يهودي معادٍ لإسرائيل يتبرع بـ 18 مليار دولار :|: الأكثر أمانًا في 2017: أبوظبي عربيًا وطوكيو عالميًا :|: الجزائر ضيف شرف مهرجان المدن القديمة في تشيت :|: الأنشطة الختامية لوفد موريتانيا بواشنطن (إيجاز صحفي) :|: الرئاسة السنغالية تسعى للسيطرة على الاعلام الألكتروني :|: واشنطن: موريتانيا تحصل على قرض ب 7 مليارات أوقية :|: تألق الدبلوماسية الموريتانية:الاتحاد الإفريقي نموذجا :|: مقتل 4 أشخاص في تحطم طائرة شحن روسية بأبيدجان :|: محافظ البنك المركزي يشارك في الإجتماع السنوي لصندوق النقد والبنك الدوليين‎‏ :|: 5 أطعمة لا يجب أبداً غسلها.. بعضها سيصدمك! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

كينورس : التوسعة المكونة من مرحلتين ستحدث تحولا على مستوى تازيازت
الحصاد ينشر نص النشيد الوطني الجديد
البيان الصادر في أعقاب اجتماع مجلس الوزراء
محمدي ولد سيدي ولد حننه في ذمة الله
وفاة الخليفة العام للتيجانيين بالسنغال: وفد حكومي كبير للتعازي
المغرب يعلن المعارض ولد بوعماتو شخصا غير مرغوب فيه
الجيش الموريتاني يعتقل مهربين للمخدرات شمال البلاد (خاص الحصاد)
الأمم المتحدة تكذب مزاعم صحيفة " جون أفريك " حول منع رئيس الجمهورية من اعتلاء منبر الأمم المتحدة
5 أطعمة لا يجب أبداً غسلها.. بعضها سيصدمك!
مشروع ماكي... تصدير الأزمات الداخلية تمهيدا لصوملة المنطقة‎
 
 
 
 

من يوميات طالب في الغربة (06) نزهة في "أريانة" مع ضيافة موريتانية أصيلة

السبت 16 نيسان (أبريل) 2016


كانت تلك الأسئلة تتراقص في مخيلتي ونحن تشرف بنا السيارة على العودة إلى السفارة والليل بدأ ينسج خيوطه مؤذنا بسؤال آخر أهم حول كيف سنقضي أول ليلة في الوطن الجديد؟

كان سؤال ملح يدور في مخيلتي والسيارة تشرف بنا على مدخل السفارة في الوقت الذي بدأت فيه خيوط الظلام تبدد ضياء النهار وهذا السؤال هو:"كيف سنقضي ليلتنا الأولى في الوطن الجديد؟

بعدما أوصلنا الحارس"م" إلى السفارة من جديد قال:"انتم عددكم أربعة اثنان سيبيتان معي، أما زميلي فوجه له السؤال قائلا:هل أنت قريب الخليل النحوي؟ فرد عليه بنعم، فقال له سأوصلك وزميلك هذا(يعني انا)إليه في مدينة (أريانه)حتى يتدبر أمركما".

بعد هذا الحديث بقليل انطلق بنا في سيارته إلى الجانب الغربي من العاصمة تونس المعروف بمدينة "أريانة"وهي مدينة بحجم العاصمة انواكشوط تقريبا(مع حذف مقاطعتي الرياض وعرفات) من حيث المساحة(حسب ما اكتشفت بعد ذلك من جولاتي السياحية فيها)(تعتبر الولاية الثالثة لتونس العاصمة بالاضافة الى تونس الكبرى وبن عروس ،وقد تمت اضافة ولاية رابعة حديثا للعاصمة تسمى ولاية منوبة)وتتميز "اريانة" بجمال المباني والجسور والشوارع،حديثة العمران مزينة بالأشجار الخضراء والزهور ذات الألوان الزاهية .

كل شيئ في هذه المدينة يشدك إليها فالعمران بديع التناسق زاهي الأضواء والجسور ترسم خرائط هندسية في الهواء الطلق وأضواء السيارات تبدو بدورها كريشة ترسم "قوس قزح"في السماء.ولونا العلم التونسي بالأحمر والأبيض في كل مكان يذكرانك بحب الوطن والتضحية من أجله "اللون الأحمر للدم والأبيض للنقاء والطهر"حسب تفسير لأحد الأصدقاء التونسيين للوني علم بلاده .

تحاصرعيونك المحلات العصرية في كل مكان من مقاهي ودور سينما واسواق عصرية تعرض آخر صيحات الموضة وحوانيت جميلة تفنن أهلها في عرض بضاعتهم بطريقة تستولي على قلب الزبون وفلوسه .ومن مميزات هذه المدينة" عيد الزهور" الذي يقام في هذه المدينة في فصل الربيع الجميل بتونس "من مارس الى نهاية مايو" كل سنة ويكون مناسبة للتنزه في المدينة والتعرف على خصائص مزراع وحدائق الزهور المختلفة وتخصصاتها المختلفة واستخدماتها ومعاني ازالنه المختلفة .

بعد ربع ساعة من السير الهادئ في تلك الشوارع الفسيحة وامتاع العين بكل تلك الصور الجميلة توقفت بنا السيارة أمام منزل فخم..هبطت وزميلي ودخلنا مع الحارس،وفي بهو المنزل كان المضيف الأستاذ الخليل النحوي يتلهف للقائنا وكأنه كان على موعدمسبق معنا "لشدة كرمه وتواضعه".(كان في ذلك الوقت يعمل في المنظمة الاسلامية للتربية والثقافة والعلوم).

رحب بنا أشد ترحيب وطلب منا أن نستريح كلية..أرشدني خادم المنزل الى المرافق فأخذت حماما ساخنا ممتعا بعد ذلك اليوم الشتوي القارس واستبدلت ثيابي التي كانت مبللة بالكامل ثم صليت المغرب وبعد ذلك طلب مني الخادم بأمرمن المضيف الحضور الى قاعة الاستقبال لتناول وجبة العشاء.

كانت أصناف شتى من الطعام على السفرة الرئيسية:اللحم المشوي والمطبوخ، البطاطا المقلية، السلطة والكسكسي وأنواع أخرى كثيرة،أما السفرة الثانية فقد صففت عليها أنواع عديدة من المشروبات كالعصائر:"الكوكاكولا، بيبسي،فانتا ميلاك، راني وغيرها".وثمة سفرة ثالثة صغيرة ممتلئة بأنواع الفواكه "كالتفاح والبرتقال والموز والعنب..الخ".أصبت حاجتي من الطعام وشربت بعد ذلك كأسا من الشاي الموريتاني الأصيل المعد بعناية "تفوح منه رائحة النعناع ".

كان ذلك العشاء مناسبة فريدة للتعرف على تلك الشخصية الموريتانية العريقة أصلا والغزيرة علما والسامية أدباوالكريمة خلقا"رحب بي الأستاذ الخليل ترحيبا خاصا بعد ماعرف من خلال التعارف من أنا ومن هم أهلي ثم قال: هؤلاء أهلي واخواني".

اتجهت بعد لك الى غرفة نوم أعدت لي خصيصا وبكل عناية فألقيت بجسمي المنهك على السرير وغرقت في نوم عميق..وفي حدود الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي الشتوي "السابعة صباحا بالتوقيت المحلي العالمي"...

يتواصل

بقلم محمد ولد محمد الأمين "نافع"

ملاحظات :

هذه المذكرات واقعية عاشها الكاتب في الفترة مابين يوليو 1996 الى يوليو 2001 بين موريتانيا وتونس.

وقد حظيت هذه المذكرات بنشرحلقات منها مترجمة في كتب جامعة "جورج تاون" الأمريكية المترجمة بالانجليزية والتي تدرس في اكثر من 250 جامعة ومعهدا حول العالم لغير النا طقين بالعربية .

يرجى التفضل بارسال الملاحظات عى العنوان البريدي التالي:

Ouldnafaa.mohmed@gmail.com

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا