ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا :|: محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها :|: البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي :|: الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية :|: الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا :|: سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية :|: تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة. :|: ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا :|: الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي :|: الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية
ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا
الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي
البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي
الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية
الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا
تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة.
محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها
سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية
ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا
 
 
 
 

ماذا سيحدث في حال قررت روسيا قطع إمدادات الغاز إلى أوروبا؟

الثلاثاء 22 آذار (مارس) 2016


رصدت محاضرة في كلية "كوريوس كريستي" في جامعة "كامبريدج" مدى احتمالية قيام روسيا بقطع إمدادات الغاز الطبيعي عن أوروبا لفترة طويلة من الزمن، والآثار المحتملة لهذه الخطوة.

وأشار تقرير نقله موقع "أرقام" عن "فاينانشال تايمز" إلى أن هذا السيناريو قد يضر بمصالح روسيا أكثر من أي فائدة مرجوة، حيث إن موسكو تعتمد بشكل كبير على صادرات الطاقة إلى أوروبا كأحد الموارد المالية الهامة.

- اعتمد المتحدث الرئيسي في المحاضرة خبير الطاقة "نيك باتلر"، والرئيس التنفيذي السابق لشركة "بي بي" النفطية على ضرورة استعداد الحكومات والأكاديميين للسيناريوهات المرعبة التي تعد واردة ولا يمكن التنبؤ بمدى احتمالية حدوثها.

- مثل التراجع في أسعار الطاقة حول العالم أحد أشكال الضغط الكبير على الاقتصاد الروسي خلال الفترة الماضية، ما دعا موسكو لمحاولة تعويض هبوط الطلب على الغاز من الدول الأوروبية من خلال زيادة الصادرات إلى الصين، دون نجاح كبير في هذا التوجه.

- تساءل "باتلر" عن احتمالية حدوث "سيناريو كابوسي" من خلال قيام الرئيس الروسي "فيلاديمير بوتين" بإطلاق مغامرة جديدة مماثلة لما قام به بالحرب ضد جورجيا في عام 2008 وضم شبه جزيرة القرم في عام 2014، وعن رد فعل الغرب تجاه هذا الأمر.

- يتمثل السيناريو في احتمالية قيام "بوتين" بإشعال الصراع الانفصالي في جنوب شرق أوكرانيا، ما قد يدفع الغرب لتعميق العقوبات الاقتصادية ضد موسكو، وهو ما قد يدعو الرئيس الروسي لقطع إمدادات الغاز عن أوروبا.

- في حال تعطيل إمدادات الغاز الروسي عن أوروبا فإن أثر ذلك على دول غرب أوروبا ومنها ألمانيا المستورد الرئيس للغاز الروسي قد لا يكون كبيرًا، إلا أنه سيكون أكثر وطأة على دول أوروبا الوسطى والشرقية، رغم أنه سيظل تحت السيطرة الممكنة.

- ستكون أوكرانيا هي الدولة الأكثر تأثرًا بهذا السيناريو المحتمل، مع الضغط المتوقع من قبل الانفصاليين الروس في البلاد على الفحم والكهرباء وإمدادات الغاز، ما سيخفض إمدادات الطاقة ليومين فقط أسبوعيًا.

- ستشهد أوكرانيا – وفقًا لهذا السيناريو – انهيارًا اقتصاديا واضحًا، ما سيدفع ذلك أعدادا كبيرة من مواطنيها للفرار غربًا إلى بولندا وألمانيا ودول أخرى.

- من شأن وصول الأمور لهذه المرحلة أن تتحرك حكومات فرنسا وبريطانيا وألمانيا، والتي تعاني بسبب أزمة الهجرة، لتكون مستعدة للتوصل لاتفاق مع "بوتين"، كما سيكون واضحًا لروسيا أن واشنطن لن تتدخل باستخدام القوة العسكرية لصالح أوكرانيا.

- توقع "باتلر" أن تنتهي الأزمة عند هذا الحد وفقًا للشروط الروسية، ما سيحول أوكرانيا إلى دولة محايدة رسميًا، ويجعل قادتها تابعين لموسكو، بالإضافة إلى تحول منطقة "دونباس" في جنوب شرق البلاد إلى حكم شبه مستقل عن أوكرانيا.

- من جانبها، ستكون أوروبا مضطرة لتوقيع عقود جديدة طويلة الأجل للحصول على الغاز الروسي، ما سيدفع أوروبا لشراء كميات كبيرة من الغاز لمدة 25 عامًا بسعر ثابت قد يتجاوز سعر السوق بنسبة 20%.

- يعتقد التقرير أن هذا السيناريو الكابوسي قد يتحول إلى حقيقة بفعل 3 عوامل، الأول يتعلق بمشاكل الطاقة في روسيا، والثاني يتعلق بالصراع حول مستقبل أوكرانيا بين موسكو والغرب، والثالث يتمثل في ضرورة اعتراف أوروبا بعدم إمكانية استبعاد روسيا من النظام الجغرافي والاقتصادي الأوروبي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا