الوفد الموريتاني بواشنطن يلتقي مسؤولي BM وFMI :|: المنتدى يعقد مؤتمرا صحفيا غدا لشرح رؤيته "للمفاوضات السرية " :|: دراسة: تناول الأسماك 4 مرات أسبوعيا يحمي القلب :|: ولد منصور يكشف تفاصيل لقائه برئيس الجمهورية :|: BP تمنح عقدا لتطوير حقل أحميم للغاز بموريتانيا :|: وزير المالية يحضر اجتماعا لدول الساحل بواشنطن :|: كيف تحمي نفسك من الحرقان وارتجاع المريء؟ :|: حراك لنقابات العمال في "سنيم" خلال اجتماع مجلس الادارة :|: صندوق النقد الدولي وراء رفع أسعار الوقود والتبغ بتونس :|: موريتانيا تحصل على 20 مليون دولار من البنك الدولي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سُوءُ خَاتِمَة "القَرِيحَة"../ القاضي أحمد ولد المصطفى
صناعة التألق (11) / محمد الشيخ ولد سيدي محمد
أسعار خامات الحديد وإرهاصات الحرب التجارية الأمريكية الصينية / د. يربان الحسين الخراشي
حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
محتجزرهائن جنوب فرنسا .. من منعزل لداعشي دموي
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
 
 
 
 

المنتدى ينظم ندوة بعنوان: نصرة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم

الثلاثاء 12 نيسان (أبريل) 2016


نظم المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ندوة بعنوان: "نصرة الله ورسوله" بقرية التيسير شمالي العاصمة نواكشوط مساء أمس الإثنين 4 رجب 1437 هجرية الموافق 11 ابريل 2016.

افتتحت الندوة كالعادة بختمة للقرآن الكريم وزعت على ستين قارئا، ثم بآيات من كتاب الله العزيز من سورة فصلت، مع القارئ علي الرضى بن سيد المختار.

بعد الافتتاح أخذ الكلام السيد الأمين العام للمنتدى الإمام محمد محمود ول بدي، مرحبا بالحضور، ليفسح المجال للعلامة محمد سالم ولد النيه ليلقي كلمة الشريف الشيخ علي الرضى بن محمد ناجي الصعيدي رئيس المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي كلمة تتألف من ثلاث نقاط.

الأولى: تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم جاء فيها:

هذا وتعظيم النبي المصطفي صلى الله عليه وسلم، واجب على كل مسلم، قال الله تبارك وتعالى: (وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـوٰاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيءَ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَـٰـئِـثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالذِينَ ءَامَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)

وفي النقطة الثانية جاء في كلمة الشيخ:

يتعين على المسلمين عامة أن يفرقوا بين ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم وما لم يثبت عنه صلى الله عليه وسلم، فما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم فهو على العين والرأس، وما لم يثبت عنه صلى الله عليه وسلم يمكن أن يكون موضوعا عليه، والموضوع من الأحاديث على النبي صلى الله عليه وسلم يجب نبذه بالعراء.

وجاء في النقطة الثالثة:

يجب أن ننبه على حرمة الظلم الاجتماعي ومن أسبابه الرئيسية الكبرُ واعتقاد الفضل على الغير وأول من افتخر بأصله ابليسُ لعنة الله عليه، قال الله تبارك وتعالى: (قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ) إلى أن يقول الشيخ في ختام كلمته:

ويدخل في هذه النقطة التحذير من ظلم شريحة "لحراطين" وشريحة "لـَمْعْلْمِينْ" وشريحة "أزنـاگه" المعروفة في بلادنا، قال الله تبارك وتعالى: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلاَ تَنقُضُواْ الأَيْمَــٰـنَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ)
وبعد انتهاء كلمة الشيخ اعتلى المنصة الفقيه المحاضر العلامة الدرديري بن باب بن معط محاضرا عن محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم مبديا نماذج من محبة الصحابة رضوان الله عليهم، منشدا نماذج من شعر الشناقطة في مديحه صلى الله عليه وسلم.

بعد ذلك جاء دور أمين الثقافة في المنتدى العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم العلامة الشاعر محمدن ولد امد ليشنف أسماع الحضور بكتابه "نيل الظفر بمحبة خير البشر" صلى الله عليه وسلم.

واستعرض صورا من حب الصحابة رضوان الله عليهم ونصرهم للنبي صلى الله عليه وسلم، وأمتع الحضور في ختام عرضه بقصيدة له رائعة في المديح النبوي، تفاعل معها الجمهور بحماس.

ثم كان اختتام الندوة بخواتيم سورة الصف مع القارئ علي الرضى بن سيد المختار.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا