ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا :|: محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها :|: البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي :|: الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية :|: الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا :|: سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية :|: تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة. :|: ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا :|: الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي :|: الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية
ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا
الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي
البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي
الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية
الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا
تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة.
محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها
سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية
ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا
 
 
 
 

رئيس الجمهورية يؤكد على دور العلماء في محاربة الارهاب

الأربعاء 23 آذار (مارس) 2016


أكد رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز في خطابه بمناسبة افتتاح مؤتمر تحت عنوان "دورعلماء السنة في محاربة ظاهرة الغلو والتطرف" اليوم نواكشوط أن العلماء الموريتانيون الأجلاء ساهموا في تنفيذ هذه المقاربة من خلال أن موريتانيا اعتمدت مقاربة متعددة الأبعاد لمعالجة ظاهرة التطرف والغلو، حيث عملت الدولة على تحصين الشباب من الانحراف من خلال تبني النهج الوسطي الذي يحافظ على السلم الأهلي ويشجع روح التسامح ويحترم الآخر.

وأضاف أن الامة لإسلامية تحديات كبيرة على رأسها الإرهاب الذي يستبيح دماء الناس وأعراضهم وممتلكاتهم، معتمدا على تأويلات أساسها الغلو والتطرف والإنحراف، مما تسبب في إشعال الفتن في بعض البلدان الإسلامية، فقوض أمنها وزعزع استقرارها وفكك نسيجها الاجتماعي، مما أعطى صورة نمطية لديننا الحنيف تتناقض والقيم الإسلامية السمحة التي ميزت تاريخ الأمة على مر العصور.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا