المنتدى يتوصل لاتفاق انتخابي يعلن عنه غدا :|: هام :أطعمة رافعة للمناعة خافضة للأمراض :|: كأس العالم: نيجيريا تهزم أيسلندا وتمنح "طوق نجاة" للأرجنتين :|: موريتانيا تشارك في اجتماع لمكافحة الارهاب :|: كأس العالم: انطلاق مباراة نيجيريا وأيسلندا :|: خطير : مرض السكري "نوع2" يقود إلى السرطان :|: الفاو: تسجيل ارتفاع في أسعار الغذاء العالمية :|: كأس العالم : البرازيل تفوز بصعوبة على كوستاريكا :|: سلطة تنظيم الاتصالات تهدد بفرض عقوبات :|: موريتانيا تحتفل بإطلاق منشورات الشاعرة خديجة عبد الحي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الحصاد ينفرد بمعلومات حصرية عن وزيرة الشباب والرياضة
طلبة موريتانيون بتونس يعتصمون طلبا لمنحهم
8 أخطاء غذائية يرتكبهـا الصائمون
دراسة يابانية تكشف حقائق مرعبة عن النوم
إيرادات منجم "تيجيريت" تصل إلى 717.4 مليون دولار
دول اسلامية تعلن غدا عيد الفطر والدول العربية تتحرى للرؤية
تفاصيل وموعد رؤية "هلال العيد" في معظم الدول العربيةا
CENI تدعو للتسجيل بكثافة على اللائحة الانتخابية
مرض قاتل يصيب كثيري الأسفار
تلفزيون لبنان يبث كأس العالم "روسيا 2018"
 
 
 
 

مراجعة أوقات الامتحانات الوطنية

السبت 30 نيسان (أبريل) 2016


تجب مراجعة أوقات الامتحانات بصورة عاجلة. يجب توحيد أوقات امتحانات الباكالوريا وشهادة الإعدادية مع التوقيت العادي للدراسة، أي من الثامنة صباحا إلى الثانية بعد الظهر. وذلك خدمة للراحة المعنوية والبدنية للتلاميذ، ومن أجل انسجام أكثر للامتحانات وحتى تتوفر أفضل الظروف البشرية والمادية للعمل.

إن التلاميذ والأساتذة والأهالي والإدارة المدرسية جميعهم يعانون من هذه الوضعية؛ بفعل البعد ومشاكل النقل وصعوبة توفير المؤونة واللوازم الضرورية. إن بعض التلاميذ، خاصة الضعفاء ماديا من بينهم، لا يفضلون انتظار المواد المسائية تحت الشمس الحارقة، بدون غداء ولا شراب. وعندما يحين وقتها يكونون في حالة من الإعياء والتعب لا تمكنهم من بذل الجهد اللازم للتركيز على الامتحان.

أما الذين يتوفرون على وسائل النقل فإنهم بالكاد يصلون منازلهم حتى يحين وقت العودة لمكان الامتحان، وتكون النتيجة واحدة نفسيا وجسميا.

علينا أن نرحم طاقاتهم المعنوية والبدنية. وانطلاقا من تجربتي كعاملة في الميدان، أقترح أن تتواصل الامتحانات حتى الثانية أو الثالثة بعد الظهر، وهو التوقيت الذي تعود عليه التلاميذ طيلة السنة الدراسية، مما مكنهم من التعود والتدرب عليه لطول ما مارسوا الدراسة والاختبارات ضمنه، وذلك ما يمكنهم من أن يُجْرُوا امتحاناتهم في أحسن الظروف بالنسبة لهم. ومن يدري ؟ قد يسمح ذلك بالحصول على معدلات نجاح أفضل في هذه الامتحانات.

وفعلا، إذا كان الامتحان ضمن التوقيت المستمر فإن ما سنضعه تحت الاختبار هو معلومات التلاميذ وحدها وليس قدرتهم على التحمل البدني, إنهم لا يزالون أطفالا يافعين ولا يزالون في مرحلة أزمات المراهقة.. وسأضيف هنا أمرا لا يقل أهمية ؛ ألا وهو أن حصة التربية المدنية يجب أن لا تقل عن ساعتين أسبوعيا خاصة في التعليم الأساسي (المرحلة الإبتدائية) لأنها تعلم الحياة المدنية للأطفال وتكون مواطن المستقبل.. ذلك المواطن الذي يعي انتماءه لأمة وليس لقبيلة أو أية مجموعة ضيقة أخرى، كما تربي على مفهوم المصلحة العامة بدل المصلحة الخاصة التي أصبحت، فيما يبدو، تتحكم في محيط الطفل وتشكل أخطر أمراض هذا المجتمع

.مربية

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا