ما الذي جرى لديفيد بيكهام حتى أصبح وجهه هكذا؟ :|: أبو الغيط يشيد بالدور الذي قام به الرئيس الموريتاني :|: أطر أركيز يبدؤون التعبئة للاستفتاء :|: اتحاد الأدباء: نحن هيئة أدبية ثقافية لا علاقة لها بالسياسة (بيان) :|: ولد اياهي يواصل مساعيه لحمل الرئيس عزيز على الترشح لمأمورية ثالثة :|: مناقصة لإكمال طريق نواكشوط-روصو :|: أسماء أبرز المدعوين للمشاركة في المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية :|: هوامش على سِفر الخيانة.. / الداه صهيب :|: لقاء تجربة الروائي محمد ولد محمد سالم في كلية الآداب والعلوم الإنسانية - جامعة نواكشوط :|: "ماذا بعد توحيد "القاعدة" فروعها بالصحراء الكبرى"/ م م أبو المعالى :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ولد اياهي يواصل مساعيه لحمل الرئيس عزيز على الترشح لمأمورية ثالثة
هوامش على سِفر الخيانة.. / الداه صهيب
"ماذا بعد توحيد "القاعدة" فروعها بالصحراء الكبرى"/ م م أبو المعالى
ترامب يوقع نسخة جديدة من مرسومه حول الهجرة ويستبعد العراق من قائمة الدول الست
مناقصة لإكمال طريق نواكشوط-روصو
أسماء أبرز المدعوين للمشاركة في المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية
لقاء تجربة الروائي محمد ولد محمد سالم في كلية الآداب والعلوم الإنسانية - جامعة نواكشوط
مسافرون تفاجئوا بإلغاء رحلتهم إلى «سان فرانسيسكو».. والسبب فأر!
دفع جديد لتعزيز العلاقات الموريتانية المصرية في مجال الصيد البحري
إلى النخبة: (مبادرة لمصلحة الوطن )
 
 
 
 

اسْتِفْحَالُ عَادَةِ "النًقْدِ العَقِيمِ" / المختار ولد داهي

الثلاثاء 29 آذار (مارس) 2016


يجمع أغلب من أَلْقَي السًمْعَ للمحاضرات و الندوات الفكرية و البرامج الحوارية و المناظرات السياسية(المباشرة و غير المباشرة) و "المُطَارَحَاتِ" البرلمانية المرئية و المسموعة ببلادنا أن الأغلبية الغالبة من المتحدثين غير السياسيين يستهلكون كامل الوقت المخصص لهم في التشخيص و التحليلو التشريح...

أما المتحدثون السياسيون فيزيدون علي الوقت المخصص لهم غالبا في الجهر بغليظ القول من أجل تسليط الضوء علي نواقص و عثرات و كبوات و خَفِيِ مقاصد و نِيًاتِ الطرف الآخر في حين يغيب لدي كل من المتحدثين السياسيين و غير السياسيين اقتراح البدائل غالبا نسيانا أو تناسيا لقاعدة أن من "انتقد شيئا لزمه الإتيان بأحسن منه"!!

و كثيرا ما يعبر بعض مستهلكي الخطاب الفكري و السياسي عن مرارتهم من ضياع الساعات الطِوَالِ في حضور أو متابعة البث الإعلامي للعديد من الندوات و المَنَاشِطِ الفكرية و السياسية دون الظفر بفكرة مُجَدِدَةٍ واحدة حيث يُبَذِرُ أغلب المتحدثين الوقت في "الثناء السقيم" أو "النقد العقيم" لظاهرة اجتماعية أو اقتصادية أو سياسية معينة.

و يقصد بالنقد العقيم " النقد المشابه للريح العقيم الذي يتمخض فلا يلد إصلاحات تعويضية و لا تحسينية ويقتصر علي التشخيص و التحليل و تبيان نقاط الضعف دون اقتراح البدائل و التحسينات أو التصحيحات المناسبة"و هو الأكثر رواجا للأسف في المشهد الفكري و السياسي و الإعلامي الوطني الراهن.!!

فالمتأمل لإنتاج النخب الفكرية الوطنية ملاحظ -رغم ندرته- أنه مقسم غالبا إلي ثلاث فئات أولها فئة قليلة العدد تتمثل في الأعمال العلمية الرصينة التي تشكل قيمة مضافة محسوسة و ثانيها فئة متوسطة العدد تتجسد في الأعمال الفكرية المُكَرًرةُ أو "المُعَادَةُ التًصْنِيعِ" أو "المُسْتَنْسَخَةُ جِينِيًا" و ثالثها فئة كثيرة العدد هي فئة الأعمال الفكرية الوصفية التي تشخص موضوع البحث و الدراسة و لا تبذل أي جهد في تصور البدائل.

أما المتابع للإنتاج السياسي الوطني فمستنتج أولا غياب رؤية أو مشاريع أو برامج معاكسة بديلة لجل أحزاب المعارضة أو علي الأقل تغييب و حجب تلك الرؤي و البرامج و تركيز الخطاب السياسي المعارض في غالبه الأعم علي تسفيه برامج الموالاة و رفضها جملة و تفصيلا و الإذكاء الدائم للتجاذب و المراء السياسي العنيف المُنْفَلِتِ من عُقُلِ و ضوابط المُغَالَبَةِ السياسية الراشدة.!!

كما أن المحلل للخطاب السياسي للموالاة واجد بأنه في سواده الأعظم منحصر في نوع من "الثناء السقيم" و "المديح الهابط" المُتَوَاتَرِ علي أن ضرره و إثمه أكبر من نفعه، كما أن جل الخطاب السياسي الموالي ِخِلْوٌ من "النًقْدِ الصًدِيقِ" و النصح الأمين الراميين إلي تسليط أضواء كاشفة علي المحاسن و شَدِ عَضُدِهَا باقتراح إصلاحات تحسينية و تطويرية تعزز الموجود من المكاسب و تسعي إلي تحقيق و إضافة مكاسب أخري.

و في تقديري أن النخب الفكرية و السياسية الوطنية مطالبة بمحاربة عاجلة و قوية لظاهرة " النقد العقيم" التي أصابت المستهلك السياسي و الإعلامي الوطني بخيبة و الأمل و "غَيْبَةِ الحُلُمِ" و ذلك من خلال التواضع علي وجوب و إلزامية أن يكون مضمون كل المحاضرات و المداخلات و التعقيبات و المقالات و المناظرات و "المُعَاكَسَاتِ"،... مناصفة بين التشخيص و التحليل من جهة و اقتراح الحلول و البدائل و التحسينات من جهة أخري.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا