غريب: محكمة تقضي بإعدام قاض!! :|: صندوق النقد الدولي: الديون تهدد الاقتصاد العالمي :|: أرقام حول عدد المنتسبين والمسجلين لUPR :|: غريب:وزير هندي :" بلادي اخترعت النت قبل آلاف السنين "!! :|: نسخة من جوجل كروم تمنع التشغيل التلقائي لمقاطع الفيديو المزعجة :|: زعيم مؤسسة المعارضة يصف CENI الجديدة ب"غير القانونية" :|: تغريدة على "تويتر" تنهي الحوار السياسي السري في موريتانيا :|: القضاء يحيل مسيري صيدليات الى سجن روصو :|: صحة: نعل لقياس النشاط :|: BM ينوي تقديم مساعدات لأسر فقيرة بموريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

سُوءُ خَاتِمَة "القَرِيحَة"../ القاضي أحمد ولد المصطفى
صناعة التألق (11) / محمد الشيخ ولد سيدي محمد
أسعار خامات الحديد وإرهاصات الحرب التجارية الأمريكية الصينية / د. يربان الحسين الخراشي
حكايات مجنونة جدا.../البشير ولد عبد الرزاق
"القطار الغامض" حمل كيم جونغ وزوجته سراً إلى الصين
محتجزرهائن جنوب فرنسا .. من منعزل لداعشي دموي
مصيرمنجزات العهد: القول الفصل للرئيس / محمد محمود ولد أحمده
"ظامت".. لعبة الأمراء والنخب تتحدى الزمن في موريتانيا
العاطلون في موريتانيا ورجلة البحث عن الذهب
البدانة معيار الجمال الأول للمرأة بموريتانيا
 
 
 
 

موريتانيا: حماية المستهلك تدق ناقوس الخطر حول مجازر لحوم الحمير

الأحد 20 آذار (مارس) 2016


«القدس العربي»: ابتعد الموريتانيون من سكان العاصمة نواكشوط حتى يوم أمس عن الانشغال بالسياسة وهمومها، وعن ما اعتادوه من شكوى أوجاع الغلاء واهتمام بكوابيس الحوار السياسي المتعطل، ليخصصوا جل أوقاتهم للجدل حول تصدير الحمير إلى الصين.

وازداد هذا الانشغال سخونة بعد أن كشفت الجمعية الموريتانية لحماية المستهلك عن «وجود مجازر للحمير تعمل على تجهيز لحوم هذه الحيوانات المحرمة شرعاً وتعبئتها للتصدير الخارجي، وربما للاستهلاك المحلي».

وأكدت حماية المستهلك في بيانها «وجود عدد من المجازر يديرها أجانب وسط حالة من التكتم والتعتيم الشديدين على عملها بما في ذلك التعاقد مع مزودين خصوصيين بالأصناف والمواصفات المطلوبة في الدواب المهيئة للذبح».

«ونظراً لوقوع هذه المسالخ المشبوهة في أحياء شعبية في نواكشوط، يضيف بيان الجمعية، وفي ظل المخاوف المشروعة من عدم إحكام وسائل السيطرة والرقابة على هذه المجازر وبالتالي اختلاط جزء من منتوجها بمعروضات اللحوم الحمراء الحلال ومنافذ بيعها المنتشرة وبشكل فوضوي في نواكشوط، فإن الجمعية تطالب السلطات بالتوقف الفوري عن الترخيص لمجازر وشركات جديدة لتصدير لحوم الحمير في موريتانيا، وسحب التراخيص من الشركات التي بدأت عملها بالفعل وإلزامها بإجراءات احترازية مشددة حتى لا تلوث منتوجاتها الخبيثة منافذ ومعروضات اللحوم الحلال».

ودعت الجمعية «السلطات لإبعاد هذه المجازر المشبوهة إلى خارج المدينة وجعلها على مسافة آمنة من كل منافذ اللحوم الحمراء وبما يحقق الاطمئنان النفسي للمستهلكين ويبدد كل مخاوفهم بشأن تناول اللحوم المحرمة وهم لا يشعرون».

بتصرف

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا