اتحاد الأدباء: نحن هيئة أدبية ثقافية لا علاقة لها بالسياسة (بيان) :|: ولد اياهي يواصل مساعيه لحمل الرئيس عزيز على الترشح لمأمورية ثالثة :|: مناقصة لإكمال طريق نواكشوط-روصو :|: أسماء أبرز المدعوين للمشاركة في المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية :|: هوامش على سِفر الخيانة.. / الداه صهيب :|: لقاء تجربة الروائي محمد ولد محمد سالم في كلية الآداب والعلوم الإنسانية - جامعة نواكشوط :|: "ماذا بعد توحيد "القاعدة" فروعها بالصحراء الكبرى"/ م م أبو المعالى :|: النقابة الوطنية لمفتشي التعليم الثانوي والفني تختتم مؤتمرها الثاني (تفاصيل) :|: تنظيم ندوة حول الاصلاحات الدستورية :|: تركيا تحتج رسميا على معاملة وزيرتها في هولندا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ترامب يفاجئ العالم مجدداً: أؤيد حل الدولتين.. وأوروبا موحدة
تحويلات تطال بعض مفتشي التعليم
ترامب يوقع نسخة جديدة من مرسومه حول الهجرة ويستبعد العراق من قائمة الدول الست
هوامش على سِفر الخيانة.. / الداه صهيب
"ماذا بعد توحيد "القاعدة" فروعها بالصحراء الكبرى"/ م م أبو المعالى
مسافرون تفاجئوا بإلغاء رحلتهم إلى «سان فرانسيسكو».. والسبب فأر!
دفع جديد لتعزيز العلاقات الموريتانية المصرية في مجال الصيد البحري
أسماء أبرز المدعوين للمشاركة في المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية
لقاء تجربة الروائي محمد ولد محمد سالم في كلية الآداب والعلوم الإنسانية - جامعة نواكشوط
المغرب وكوت ديفوار يوقعان 14 اتفاقية شراكة اقتصادية
 
 
 
 

مراجعة أوقات الامتحانات الوطنية

السبت 30 نيسان (أبريل) 2016


تجب مراجعة أوقات الامتحانات بصورة عاجلة. يجب توحيد أوقات امتحانات الباكالوريا وشهادة الإعدادية مع التوقيت العادي للدراسة، أي من الثامنة صباحا إلى الثانية بعد الظهر. وذلك خدمة للراحة المعنوية والبدنية للتلاميذ، ومن أجل انسجام أكثر للامتحانات وحتى تتوفر أفضل الظروف البشرية والمادية للعمل.

إن التلاميذ والأساتذة والأهالي والإدارة المدرسية جميعهم يعانون من هذه الوضعية؛ بفعل البعد ومشاكل النقل وصعوبة توفير المؤونة واللوازم الضرورية. إن بعض التلاميذ، خاصة الضعفاء ماديا من بينهم، لا يفضلون انتظار المواد المسائية تحت الشمس الحارقة، بدون غداء ولا شراب. وعندما يحين وقتها يكونون في حالة من الإعياء والتعب لا تمكنهم من بذل الجهد اللازم للتركيز على الامتحان.

أما الذين يتوفرون على وسائل النقل فإنهم بالكاد يصلون منازلهم حتى يحين وقت العودة لمكان الامتحان، وتكون النتيجة واحدة نفسيا وجسميا.

علينا أن نرحم طاقاتهم المعنوية والبدنية. وانطلاقا من تجربتي كعاملة في الميدان، أقترح أن تتواصل الامتحانات حتى الثانية أو الثالثة بعد الظهر، وهو التوقيت الذي تعود عليه التلاميذ طيلة السنة الدراسية، مما مكنهم من التعود والتدرب عليه لطول ما مارسوا الدراسة والاختبارات ضمنه، وذلك ما يمكنهم من أن يُجْرُوا امتحاناتهم في أحسن الظروف بالنسبة لهم. ومن يدري ؟ قد يسمح ذلك بالحصول على معدلات نجاح أفضل في هذه الامتحانات.

وفعلا، إذا كان الامتحان ضمن التوقيت المستمر فإن ما سنضعه تحت الاختبار هو معلومات التلاميذ وحدها وليس قدرتهم على التحمل البدني, إنهم لا يزالون أطفالا يافعين ولا يزالون في مرحلة أزمات المراهقة.. وسأضيف هنا أمرا لا يقل أهمية ؛ ألا وهو أن حصة التربية المدنية يجب أن لا تقل عن ساعتين أسبوعيا خاصة في التعليم الأساسي (المرحلة الإبتدائية) لأنها تعلم الحياة المدنية للأطفال وتكون مواطن المستقبل.. ذلك المواطن الذي يعي انتماءه لأمة وليس لقبيلة أو أية مجموعة ضيقة أخرى، كما تربي على مفهوم المصلحة العامة بدل المصلحة الخاصة التي أصبحت، فيما يبدو، تتحكم في محيط الطفل وتشكل أخطر أمراض هذا المجتمع

.مربية

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا