غزواني يهنئ نظيره الفرنسي بعيد بلاده الوطني :|: تكريم الطلاب المتفوقين وطواقم التدريس بحي كانصادو :|: وزيرالاقتصاد يتباحث مع الأمينة التنفيذية للإسكوا :|: السفيرالفرنسي : الانتخابات الموريتانية جرت في جو سلمي :|: أطعمة ومشروبات تطيل العمر !! :|: بعد تزايد أخطاء بايدن.. حلفاء أمريكا يتحولون نحو ترامب :|: دعوة لإعادة النظر في بنية التمويل الدولي في الساحل :|: اليابان : نسعى للنمو بشراكات جديدة مع الدول العربية :|: استعداد رورسي للتنسيق مع موريتانيا حول الأمن في الصحراء والساحل :|: الهيئة الوطنية لمحاربة الاتجار بالأشخاص وتهريب المهاجرين تتسلم منحة من المنظمة الدولية للهجرة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رئاسيات موريتانيا 2024 .. معلومات هامة
مقتل سيدة بعدة طعنات في انواذيبو
لغز يحيّر الشرطة.. اكتشاف عمود غامض برّاق !!
الوزيرالأول القادم و حكومة المأمورية الثانية !!! ...
لاترك هذه الأغراض داخل السيارة في الصيف
المرشح غزواني يتصدرنتائج الفرزفي 95 مكتبا
ولد الشيخ الغزواني بين المأموريتين
100 يوم الأولى ...مقترحات عملية مع بداية المأمورية الثانية
من يوميات طالب في الغربة(9) :الخطوات الاولى نحواكتشاف المصيرالمجهول؟ !
اختراق أمني خطير يكشف أسرار أكبر شركات الذكاء الاصطناعي
 
 
 
 

وزيرالداخلية : الأحزاب المتحفظة على الانتخابات هي التي وقعت الوثيقة الجمهورية

samedi 14 octobre 2023


في رده على سؤال لمصدرنا بخصوص الإتهام المتكرر بأنه هو من أجهز على الحوار الذي بدأه ولد الواقف، واتهام المعارضة له بأنه هو من أجهز على الحوار الثلاثي بين المعارضة والمولاة واللجنة المستقلة للانتخابات وماذا بقي من لجنة المتابعة بعد توقيع الميثاق الجمهوري؟

رد وزير الداخلية محمد أحمد ولد محمد الأمين بالقول : " أود التذكير أن ملف الانتخابات من اختصاص اللجنة المستقلة للانتخابات، في كل جوانبه.

والأحزاب التي كانت لديها تحفظات على الانتخابات الأخيرة هي التي وقعت على الوثيقة الأخيرة، وهذه الوثيقة نصت في مضمونها ومتنها أن الانتخابات الأخيرة طويت صفحتها، وبالتالي الملف أصبح مغلقا".

وقال رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية في مقابلة سابقة مع مصدرنا إن اللجنة المكونة من الأحزاب والداخلية واللجنة المستقلة، هذه التوليفة لم تكن فعالة أصلا، بل كانت لجنة ضعيفة، وقد التقيت رفقة زملائي من قادة المعارضة بوزير الداخلية وطلبنا منه تفعيل لجنة المتابعة، لأنها مرتبطة بالانتخابات وغيرها وبالتالي لابد أن تكون في شبه انعقاد دائم لمواكبة الأحداث لتقرير مدى مواءمة ما هو حاصل لماهو مقرر في الوثيقة الموقعة من الاطراف الثلاثة"

وأضاف رئيس حزب تواصل : " في آخر اجتماع لهذه اللجنة قلت بشكل صريح إننا سئمنا من هذه الاجتماعات، فإذا لم تكن لها مخرجات واضحة، وهذا اجتماعنا الثاني أو الثالث بعد الانتخابات ونحن في نفس الدوامة دون أن نصل الى مقترحات عملية، وهذه المقترحات لم نجدها وعليه أصبحت الاجتماعات عبثية لنفاجئ بعد ذلك بالاتفاق بين حزبي التكتل وقوى التقدم مع وزارة الداخلية المعروف بالميثاق الجمهوري"

وتجاهل وزير الداخلية سؤالا آخر من مصدرنايقول السيد وزير الداخلية، أجمعت المعارضة والمولاة على أن الانتخابات الأخيرة ربما من أسوء الانتخابات، وتحدث بعضها اقتحام مكاتب الاقتراع وفتحها" عنوة" من بعض الحكام والولاة، وذكر قادة المعارضة أن رئيس الجمهورية أكد لهم أن لاعلم له بالموضوع.

سؤالنا لكم إن كنتم أمرتم بالموضوع أو علمتم به، أم أنكم لم تسمعوا ولم تعلمو بعملية الاقتحام هذه، وما هي العقوبة التي نتوقع إن ثبت من تقصي الحقائق أن هذه الجريمة ارتكبت"

واكتفى الوزير بتأكيد ماهومعلوم من أن العملية الانتخابية برمتها من اختصاص اللجنة الوطنية المستقلة.

موقع الفكر

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا