العرب وطريق الحرير.. أحداث تاريخية غيرت وجه العالم / د.يربان الحسين الخراشي :|: انطلاق أعمال منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي :|: اجتماع مجلس الوزراء... وتوقعات بتعيينات كثيرة :|: الاعلان عن فتح باب الترشح لطواقم CENI :|: تحويلات وتعيينات في مستشاري وزارة الخارجبية :|: انتهاء الافطار الرئاسي السنوي بنواكشوط :|: رمضان بموريتانيا ... تقاليد راسخة :|: موريتانيا بين التعريب والتغريب / المصطفى ولد البو كاتب صحفي :|: يوميات : حق الجار.. وما أدراك ما حق الجار(7) :|: حكم في "مونديال"2018: يعمل مند 25 سنة في النظافة ! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قراءة في تصنيف مراسلون بلا حدود 2018 (موريتانيا نموذجا)
المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار
ظاهرة "الترواغ" للعروس عادة تقليدية في موريتانيا
من بناء الطرق إلى إصلاح الحزب / محمدو ولد البخاري عابدين
اللهم أصلح اليابانيين.. / سهيل كيوان
ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ / ﺍﻟﺘﺮﺍﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻲ
سجال سياسي وسخونة في المشهد السياسي قبل الانتخابات
صدورامساكية رمضان 1439 هجرية
تقرير: فيسبوك تخطط لإطلاق عملة رقمية مشفرة خاصة بها
مونديال 2018: لاعبون مهددون بالغياب بسبب الإصابات
 
 
 
 

فك شفرة هاتف ارهابي كلفت 1,3 مليون دولار

السبت 23 نيسان (أبريل) 2016


أظهرت تقديرات أن مكتب التحقيقات الفيدرالي "اف بي آي" دفع 1.3 مليون دولار على الأقل من أجل فك شفرة هاتف آي فون الذي استخدمه منفذ هجوم سان برناردينو سيد رضوان فاروق، الذي أسفر عن مقتل 14 شخصا.

واحتُسبت هذه القيمة استنادا إلى تعليقات أدلى بها جيمس كومي مدير اف بي آي وقال فيها إن مكتب التحقيقات دفع أموالا لاختراق الهاتف أكثر من "التي سيحصل عليها خلال فترة السنوات السبع المتبقية له" في منصبه.

وبذلك تكون هذه القيمة هي أعلى قيمة معلنة لمهمة اختراق أجهزة حتى الآن.

واعتبر كومي أن هذه المهمة "تستحق" هذه التكلفة التي تكبدها "اف بي آي".

واستند حساب هذه القيمة إلى تقدير للراتب السنوي لكومي والذي بلغ 183 ألف و300 دولار في يناير/كانون الثاني عام 2015 ، وضرب هذا الرقم في السبع سنوات والأربعة أشهر المتبقية من فترته كمدير لـ"اف بي آي" وهذا الرقم الإجمالي لم يأخذ في الحسبان الزيادة في المرتب أو العلاوات.

ولم يكشف "اف بي آي" عن اسم الشركة الأمنية أو مجموعة القراصنة الذين ساعدوا في فك شفرة الهاتف. لكن أيا كان هؤلاء، فإنهم وفروا برمجيات أو أجهزة ساعدت في الكشف عن رقم التعريف المكون من أربعة أرقام دون التسبب في مشكلة أمنية كان من الممكن أن تزيل جميع البيانات إذا أدخل الرقم بشكل خاطئ عشر مرات.

وقال كومي إن نفس الطريقة يمكن أن تستخدم في هواتف "آي فون 5 سي" التي تعمل بنظام "آي أو اس 9".
جدل بشأن الخصوصية.

وقالت شركة أبل المصنعة لهواتف آي فون، نقلا عن مؤسسة "آي اتش اس" للأبحاث التكنولوجية، إن هناك نحو 16 مليونا من هذه الهواتف تستخدم في الولايات المتحدة وأكثر من 80 في المئة منها تعمل بنظام "آي او اس 9".

وأثارت هذه القضية جدلا واسعا بسبب الخلاف مع أبل التي كانت ترفض قرارا قضائيا يطالبها بتحرير برنامج جديد يسمح لمسؤولي "اف بي آي" بالدخول إلى بيانات هاتف سيد رضوان فاروق الذي اشترك مع زوجته في تنفيذ هجوم سان برناردينو في ديسمبر / كانون الأول الماضي، ولقيا حتفهما برصاص الشرطة.

وأكد "اف بي آي" أنه كان يحتاج للدخول إلى بيانات الهاتف لتحديد إذا كان المهاجمان تعاونا مع أطراف أخرى أو مدعومين من أطراف أخرى وإذا كانا خططا لتنفيذ هجمات ضد أهداف أخرى.

ولم يعرف كم المعلومات التي جرى الحصول عليها منذ بدء اختراق الهاتف. وذكرت بعض وسائل الإعلام الإخبارية أن "اف بي آي" لم يجد حتى الآن شيئا مثيرا للاهتمام في بيانات الهاتف.

وأثارت هذه القضية جدلا بشأن إذا كان استخدام شركات التكنولوجيا للتشفير هو أمر جيد لحماية خصوصية المستهلكين أم أنه يلحق أضرارا بالسلامة العامة.

وتُدفع مكافآت ضخمة لمن يساعد السلطات في التعرف على الأخطاء التي قد تكون موجودة في البرامج.

وكانت شركة "زيروديوم"، المتخصصة في شراء الثغرات الأمنية، عرضت مليون دولار لمن يساعد في التعرف على مواطن الخلل التي تسمح بهجوم إلكتروني يستهدف نظام "آي او اس 9"، وقد حازت مجموعة من الخبراء بالفعل على هذه المكافآة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا