المغرب يعين واليا سابقا للداخلة سفيرا له في موريتانيا :|: الكنتي يكتب : صمدت دمشق، فسقطت الدوحة... :|: 37 ألف يورو ثمن غداء ليونيل ميسي في مطعم إسباني :|: الكشف عن تمويلات البنك الدولي في موريتانيا (أرقام) :|: وزير الخارجية الفرنسي : لدينا الثقة و العزم و نتقاسم الرؤية مع الرئيس " عزيز" :|: قطع العلاقة مع قطر .. الأسباب الموضوعية :|: الحصاد ينشر البيان المتوج لاجتماع مجلس الوزراء :|: وزارة النفط: الإحتياطي الموريتاني من الغاز قد يزيد على 50 تريليون قدم مكعب :|: حقائق عن قطع موريتانيا لعلاقتها مع قطر :|: مواقف موريتانيا ليست للبيع وقطر لاتستحق هذه الضجة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة النفط: الإحتياطي الموريتاني من الغاز قد يزيد على 50 تريليون قدم مكعب
حقائق عن قطع موريتانيا لعلاقتها مع قطر
القرارالموريتاني بقطع العلاقة مع حكومة قطر ـ بين المصلحة والايديولوجيا
37 ألف يورو ثمن غداء ليونيل ميسي في مطعم إسباني
انهيار نظام كمبيوتر «بريتش آيروايز» يكبدها 100 مليون جنيه
مواقف موريتانيا ليست للبيع وقطر لاتستحق هذه الضجة
عاجل:موريتانيا تقطع علاقاتها مع قطر :بيان
مساعٍ لحسم معركة الموصل في الذكرى الثالثة لسقوط المدينة
الكنتي يكتب : صمدت دمشق، فسقطت الدوحة...
الحصاد ينشر البيان المتوج لاجتماع مجلس الوزراء
 
 
 
 

نجل قائد سلاح الجو السابق "كادير" يطالب بالكشف عن مكان دفنه

السبت 26 آذار (مارس) 2016


دعا سيدي محمد ولد عبد القادر، نجل الكولونيل الموريتاني محمد ولد اباه ولد عبد القادر، المعروف باسم "كادير"، إلى الكشف عن مكان دفن والده ورفاقه الذين أعدموا بعد المحاولة الانقلابية عام 1981، وتسمية شارع في نواكشوط عليه.

ووجه نجل كادير نداء إلى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز يطالب فيه بضرورة الكشف عن مكان دفن والده لتتمكن أسرته من زيارته.

وكان كادير، القائد السابق لسلاح الجو الموريتاني، قد قاد محاولة انقلابية ضد نظام الرئيس محمد خونه ولد هيدالة، يوم 16 مارس 1981، انتهت بإعدام الكوماندوز يوم 25 مارس، أي بعد تسعة أيام من الانقلاب؛ ولم يكشف منذ ذلك الوقت عن المكان الذي دفن فيه قادة المحاولة الانقلابية.

وقال سيدي محمد ولد عبد القادر في مقال نشرته صحيفة "جون آفريك" الناطقة بالفرنسية، إنه "يود أن يشكر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز لأنه أعاد الاعتبار لوالدي ورفاقه عام 2011".

وأضاف ولد عبد القادر: "لقد آن الأوان ليكشف لنا عن مكان دفنه، حتى تتمكن عائلته من زيارته"، داعياً في الوقت ذاته إلى أن "يحمل أحد شوارع نواكشوط اسمه، فهو من أنقذ العاصمة نواكشوط من هجوم البوليساريو عام 1976، الهجوم الأخطر في تاريخ البلاد".

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا