اجتماع مجلس الوزراء... وتوقعات بتعيينات كثيرة :|: الاعلان عن فتح باب الترشح لطواقم CENI :|: تحويلات وتعيينات في مستشاري وزارة الخارجبية :|: انتهاء الافطار الرئاسي السنوي بنواكشوط :|: رمضان بموريتانيا ... تقاليد راسخة :|: موريتانيا بين التعريب والتغريب / المصطفى ولد البو كاتب صحفي :|: يوميات : حق الجار.. وما أدراك ما حق الجار(7) :|: حكم في "مونديال"2018: يعمل مند 25 سنة في النظافة ! :|: اتفاقية بين موريتانيا والصين لاستقدام بعثات طبية :|: 48.3 مليار يورو قيمة التبادل التجاري العربي الألماني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قراءة في تصنيف مراسلون بلا حدود 2018 (موريتانيا نموذجا)
المساهمون في البنك الدولي يعتمدون زيادة في رأس ماله بقيمة 13 مليار دولار
ظاهرة "الترواغ" للعروس عادة تقليدية في موريتانيا
من بناء الطرق إلى إصلاح الحزب / محمدو ولد البخاري عابدين
اللهم أصلح اليابانيين.. / سهيل كيوان
ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ / ﺍﻟﺘﺮﺍﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻲ
سجال سياسي وسخونة في المشهد السياسي قبل الانتخابات
صدورامساكية رمضان 1439 هجرية
تقرير: فيسبوك تخطط لإطلاق عملة رقمية مشفرة خاصة بها
مونديال 2018: لاعبون مهددون بالغياب بسبب الإصابات
 
 
 
 

صدور مذكرات أمين عام الرئاسة الاسبق

الاثنين 4 نيسان (أبريل) 2016


صدر عن دار النشر الفرنسية "لارماتان" في فاتح إبريل 2016 الجزء الأول من مذكرات الأمين العام لرئاسة الجمهورية الأسبق البروفسور محمد علي شريف "نظرات من الجنوب: شذرات من مذكرات القرن العشرين الآفل"، حيث تم توزيعه كمرحلة أولى في مكتبات وأكشاك ومحلات العاصمة الفرنسية باريس.

يتناول الجزء الأول من المذكرات التي وردت في 378 صفحة من الحجم المتوسط، الأحداث السياسية الوطنية والدولية التي كان المؤلف فاعلا فيها خلال القرن العشرين، مابين 1950 حتى العام 2000.

تحدث الوزير والنائب محمد عالي شريف، في أسلوب أدبي أخاذ عن انبهار مراهق العالم الثالث في حواضر الكون على بلاط الإختلاف الثقافي والوعي الفعلي بالوجود. إضافة إلى تأريخ ديناميكي للخيارات التقدمية المتاحة للعالم الثالث، ومرافقتها في بداياتها الأولى.

يعود الوزير والدبلوماسي محمد عالي شريف لتفاصيل "أحداث بشار" كمرافق وحيد للرئيس المختار ولد داداه في زياراته للجزائر قبل انطلاق حرب الصحراء.

في سرد ممتع، تناول البروفسير محمد عالي شريف تكليفه بملف الصحراء، واعتماده "مبعوثا خاصا" للملك الراحل الحسن الثاني، الذي استقبله على الأقل أربعين مرة "مبعوثا خاصا" للرئيس المختار ولد داداه.

درس محمد عالي شريف القرءان واللغة العربية في المحظرة العائلية، قبل الإلتحاق بجامعات فرنسا والولايات المتحدة ومصر، ليتوج مشواره العلمي بنيل دكتوراه دولة في علم الإجتماع.

درس علم الإجتماع في الثانوية الوطنية قبل الإلتحاق برئاسة الجمهورية كأمين عام نهاية الستينيات، ومحرر لخطابات ومراسلات الرئيس المختار ولد داداه، خصوصا الجدل الشهير بين الرئيس المختار ولد داداه والرئيس السنغالي الراحل سينغور، حول النزاع الحدودي بين موريتانيا وجارتها الجنوبية .

شارك في تشكيل أول معارضة علنية مطلع تسعينيات القرن العشرين، وانتخب نائبا في الجمعية الوطنية 2007 .
عرف السجن والإبعاد وشتى المضايقات لفترات عدة بسبب آرائه ومواقفه السياسية كأحد أوائل الدعاة لدمقرطة الحياة العامة في موريتانيا.

أقلام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا