وزيرالخارجية : الوحدة والتعاون أساسيان لتحقيق أهداف الاتحاد الأفريقي :|: وزير المياه : لدينا الوسائل للتغلب على مشاكل العطش :|: من التيار... إلى الحزب / محمد فال بلال :|: قائمة منسقي حملة المرشح ولد الغزواني بالمقاطعات :|: تخليد "يوم افريقيا" على مستوي دول القارة :|: موريتانيا تشارك في الذكرى 20 لتأسيس مجلس السلم والأمن بالاتحاد الافريقي :|: ميزة جديدة تعمل بالذكاء الاصطناعي في “واتساب” :|: توقعات باستمرار ارتفاع أسعار النفط العالمية :|: نتائج أولية لاختيارمراقبي الإشهار السياسي :|: اكتتاب أطباء وفنيّين في مختلف التخصصات ب"سنيم" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مصر : اختيار ولد التاه رئيسا لمصرف BADEA و بصلاحيات أوسع (صور)
جولة في حياة الفقيد محمد ولد إبراهيم ولد السيد
ارتياح كبير لتعيين ولد عمي نائبا أول لرئيس لجنة اللوجستيك بحملة المترشح محمد الشيخ الغزواني
بعد تحديد معايير التزكية... من هم مرشحو الرئاسيات ؟
أصغر دولة في العالم يسكنها 25 نسمة فقط !!
تعيين الأستاذ إسلمو ولد صالحي مستشارا لرئيس حزب الإنصاف
من يوميات طالب في الغربة(6) :نزهة في "أريانة" مع ضيافة موريتانية أصيلة
الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع يظهر في صورة حديثة
إعادة تمثيل جريمة قتل الشاب العسكري بنواذيبو
مقترح بإعادة هيكلة شركة المياه SNDE
 
 
 
 

موريتانيا تشارك في الذكرى 20 لتأسيس مجلس السلم والأمن بالاتحاد الافريقي

samedi 25 mai 2024


شارك الوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية مولاي ولد محمد لقظف، ممثلا لرئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، رئيس الاتحاد الإفريقي، اليوم السبت، في جمهورية تانزانيا المتحدة، في الاجتماع المخلد للذكرى العشرين لتأسيس مجلس السلم والأمن بالاتحاد الافريقي وألقى كلمة رئيس لجمهورية رئيس الاتحاد الافريقي حاليا محمد ولد الغزواني وجاء فيها :

بسم الله الرحمن الرحيم
– صاحبة الفخامة ساميه صولوحو حسن Samia Suluhu Hassan رئيسة جمهورية تانزانيا المتحدة الشقيقة، رئيسة مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي؛
– أصحاب الفخامة رؤساء الدول الأعضاء بمجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي،
– أصحاب المعالي والسعادة ممثلو الدول الأعضاء،
– معالي السيد موسى فقي محمد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي،
– أصحاب السعادة المفوضون،
– أصحاب السعادة السفراء،
– أيها السادة والسيدات،

اسمحوا لي أن أعبر لأختي صاحبة الفخامة ساميا صلوحو حسان Samia Suluhu Hassan عن مشاعر التقدير والاحترام، وعن جزيل الشكر على استضافة تنزانيا لهذا الاجتماع الهام، وعلى ما وفرته له من أسباب النجاح؛
وأود كذلك أن أشكر رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي صاحب المعالي موسى فقي محمد على الجهود التي يبذلها من أجل تحقيق السلام والأمن في القارة الإفريقية؛

كما لا يسعني إلا أن أهنئ سعادة المفوض السيد بانكولي أديوي على إدارته الجيدة لمجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي.

إن المتتبع لمحطات مسار تأسيس مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي كآلية لتعزيز السلام والأمن والاستقرار ليدرك بجلاء الأهمية القصوى التي أولاها قادة قارتنا لسلامة ورفاه مواطنينا لضمان حماية الأرواح والحفاظ على الممتلكات ورفاهية السكان الأفارقة وبيئتهم لتهيئة الظروف المؤاتية للتنمية المستدامة.

وهنا نستذكر إعلان القاهرة لمؤتمر الرؤساء لسنة 1993 القاضي بإنشاء آلية داخل منظمة الوحدة الأفريقية لمنع وإدارة وحل النزاعات وكذا قرار مؤتمر الرؤساء في قمة لوساكا سنة 2001 والذي تم بموجبه دمج آلية منظمة الوحدة الأفريقية لمنع النزاعات وإدارتها وحلها باعتبارها جهازًا تابعًا للاتحاد، وفقًا للمادة 5 (2) من القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي مرورا بقراري مؤتمر رؤساء الدول والحكومات، المنعقد في الجزائر العاصمة سنة 1999 ومؤتمر رؤساء الدول والحكومات، المنعقد في لومي (توغو) سنة 2000 والمتعلقين بالتغييرات غير الدستورية للحكومات وإطار مواجهتها.

صاحبة الفخامة،
أيها السادة، أيتها السيدات،

لقد خطت إفريقيا خطوة حاسمة نحو السلام والاستقرار بإنشاء مجلس السلم والأمن في مثل هذا اليوم قبل عشرين عاما وقد لعبت هذه المؤسسة، رغم الصعوبات الجمة والتحديات الكبيرة، دورا أساسيا في منع الصراعات وإدارتها وحلها في قارتنا. ومنذ إنشاء المجلس سنة 2004، واجهت أفريقيا العديد من التحديات الأمنية المعقدة كالصراعات المسلحة، والتطرف العنيف، وعدم الاستقرار السياسي ولكن بفضل تصميم قادتنا والتزامهم، تمكن المجلس من مواجهة هذه التحديات بشجاعة وكفاءة.

وعلى مر السنين، نشر المجلس بعثات لحفظ السلام، وسهل عمليات الوساطة والمصالحة، ودعم تعزيز قدرات حفظ السلام والأمن في دولنا الأعضاء وساعدت جهوده في حل بعض الصراعات، واستعادة الاستقرار في المناطق المضطربة، وخلق بيئة أكثر ملاءمة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في بلداننا.

إن ذكرى تأسيس مجلس السلم والأمن جديرة بالفعل بالإحياء تحت الشعار الذي تم اختياره لها بعناية فائقة : (العقدان المقبلان من السلم والأمن اللذان نريدهما في إفريقيا).

صاحبة الفخامة،
أيها السادة، أيتها السيدات،

إن الارتباط العضوي بين السلم والأمن من جهة والتنمية والرفاه من جهة أخرى لا يحتاج إلى دليل، ذلك أن استغلال الموارد الطبيعية وتنفيذ المشاريع الكبرى في الزراعة والطاقة والبنى التحتية وعقد الشراكات وجذب الاستثمارات الأجنبية وما لكل ذلك من انعكاس إيجابي مباشر على النمو والتشغيل والرفاه لا يمكن تصوره في ظل صراعات مسلحة وأزمات تعصف ببعض بلداننا.

لقد حقق مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي الذي يمثل إنشاؤه إبداعا مؤسسياً طموحاً لإفريقيا في نهج السلم والأمن وأداة ناجعة لترسيخ الديمقراطية، وحل النزاعات، والوقاية منها، وتعزيز السلام في دولنا الفتية، العديد من الإنجازات، على الرغم من الظروف الصعبة والسياقات المعقدة التي عمل فيها في أغلب الأحيان وعلى الرغم من استمرار التحديات، يمكننا أن نفخر بالتقدم الذي أحرزناه. لقد أصبح مجلس السلم والأمن مؤسسة لا غنى عنها، ويحظى بالاحترام على الساحة الدولية لخبرته والتزامه بالسلام في أفريقيا.
وأغتنم هذه السانحة لتهنئة مجلسنا العتيد على هذه الإنجازات.

صاحبة الفخامة،
أيها السادة، أيتها السيدات،

إن تحقيق أجندة إفريقيا 2063 يتطلب منا جميعا العمل بلا هوادة لحلحلة النزاعات في قارتنا واستباق الأزمات ولن يتأتى ذلك إلا بتطوير آليات عمل مجلس السلم والأمن وتمكينه من الوسائل الضرورية لاضطلاعه بمهامه وفقا لمقتضيات ابروتوكول التأسيس وميثاق الاتحاد الإفريقي ومبادئ القانون الدولي، وما من شك في أن من شأن اكتمال تمويل صندوق السلام الوشيك من الميزانيات الخاصة لدولنا والتقدم الكبير المحرز في إنشاء القوة الإفريقية، أن يساهم بشكل فعال في تحقيق أهداف المجلس. وأملنا قوي في أن تتوفر الآليات الضرورية لاستمرارية صندوق السلام، وأن يتم تسييره بالعقلانية المطلوبة، والتي تضمن تمويله بشكل ذاتي دون إضافة أعباء جديدة على الدول الأعضاء؛

كما أننا نعتقد أن تفعيل دور النظام القاري للإنذار المبكر وهيئة الحكماء، يُعَدُّ من الأمور الملحة التي ستمكن من رصد أسباب النزاعات في القارة قبل تحولها إلى نزاعات مسلحة والتدخل في الوقت المناسب لحلها بالطرق الدبلوماسية لتجنب الخسائر المادية والبشرية وتثبيت السلم والاستقرار في إفريقيا.

إن ما نتطلع إليه اليوم من أمن واستقرار في بلدان قارتنا هو ما رسمته بوضوح رؤية فخامة رئيس الجمهورية، رئيس الاتحاد الإفريقي باعتماد مقاربة لجسر الهوة بين الأشقاء المتخاصمين في عدد من النزاعات بقارتنا كما أن موريتانيا تفخر بمشاركتها الفعالة في مهام حفظ السلام بقارتنا منذ أزيد من عقد من الزمن.
عاشت إفريقيا موحدة وفي سلام، عاش الاتحاد الإفريقي.

أشكر لكم حسن الإصغاء
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا