنة من المكسرات يوميًّا تغنيك عن زيارة الطبيب :|: ولد عبد العزيز يضع حجر الأساس لميناء تزيد كلفته على 350 مليون دولار :|: استطلاع عن انتخابات فرنسا الرئاسية: فيون سيهزم لوبان :|: ولد اجاي: محاربة الوظائف الوهمية مكنت من توفير 1500 فرصة عمل جديدة :|: ولد أحمد إزيد بيه يستعرض تجربة موريتانيا في مكافحة الارهاب :|: احتفاء باليوم الوطني لبلاده: السفير الاماراتي ينظم حفل استقبال في نواكشوط (صور) :|: السعودية تطرح عملة جديدة :|: ماكي سال: افريقيا تحتاج الى مساعدة خارجية لمواجهة الجهاديين :|: الشامي: ولد عبد العزيز يتفقد التقنيات المستخدمة في التنقيب التقليدي عن الذهب :|: أمطار السعودية تكشف فساد مشاريع ضخمة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

لماذا اختار الأمريكيون دونالد ترامب رئيسًا؟ خبراء عرب يحددون 5 أسباب
4 فوائد جديدة ومذهلة للخيار لم تسمع بها من قبل!
هذا ما يحدث في جسمك عند الإكثار من تناول الليمون!
كواليس محاكمة ولد امخيطير
الغارديان: ماذا سيفعل دونالد ترامب في يومه الأول بالبيت الأبيض؟
إحذروا مراحيض المطارات
والدة فيدل كاسترو لبنانية
مصدر في البنك المركزي: "لاتوجد نية ولادوافع لخفض قيمة الأوقية"
الجزيرة نت تسحب وثيقة منسوبة للقاعدة حول "اتفاق سري" مع موريتانيا
ما هي فرص نجاح الوساطة “الإماراتية” لتطويق الخلاف المصري السعودي (تحليل)
 
 
 
 

ضد دوامة الحشد من أجل الحشد / بقلم الأستاذ محمدٌ ولد إشدو

السبت 2 نيسان (أبريل) 2016


نحن الآن في مفترق طرق سياسي حاسم، تحاول فيه قوى الردة والنكوص التي هزمت في موريتانيا منذ حركة التصحيح في 6 أغسطس سنة 2008، والتي تتمترس تكتيكيا خلف يافطتي المعارضة والموالاة بمقادير، اقتداء بقتلة عثمان، افتعال أزمة سياسية والبحث لها بإلحاح عن حلول تقربها من الفساد زلفى، لعل وعسى! ومن بين الأساليب المفضلة لديها: التوجه إلى الشارع والحشد من أجل الحشد.

ومن المعلوم في مثل هذا الوضع، أنه عندما ترتفع حمى الحشد إلى عنان السماء، وتصدح أبواق النفير في صخب تتعاوره طفرة التكنولوجيا وخصامة الإنسان، وتدب حميا التحريض والتعريض في أوصال المأزومين والحيارى فتدُعّهم نحو المنصة دعًّا، بحثا عما يعتبرونه - صوابا أو خطأ- مصالحهم المفقودة وحقوقهم المغتصبة؛ وتترنح الخطب الرنانة على غير هدى، فلا تقدم حلولا لمشكلات التطور الملحة، ولا ترمي إلى بلوغ أهداف وطنية واجتماعية كبرى.. هنالك يضحك إبليس مقهقها ملء فيه، ويتمايل طربا ويرقص مواويل "اكنو" و"دگداگه" و"باشانغا" مقتنعا وواثقا بأن الأمة التي أغواها قد اجتمعت على ضلال وسلكت طريقته المثلى.

... ويتفرق الزاحفون أيدي سبا فلا يلبثون أن يصابوا بخيبة الأمل والإحباط. والإحباطُ هو أحد أسلحة المفسدين الفتاكة الثلاثة: الإفراط والإسقاط و الإحباط.

وقد تكرر هذا المشهد في حياتنا "السياسية" عشرات المرات وما يزال سائدا:

- "حشد" المنتدى بزعاماته السابقة واللاحقة فتغنى كل طرف نشازا بليلاه. وتفرق الناس دون أن يعوا من الأمر شيئا، أو يطربهم عود أو تغريد، أو يتبينوا الوجهة التي هم مُوَلُّوها!

- و"حشد" التحالف فامتدح الزعيم نفسه وزكاها وأثنى عليها وقال: تضرب أكباد الإبل شرقا وغربا فلا يوجد إمام مثلي. وتفرق الناس...

و"حشد" الحزب الحاكم في دار الشباب وغيرها فكان التعريض وثلب وسب المعارضة الغائبة الحاضرة بين ثناياه الموضوع الأبرز في خطاب الحشد. وتفرق الناس...

وحشد الرئيس أحمد ولد داداه على وقع أغاني المعلومة أيام زمان! ومن حق الرئيس أحمد ولد داداه أن يحشد، لأنه - على علات حزبه وفريقه الكثيرة- يمثل شيئا في هذه البلاد أصالة وخلقا وصمودا، وهذا سبب نجاح حشده. ولكن ليس من حقه أن يضلل أنصاره ومستمعيه بدعوته التي وجهها إلى الرئيس بالاستقالة واعدا إياه بالعفو عنه. ذلك أنه حتى لو افترضنا جدلا وجود أزمة سياسية وحشد جماهيري ثوري يفرضان على الرئيس الاستقالة من منصبه، فإن الرئيس أحمد لن يستطيع الوفاء له بالعهد الذي قطعه، لأن الأمور لن تكون بيده؛ بل بأيدي جحافل المفسدين الذين يتقنون لعبة اللجوء إليه وتمرير خطاباتهم عبره في أوقات الشدة، وخذلانه والتملص منه في أوقات الرخاء.

وبالأمس "حشد" الميثاق فأبدى "البيض" عن أسؤقهم كيوم تحلاق اللمم... وظلت تتمازج وتختلط كالعادة شعارات مناهضة عبودية وهمية معششة في عقولِ وجيوبِ بعضِ مَنْ هُمْ في أمس الحاجة للتحرر الذاتي منها، مع النضال من أجل حقوق حراطين وفقراء مهمشين ومسحوقين لأسباب تاريخية قد لا تكون ذات علاقة مباشرة بالرق الذي ولى إلى غير رجعة.

وغدا سيحشد الحزب الحاكم والدولة في النعمة. وسيبذل المفسدون دعاة الردة والنكوص جميع جهودهم من أجل أن لا يختلف حشد النعمة عن الحشود الأخرى، وأن نظل نراوح في مكاننا. ومن يراوح يتقهقر. وسيفعّلون كل أدران المجتمع من قبلية وجهوية وعنصرية لتخريب النسيج الاجتماعي، ويُعملون أسلحتهم الفتاكة من إفراط وإسقاط وإحباط.

ولكن، هل سيقبل رئيس الجمهورية الوقوع في فخ "الحشد من أجل الحشد"؟ لا أعتقد ذلك. "ولا علم إلا حسن ظن بصاحب" كما قال النابغة.

ومما يثلج الصدر ويبعث الأمل أن المفسدين والمرجفين في الدولة قد فشلوا حتى الآن في تخمين موضوع خطاب حشد النعمة، أحرى أن يطلعوا على فحواه.. ولم يأت مستمعهم بسلطان مبين.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا