يهودي معادٍ لإسرائيل يتبرع بـ 18 مليار دولار :|: الأكثر أمانًا في 2017: أبوظبي عربيًا وطوكيو عالميًا :|: الجزائر ضيف شرف مهرجان المدن القديمة في تشيت :|: الأنشطة الختامية لوفد موريتانيا بواشنطن (إيجاز صحفي) :|: الرئاسة السنغالية تسعى للسيطرة على الاعلام الألكتروني :|: واشنطن: موريتانيا تحصل على قرض ب 7 مليارات أوقية :|: تألق الدبلوماسية الموريتانية:الاتحاد الإفريقي نموذجا :|: مقتل 4 أشخاص في تحطم طائرة شحن روسية بأبيدجان :|: محافظ البنك المركزي يشارك في الإجتماع السنوي لصندوق النقد والبنك الدوليين‎‏ :|: 5 أطعمة لا يجب أبداً غسلها.. بعضها سيصدمك! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الحصاد ينشر نص النشيد الوطني الجديد
البيان الصادر في أعقاب اجتماع مجلس الوزراء
محمدي ولد سيدي ولد حننه في ذمة الله
وفاة الخليفة العام للتيجانيين بالسنغال: وفد حكومي كبير للتعازي
المغرب يعلن المعارض ولد بوعماتو شخصا غير مرغوب فيه
الجيش الموريتاني يعتقل مهربين للمخدرات شمال البلاد (خاص الحصاد)
الأمم المتحدة تكذب مزاعم صحيفة " جون أفريك " حول منع رئيس الجمهورية من اعتلاء منبر الأمم المتحدة
5 أطعمة لا يجب أبداً غسلها.. بعضها سيصدمك!
مشروع ماكي... تصدير الأزمات الداخلية تمهيدا لصوملة المنطقة‎
مكلف بمهمة في الرئاسة يكتب :تاجر مالبورو
 
 
 
 

نجل قائد سلاح الجو السابق "كادير" يطالب بالكشف عن مكان دفنه

السبت 26 آذار (مارس) 2016


دعا سيدي محمد ولد عبد القادر، نجل الكولونيل الموريتاني محمد ولد اباه ولد عبد القادر، المعروف باسم "كادير"، إلى الكشف عن مكان دفن والده ورفاقه الذين أعدموا بعد المحاولة الانقلابية عام 1981، وتسمية شارع في نواكشوط عليه.

ووجه نجل كادير نداء إلى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز يطالب فيه بضرورة الكشف عن مكان دفن والده لتتمكن أسرته من زيارته.

وكان كادير، القائد السابق لسلاح الجو الموريتاني، قد قاد محاولة انقلابية ضد نظام الرئيس محمد خونه ولد هيدالة، يوم 16 مارس 1981، انتهت بإعدام الكوماندوز يوم 25 مارس، أي بعد تسعة أيام من الانقلاب؛ ولم يكشف منذ ذلك الوقت عن المكان الذي دفن فيه قادة المحاولة الانقلابية.

وقال سيدي محمد ولد عبد القادر في مقال نشرته صحيفة "جون آفريك" الناطقة بالفرنسية، إنه "يود أن يشكر الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز لأنه أعاد الاعتبار لوالدي ورفاقه عام 2011".

وأضاف ولد عبد القادر: "لقد آن الأوان ليكشف لنا عن مكان دفنه، حتى تتمكن عائلته من زيارته"، داعياً في الوقت ذاته إلى أن "يحمل أحد شوارع نواكشوط اسمه، فهو من أنقذ العاصمة نواكشوط من هجوم البوليساريو عام 1976، الهجوم الأخطر في تاريخ البلاد".

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا