ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا :|: محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها :|: البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي :|: الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية :|: الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا :|: سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية :|: تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة. :|: ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا :|: الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي :|: الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية
ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا
الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي
البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي
الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية
الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا
تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة.
محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها
سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية
ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا
 
 
 
 

الشرطة ترحل 20 أجنبيا من غرب افريقيا الى بلدانهم

الجمعة 25 آذار (مارس) 2016


رحلت موريتانيا عبر حدودها الجنوبية أكثر من 20 مواطنا من دول إفريقيا المجاورة بين شاب سنغالي يسمى مامادو باي توري، أوقف في مطار نواكشوط قبيل المغادرة إلى أسبانيا، حيث اكتشف الأمن بحوزته ربع مليون يورو.

وقالت مصادر خاصة إن الدفعة التي تم ترحيلها ومن ضمها "توري" توجد الليلة في مدينة روصو جنوبي موريتانيا حيث ينتظر أن تعبر إلى السنغال بعد اكتمال إجراءات ترحيلها خارج موريتانيا.

وكان توري يحاول السفر إلى أسبانيا، حيث كان يحمل جواز سفر سنغالي، وبطاقة إقامة أسبانية، ومبلغ 250 ألف يورو، إضافة لهاتفين يتجاوز سعرهما 150 ألف أوقية، وقد أعاد الأمن الموريتاني له كل المحجوزات التي أخذت منه في المطار بما فيها المبلغ المالي، غير أنه احتفظ بالإقامة الأسبانية، باعتبارها مزورة.

وبدأت موريتانيا منذ عدة أشهر في حملات لتوقيف الأجانب على الأراضي الموريتانية، كما ضاعفت المبلغ الذي يدفع مقابل الإقامة، حيث ارتفع إلى 60 ألف أوقية، بدل 30 ألف أوقية التي كانت تدفع لوكالة سجل السكان والوثائق المؤمنة.

وتقيم أجهزة الأمن – من حين لآخر – حواجز على الطرقات يتم خلالها توقيف الأجانب، وترحيل الذي لا يتوفرون على وثائق إقامة قانونية إلى بلدانهم، أو إلى البلد الذي وصلوا منه.

الاخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا