محافظ البنك المركزي: الصيرفة الإسلامية عرفت نموا ملحوظا في موريتانيا :|: وزير الشؤون الخارجية يوضح جهود رئيس الجمهورية لحل الأزمة الغامبية :|: ذ. اسغير ولد العتيق يرد على المدعو سونكارى: المريض لا يعالج الطبيب..! :|: شكر وامتنان من أسرة أهل هدار :|: ترمب يأمر بالانسحاب من اتفاق الشراكة عبر الهادئ :|: رئيس الجمهورية يتسلم رسالة من نظيره الجيبوتي تتعلق بانتخابات الاتحاد الإفريقي :|: الباحث سيدى أحمد ولد الأمير يكتب: أزمة غامبيا.. حصاد الحاضر ودروس المستقبل :|: جمعية الضاد تجزل الشكر لرئيس الجمهورية وتهنئ الجالية في غامبيا (بيان) :|: موريتانيا تتوج بكأس أمم إفريقيا لدبلوماسية السلام :|: رئيس الجمهورية يحيي شجاعة الرئيس يحيي جامى ويؤكد مغلدرته فى أسرع وقت :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أبو ريطة يغادر نواكشوط .. وأنباء عن تسهيل إجراءات السفر بين البلدين
ما يريده المغرب من موريتانيا..
بنكيران : لقائي مع الرئيس الموريتاني كان ناجحا وكانت فيه "صعوبات"
موريتانيا تفك (بلوكاج) الحكومة المغربية وشباط مشارك فيها (بالنية).. شكرا
مصادر: لا صحة لوجود أطماع موريتانية بحقول سنغالية للنفط والغاز
طيار سعودي يكشف أسباب منع الطيران فوق مكة المكرمة
تيرس زمور مَصْدر إلهام للجنرال ديغول وللرئيس عزيز...
الدول العربية المسموح لمواطنيها بدخول بيلاروس بدون تأشيرة
ترامب يهدد شركة تويوتا بسبب خطط تصنيع سياراتها في المكسيك
تنبؤات علمية باندماج أمريكا الشمالية واليابان بالأراضي الروسية
 
 
 
 

مراجعة أوقات الامتحانات الوطنية

السبت 30 نيسان (أبريل) 2016


تجب مراجعة أوقات الامتحانات بصورة عاجلة. يجب توحيد أوقات امتحانات الباكالوريا وشهادة الإعدادية مع التوقيت العادي للدراسة، أي من الثامنة صباحا إلى الثانية بعد الظهر. وذلك خدمة للراحة المعنوية والبدنية للتلاميذ، ومن أجل انسجام أكثر للامتحانات وحتى تتوفر أفضل الظروف البشرية والمادية للعمل.

إن التلاميذ والأساتذة والأهالي والإدارة المدرسية جميعهم يعانون من هذه الوضعية؛ بفعل البعد ومشاكل النقل وصعوبة توفير المؤونة واللوازم الضرورية. إن بعض التلاميذ، خاصة الضعفاء ماديا من بينهم، لا يفضلون انتظار المواد المسائية تحت الشمس الحارقة، بدون غداء ولا شراب. وعندما يحين وقتها يكونون في حالة من الإعياء والتعب لا تمكنهم من بذل الجهد اللازم للتركيز على الامتحان.

أما الذين يتوفرون على وسائل النقل فإنهم بالكاد يصلون منازلهم حتى يحين وقت العودة لمكان الامتحان، وتكون النتيجة واحدة نفسيا وجسميا.

علينا أن نرحم طاقاتهم المعنوية والبدنية. وانطلاقا من تجربتي كعاملة في الميدان، أقترح أن تتواصل الامتحانات حتى الثانية أو الثالثة بعد الظهر، وهو التوقيت الذي تعود عليه التلاميذ طيلة السنة الدراسية، مما مكنهم من التعود والتدرب عليه لطول ما مارسوا الدراسة والاختبارات ضمنه، وذلك ما يمكنهم من أن يُجْرُوا امتحاناتهم في أحسن الظروف بالنسبة لهم. ومن يدري ؟ قد يسمح ذلك بالحصول على معدلات نجاح أفضل في هذه الامتحانات.

وفعلا، إذا كان الامتحان ضمن التوقيت المستمر فإن ما سنضعه تحت الاختبار هو معلومات التلاميذ وحدها وليس قدرتهم على التحمل البدني, إنهم لا يزالون أطفالا يافعين ولا يزالون في مرحلة أزمات المراهقة.. وسأضيف هنا أمرا لا يقل أهمية ؛ ألا وهو أن حصة التربية المدنية يجب أن لا تقل عن ساعتين أسبوعيا خاصة في التعليم الأساسي (المرحلة الإبتدائية) لأنها تعلم الحياة المدنية للأطفال وتكون مواطن المستقبل.. ذلك المواطن الذي يعي انتماءه لأمة وليس لقبيلة أو أية مجموعة ضيقة أخرى، كما تربي على مفهوم المصلحة العامة بدل المصلحة الخاصة التي أصبحت، فيما يبدو، تتحكم في محيط الطفل وتشكل أخطر أمراض هذا المجتمع

.مربية

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا