القبض على عصابة لسرقة السيارات وتهريبها :|: شركة تبحث عن وجوه للإيجار !! :|: تثمين الإشادة الدولية بحقوق الإنسان في موريتانيا :|: موريتانيا والإمارات.. الماضي والمستقبل * :|: وزيرالثقافة يلقى خطابا بمعرض موريتانيا في دبي :|: السياحة العالمية تخسرتريليوني دولار في 2021 :|: وزيرالصحة : لم نسجل أي إصابة ب « أوميكرون » :|: بدء أشغال تزويد مدينة روصو بالماء الشروب من النهر :|: وزارة الصحة : تسجيل 63 إصابة و54 حالة شفاء :|: الجالية الموريتانية بتونس تعلن مكتبها الجديد :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أمراء وأميرات تحدّوا "البروتوكولات" وتزوجوا من عامة الشعب !
وزيرة تستقيل إثرالجدل حول أطروحتها للدكتوراه !
تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
أعداء النجاح كفاكم تشويشا... اتركوا الرجل و شأنه
موريتانيا ورحلة البحث عن الذات : بين ترسيم العربية والتمكين للفرنسية *
تعرف على الرجل الشجرة.. حالة مرضية نادرة !
"جوجل تحذرمستخدمي متصفح "جوجل كروم"
تسريبات : تعيين وحيد في مجلس الوزراء
غفوة ل"بايدن" في قمة المناخ وترامب يعلّق !!
منزل أهل إياهي يحتضن اجتماعا تحسيسيا لزيارة رئيس الجمهورية لولاية الترارزة
 
 
 
 

رابطات اللغات الوطنية تصف خطاب الوزير الأول حول التعريب ب "الشوفينية و الإقصاء"

jeudi 25 mars 2010


وصفت منسقية رابطات اللغات الوطنية ا الخطاب الخير للوزير الأول واللذي طالب فيه بضرورة إعادة الإعتبار للغة العربة كلغة رسمبة للدولة بالشوفينية و الإقصاء وأنه جاء لإيقاظ نعرات قديمة.

وقالت المنسقية في بيان تلقت الحصاد نسخة منه إن هذه التصريحات " لا تتنافي فقط مع مقتضيات دستور 20 يوليو 1991 المعدل ، الذي ينص علي أن العربية ، و البولارية ، و السوننكية ، و الولفية هي اللغات الوطنية.

بل تناقض كذلك مع تطور شعوب القارة ، و شعوب المغرب و بلدان جنوب الصحراء ، و المواثيق الدولية التي تنص علي أن التعددية الثقافية و اللغوية عوامل إثراء و سلم مدني و ليست أسباب تجزئة و تفرقة للشعوب".

النص الكامل للبيان

نلاحظ منذ عدة أسابيع هرجا حول موضوع "اللغة العربية دائما و قبل كل شيء "ساهم السيد الوزير الأول و السيدة وزيرة الثقافة الشباب والرياضة في تضخيمه ، حتى أنه صرح بأن اللغة الفرنسية و اللهجات الزنجية تشكل عرقلة أمام انتشار اللغة العربية.

من الوارد إذا أن نتساءل : لماذا هذه الحملة و لماذا الآن بالتحديد؟
إن هذه التصريحات و الحملة لا تتنافي فقط مع مقتضيات دستور 20 يوليو 1991 المعدل ، الذي ينص علي أن العربية ، و البولارية ، و السوننكية ، و الولفية هي اللغات الوطنية.

وهي تناقض كذلك تطور شعوب القارة ، و شعوب المغرب و بلدان جنوب الصحراء ، و المواثيق الدولية التي تنص علي أن التعددية الثقافية و اللغوية عوامل إثراء و سلم مدني و ليست أسباب تجزئة و تفرقة للشعوب
.
إن سعينا ، علي مدي تاريخه الحديث الذي يتسم بالتجاذبات ، و الأزمات المؤلمة ، كان علي وشك التخلص من تلك العقلية ، ومن المستغرب أن الوزير الأول نفسه يزعم حصر الهوية الوطنية الموريتانية في مكونتها العربية الإسلامية وحدها . إن هذا الخطاب الرسمي المطبوع بالشوفينية و الإقصاء جاء لإيقاظ نعرات قديمة ، فاجأت شرائح عريضة من الرأي العام الوطني الموريتاني ، بين الزنوج و العرب علي حد سواء ، و أثار استياءهم ولذا ، فإن الرابطات التي تعمل منذ عقود علي ترقية تعليم اللغات الوطنية البولارية و السوننكية و الولفية ، والتي لم تعارض أبدا اللغة العربية ،لغة ديننا الحنيف المشترك ، و لكنها أيضا كافحت بشدة كل الذين يستعملون العربية كغطاء لإقصاء و سحق الزنوج الموريتانيين من جهاز الدولة ، الإدارة ، العدالة ، القوات المسلحة و الأمن :

• تدين بشدة الحملة الحالية التي تقام حول مواضيع بالية هي استفزاز و إقصاء زنوج موريتانيا ، مع الاقتناع بأن مدبري و محركي هذه الحملة ، وهم دائما نفس الأشخاص ، لا يمثلون سوي أقلية من العنصر العربي،

• تجدد للسلطة الحالية مطالبتها بإصرار احترام التنوع الثقافي ، وإعادة افتتاح معهد اللغات الوطنية الذي تم إغلاقه تعسفا منذ 1999 ، و العودة إلي تدريس اللغات الوطنية و إدماجها في النظام التربوي ، وهي تجربة شكلت مثالا في شبه المنطقة . كما تطالب بشدة فتح وسائل الإعلام الرسمية بصفة أكثر فعالية أمام المجموعات الزنجية الموريتانية و رابطاتها ،

• تعلن استعدادها للمساهمة التامة في منتديات عامة للتهذيب ذات مصداقية ، يتم التهيؤ لها بجد ، بعيدا عن الارتجالية ، وضغوط التيارات الشوفينية الظلامية ، بهدف بناء نظام تربوي مستقر ، وحديث وفعال.

انواكشوط 26 مارس 2010

 رابطة نهضة البولارية في الجمهورية الإسلامية الموريتانية
 الرابطة الموريتانية لترقية اللغة و الثقافة السوننكية
 رابطة ترقية اللغة الولفية في الجمهورية الإسلامية الموريتانية

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا