المرشح غزواني : سأقوم بتسوية ملف الإرث الإنساني :|: المرشح العيد :"البيئة التنموية والعقلية التشغيلية طاردة للعقول" :|: CENI : مستعدون لنقاش كل الملاحظات حول لائحة رؤساء وأعضاء مكاتب الاقتراع :|: المرشح بيرام يدعو لإسقاط القبيلة :|: تساقط الأمطار على مناطق متفرقة من البلاد :|: المرشح حمادي : الأوضاع في البلد "مزرية" :|: المرشح ولد الوافي يتحدث عن طريقته في خفض الأسعار :|: مشاكل التعليم تكلف الاقتصاد العالمي 10000 ملياردولار :|: مستجدات الحملة الانتخابية في يومها السادس :|: الوزارة تتحدث عن ماتعرض له حجاج موريتانيا في منى :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مصر : اختيار ولد التاه رئيسا لمصرف BADEA و بصلاحيات أوسع (صور)
اختيار الوزير ولد معاوية عضوا في اللجنة المكلفة بمتابعة حملة المرشح ولد الغزواني
مقترح بإعادة هيكلة شركة المياه SNDE
معمرة مكسيكية تكشف سر طول عمرها !!
المرشح ولد الغزواني يعين ولد حبيب الرحمن مستشارا له
من يوميات طالب في الغربة :(8) صدفة التعارف.. وضوء في بداية النفق؟ !
هفوة جديدة لبايدن في إيطاليا !
CNSS يعلن عن اكتتاب 30 إطارا
تامشكط : رجل الأعمال الشاب ولد محمد لغظف يواصل جهوده السياسية والتنموية
من التيار... إلى الحزب / محمد فال بلال
 
 
 
 

المرشح العيد :"البيئة التنموية والعقلية التشغيلية طاردة للعقول"

jeudi 20 juin 2024


وصف المرشح الرئاسي العيد ولد محمدن، البيئة التنموية والعقلية التشغيلية في موريتانيا بأنها "طاردة للعقول والسواعد، وللموارد المالية أيضا".

وقال ولد محمدن في حوار صحفي إنه كان بالإمكان أن يجد الشباب ممن قرروا الهجرة "فرصة لاستثمار المبالغ التي صرفوا في الهجرة، ولإدارة تحول اقتصادي نوعي في البلد، لكن الممارسة السائدة هي ما يدفع هؤلاء إلى قطع البحار والمغامرة، والسير في مجازفة لا يعرفون متى ستنهي وعلى أي ضفة سترسو".

وقال إن موجة الهجرة الحالية يمكن أن تصنف "باعتبارها حالة نزوج جماعية وبشكل كارثي".

وأضاف : "أن يهاجر من الشباب الموريتانيين ما يقارب 30 ألف إنسان، فهذا يعني بكل أسف استنزاف الطاقة الحية، والقوة البشرية المنتجة، ويعني أيضا استنزاف موارد مالية كبيرة، تصل عشرات الملايين، فكل شاب مهاجر صرف ما بين 3-5 مليون أوقية".

ولفت إلى أنه "نظرا لأن السياسة الاقتصادية قائمة على الزبونية، وسيف الضرائب مسلط على المستثمرين الصغار، يعرف الجميع أنه لا أحد يمكن أن ينافس في الحصول على صفقة عمومية، ولا في حماية أي مشروع استثماري".

وأضاف : "يعرف الجميع أن هنالك أغلفة مالية بعشرات المليارات تسير بين أسر ومجموعات ضيقة ومحدودة، ولا سبيل لـأي مؤسسة ولا فرد في اختراق السياج الشائك الذي يحيط بالصفقات العمومية دون تلك الوساطة التي دمرت اقتصاد البلد، وهجرت أبناءه، وأبعدت المستثمرين والرساميل الدولية".

الأخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا