ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا :|: محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها :|: البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي :|: الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية :|: الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا :|: سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية :|: تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة. :|: ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا :|: الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي :|: الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الجمعية الوطنية تصادق على اتفاقيتي قرض بقيمة 67 مليار أوقية
ماكرون يعترف بـ"جرائم الاستعمار" في أفريقيا
الحصاد ينشر نص خطاب رئيس الجمهورية في كيهيدي
البنك المركزي الموريتاني يحدد تاريخ إنهاء تداول الأوقية في شكلها الحالي
الكشف عن وحدات الشكل الجديد للأوقية
الشيخ علي الرضى: لا أرتضي لنفسي وطنا بديلا عن موريتانيا
تشكيل لجنة من البنك المركزي والمصارف الأولية للانتقال إلى العملة الجديدة.
محافظ البنك المركزي: الاصلاحات النقدية هدفها حماية الاوقية والحفاظ على قيمتها
سفير دولة الامارات: المواقف الاماراتية الموريتانية أصبحت شبه متطابقة تجاه القضايا العربية والإقليمية
ولد اجاي في مقابلة عن الأوضاع الاقتصادية لموريتانيا
 
 
 
 

تقرير:اقتصاد دولتين وأوضاع العرب يهددان نمو الاقتصاد العالمي

الأحد 20 آذار (مارس) 2016


كشف تقرير حديث عن مخاوف عن عدم القدرة على العودة إلى نمو قوي قياساً بالأوضاع الاقتصادية العالمية في ظل الأوضاع التي تعيشها أمريكا، والصين، ومنطقة اليورو إضافة إلى التغيرات الجيوسياسية التي تمر بها المنطقة العربية.

وشدد التقرير الصادر عن الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية على أنه بعد مضي أكثر من 7 سنوات على الأزمة الاقتصادية العالمية الكبرى التي حدثت عام 2008، والتراجع العميق الذي لم يسبق له مثيل الذي رافقها في الاقتصاد العالمي، فإن العودة إلى نمو قوي لايزال موضع العديد من التساؤلات نتيجة استمرار هالة عدم اليقين المهيمنة على الأوضاع الاقتصادية العالمية.

وتطرق التقرير إلى التقديرات الحديثة الرسمية التي أشارت إلى تراجع معدل النمو العالمي إلى 3.1 % عام 2015، مقارنة مع 3.4% للعام السابق، مستعرضاً تقديرات عام 2016 التي تتضمن عدم تجاوز المستوى المحقق لعام 2014 عند 3.4%، بعد أن كانت التوقعات السابقة تشير إلى زيادة على ذلك بنقطتين مئويتين، فيما ينتظر أن يرتفع قليلاً إلى 3.6% عام 2017.

وأكد أن التعديل في التوقعات يشير إلى التحديات البارزة التي يواجهها الاقتصاد العالمي بسبب المتغيرات الجارية في أكبر اقتصادين في العالم وهما الولايات المتحدة والصين، إلى جانب تصاعد التوترات الجيو سياسية الجارية في عدد من المناطق، وبالأخص المنطقة العربية.

وتضمن التقرير: “هناك تداعيات الخروج السريع للولايات المتحدة من سياسة التيسير النقدي، واحتمالات رفع الفائدة، بما يؤثر على الاقتصادات الصاعدة، وارتفاع تكاليف الإقراض، وارتفاع سعر الدولار وتأثيراته خصوصاً على ميزانيات الشركات العالمية، حيث الاحتمالات واردة لانتقال العدوى إلى المصارف العالمية والدول بحد ذاتها”.

وأشار إلى أن تباطؤ اقتصاد الصين ومعه اقتصادات الدول الصاعدة الأخرى يؤثر كثيراً على الوضع الاقتصادي العالمي الذي لم يصل بعد إلى حدود الأزمة الاقتصادية رغم التراجع الحاد للأسواق المالية منتصف 2015 وبداية 2016 إلى جانب تراجع النشاط الصناعي، معتبراً ذلك إشارة إلى استمرار التراجع في النمو الذي يشكل عاملا رئيسيا في الانخفاض الحالي في أسعار السلع العالمية من النفط والمعادن والأغذية.

وكان البنك الدولي قد خفض في شهر يناير الماضي من توقعاته لسعر النفط للعام الجاري إلى 37 دولاراً، مقابل 50 دولاراً لتوقعاته السابقة التي صدرت في أكتوبر 2015 بسبب عودة أسرع من المتوقع لإيران في تصدير النفط بعد رفع العقوبات عنها، ووفرة المخزون، والآفاق الضعيفة لنمو الاقتصادات الصاعدة التي أخذت تعاني من تراجع النمو كل عام منذ عام 2010، مما يخشى أن ينطوي على ضعف طويل الأجل.وتشير أسواق العقود المستقبلية إلى حدوث زيادات طفيفة في الأسعار في عامي 2016 و 2017 ، على أنها لن تعود إلى مستوياتها السابقة في الأمدين المنظور والمتوسط.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا