حزب تواصل يعلن تشكلة اللجنة التحضيرية لمؤتمره العام :|: رئيس الجمهورية يستقبل وفدا من البرلمان الأوروبي :|: هل يخرج ترمب سالما من صراعه مع الإعلام وأجهزة المخابرات؟ (تحليل) :|: وزير التجارة السعودي: جلالة الملك مهتم بتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين واستكشاف الآفاق :|: دورة برلمانية لمناقشة التعديلات الدستورية الأربعاء القادم :|: بيان مجلس الوزراء: تعيينات فى المالية :|: وزيرا الثقافة والمياه يعلقان على نتائج اجتماع مجلس الوزراء :|: اجتماع فريق الخبراء على مستوى اللجنة المشتركة الموريتانية -السعودية :|: نيويورك تايمز: الكارثة التي حلت بالعالم العربي منذ 13 عاماً :|: وزارة الداخلية واللامركزية تفند شائعات اختطاف مواطنين موريتانيين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سبعيني امريكي يسطو على بنك "ليهرب من زوجته"
أفضل خمسة بلدان في أعين المغتربين
وزير التجهيز والنقل يعاين الطريق الالتفافي لمدينة أبي تلميت
الطبيب الخاص يروى تفاصيل سرية عن حالة ترامب الصحية
قطر تمنع وزير العدل من مغادرة البلاد عقابا له على مواقفه السياسية
ذ. اسغير ولد العتيق يرد على المدعو سونكارى: المريض لا يعالج الطبيب..!
ولد اسباعي يوضح ملابسات الحكم الصادر اليوم بحق ولد امخيطير
استبعاد قائدة طائرة في أمريكا بعد أن حدثت الركاب عن طلاقها!
حاكم دبي: القذافي طلب منا بناء "دبي" في ليبيا
أسوأ مكالمة لترمب مع زعيم أجنبي
 
 
 
 

حراك سياسي في سبيل الحوار بقيادة مسعود

السبت 9 نيسان (أبريل) 2016


قالت مصادر مطلعة، عشية التعديل الوزاري، إن الرئيس ولد عبد العزيز قرّر إطلاق حوار سياسي مع "أولئك الذين يرغبون في المشاركة، وذلك بدلا من انتظار المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة المتردد.

وفي هذا الإطار، قرر رئيس التحالف الشعبي التقدمي، مسعود ولد بلخير الخروج من تحفظه فقد بدأ منذ ما يقرب من أسبوعين في عقد لقاءات مع كوادر ونشطاء من حزبه.

وفي تصريح صحفي قال الرئيس السابق للجمعية الوطنية مسعود ولدبلخير إنه سيتدخل لإعطاء الحوار فرصة لكي ينطلق، وهو ما يعني أن ولد بلخير يقوم بسلسلة من الاتصالات لإقناع السياسيين الرافضين بالجلوس حول طاولة الحوار من أجل المصلحة الوطنية.

وقد جاء قرار الرئيس مسعود بعد أيام قليلة من لقائه مع الرئيس كما أنه عقد اجتماعات مع شخصيات أخرى من بينها رئيس تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه.

وهي اجتماعات وضعها في سياق البحث عن حل وسط لعقد حوار شامل قائلا إنه حصل على تأكيدات القصر مثلما وقع سنة 2011 لكنه سينجح هذه المرة في إقناع المنتدى بقبول الحوار من خلال طمأنة المعارضة بتنازلات مقنعة.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا