الأنشطة الختامية لوفد موريتانيا بواشنطن (إيجاز صحفي) :|: الرئاسة السنغالية تسعى للسيطرة على الاعلام الألكتروني :|: واشنطن: موريتانيا تحصل على قرض ب 7 مليارات أوقية :|: تألق الدبلوماسية الموريتانية:الاتحاد الإفريقي نموذجا :|: مقتل 4 أشخاص في تحطم طائرة شحن روسية بأبيدجان :|: محافظ البنك المركزي يشارك في الإجتماع السنوي لصندوق النقد والبنك الدوليين‎‏ :|: 5 أطعمة لا يجب أبداً غسلها.. بعضها سيصدمك! :|: هل انشقت جماعة "الصحراوي" عن تنظيم الدولة.. وإلى أين؟/ م م أبو المعالي :|: وفد موريتاني يجتمع بواشنطن مع نائب رئيس البنك الدولي المكلف بإفريقيا :|: مساهل: الأيام المقبلة ستشهد فتح معبر حدودوي بين الجزائر وموريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

كينورس : التوسعة المكونة من مرحلتين ستحدث تحولا على مستوى تازيازت
موريتانيا .. تقاسم النجاح مع الشركاء / عبد الله الراعي
الحصاد ينشر نص النشيد الوطني الجديد
البيان الصادر في أعقاب اجتماع مجلس الوزراء
محمدي ولد سيدي ولد حننه في ذمة الله
وفاة الخليفة العام للتيجانيين بالسنغال: وفد حكومي كبير للتعازي
المغرب يعلن المعارض ولد بوعماتو شخصا غير مرغوب فيه
الجيش الموريتاني يعتقل مهربين للمخدرات شمال البلاد (خاص الحصاد)
الأمم المتحدة تكذب مزاعم صحيفة " جون أفريك " حول منع رئيس الجمهورية من اعتلاء منبر الأمم المتحدة
مشروع ماكي... تصدير الأزمات الداخلية تمهيدا لصوملة المنطقة‎
 
 
 
 

المنتدى:"الرئيس لا يتمتع بأي شعبية ويستجدي المصفقين"

الأحد 1 أيار (مايو) 2016


أكد المنتدى في بيان صحفى ان الرئيس محمد ولد عبد العزيز لا يتمتع بيشعبية ولذا يتكلف أعوانه وحزبه وما يسمى "أغلبيته" كل الجهد الذي نلاحظه هذه الأيام في "استجداء المصفقين :ليقبلوا استقبال الرجل خلال زيارته المزمعة للحوض الشرقي.

(بيان)

لا بد أن محمد ولد عبد العزيز قد اقتنع أخيرا بأنه لا يتمتع بأية شعبية حتى يتكلف أعوانه وحزبه وما يسمى "أغلبيته" كل الجهد الذي نلاحظه هذه الأيام في استجداء المصفقين ليقبلوا استقبال الرجل خلال زيارته المزمعة للحوض الشرقي.
ولا بد أنه هو وأعوانه أصبحوا يحسون بعزوف المواطنين وعدم تحمسهم للمشاركة في المسرحية هذه المرة حتى يتبارى وزيره الأول وأمينه العام ورئيس حزبه وغيرهم من السدنة، في تنظيم التجمعات تلو التجمعات لاستنهاض وتأجيج العصبيات القبلية والجهوية والطائفية، واستدرار العواطف واستغلال النفوذ، واللجوء لأرخص أساليب الترغيب والترهيب، وابتزاز رجال الأعمال والموظفين والوجهاء، كل ذلك من أجل جر المواطنين، حتى من الولايات التي لا تشملها الزيارة، إلى مهرجان النعمة.

ولا بد أيضا أن المهرجانات الناجحة التي نظمها المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة في الولايات الشرقية من البلاد، والتي حضرها آلاف المواطنين راغبين متحمسين لا مكرهين، تحدوهم قناعاتهم لا بائعي ضمائرهم ولا خائفين على أنفسهم أو أموالهم ؛ لا بد أن تلك المهرجانات إذن وفشل التجمعات الموازية التي كان يعقدها "الوفد الوزاري المرافق" للتشويش عليها قد جعل الرجل يدرك أخيرا إفلاس سياسات نظامه وظهورها على حقيقتها وتبرم المواطنين عنه و عن خطاباته الديماغوجية، فدفعه ذلك إلى تجنيد كل طاقاته في محاولة بائسة لمحو عار الصفعة السياسية التي تلقاها من سكان هذه الولايات الشرفاء.

إن الأساليب التي يستخدمها النظام هذه الأيام لحشد الدعم لرأسه هي أكبر برهان على فشله السياسي.

فأي فشل أكبر من كون تنظيم مهرجان اعتادت عليه الحكومة ومشتقاتها يتطلب الآن استنفارا بهذا الحجم، تعبأ له جميع طاقات الدولة، ويستنجد فيه بسكان الولايات المجاورة، وتفرغ له مخازن مفوضية الأمن الغذائي وتطلق فيه الشائعات المغرية ويغرر بالدبلوماسيين المعتمدين في البلد ؟ بهذه الطريقة، فإن النظام يقدم، من حيث لا يدري، اعترافا صريحا بإفلاسه وتبرم المواطنين عنه.

إننا في المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة لندين بشدة الممارسات التي يقوم به النظام من تأجيج للنعرات والمنافسات القبلية والجهوية والطائفية، و احتقار للشعب وإهدار للمال العام في غير مصلحه ونحمله أمام الرأي العام الوطني والدولي ما قد ينجم عن هذه الممارسات من تفكيك للحمة الاجتماعية والوحدة الوطنية وإضعاف لروح المواطنة وهيبة ومصداقية الدولة.

كما نندد بتحميل مواطنينا ما لا يطيقون في فصل الصيف، وحشدهم مع خيلهم وإبلهم في أيام الحر، من أجل إشباع نزوات نظام أصبح يتخبط في المشاكل، ولا يقيم أي وزن للمواطن والوطن.

إننا نهيب بالمواطنين ليقاطعوا هذه المهزلة وندعوهم إلى رفض المشاركة في المسرحية الهزيلة التي يديرها سماسرة النظام السياسيين المستفيدون، هم وحدهم، من الوضع المأساوي الذي تتخبط فيه بلادنا في ظل نظام محمد ولد عبد العزيز وزمرته.

نواكشوط،30 ابريل 2016
اللجنة التنفيذية للمنتدى

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا