مندوب تآزر : نسعى لبناء وطن الجسد الواحد :|: حصول السيناتور السابق محمد ولدغده على حرية مؤقتة :|: طلاب موريتانيا بالمغرب يحتجون للمطالبة بصرف المنح :|: تساقط الأمطار على مناطق متفرقة من البلاد :|: صوملك : عمليات صيانة ستقطع التيارعن مدن في الجنوب :|: روافضُ الانتخابات، نواصبُ الديمقراطية / محمد محمود أبو المعالي :|: عطل تقني كبيريضرب مطارات العالم :|: خام برنت لشهر سبتمبر تحت 85 دولارًا :|: توقيع مذكرة تفاهم لإنشاء محطة لتحلية مياه البحر بنواكشوط :|: نشرة وزارة الداخلية حول الطوارئ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رئاسيات موريتانيا 2024 .. معلومات هامة
مقتل سيدة بعدة طعنات في انواذيبو
الوزيرالأول القادم و حكومة المأمورية الثانية !!! ...
100 يوم الأولى ...مقترحات عملية مع بداية المأمورية الثانية
المرشح غزواني يتصدرنتائج الفرزفي 95 مكتبا
لاترك هذه الأغراض داخل السيارة في الصيف
من يوميات طالب في الغربة(9) :الخطوات الاولى نحواكتشاف المصيرالمجهول؟ !
اختراق أمني خطير يكشف أسرار أكبر شركات الذكاء الاصطناعي
أطعمة ومشروبات تطيل العمر !!
HAPA :عالجنا 9 شكاوى في الأسبوع الأول من الحملة
 
 
 
 

3 محفزات تدعم ربحية أكبر 10 بنوك خليجية

dimanche 3 septembre 2023


سجلت أكبر 10 بنوك خليجية من حيث الربحية صافي أرباح بقيمة 8.9 مليارات دولار، خلال الربع الثاني من العام الجاري، ما يمثل نحو 65% من أرباح القطاع المصرفي الخليجي، الذي يضم ما يزيد عن 50 مصرفاً.

وفي قائمة أكبر 10 بنوك ربحية، جاءت 4 بنوك إماراتية، واحد منها في قائمة الصدارة، فضلاً عن ثلاثة بنوك سعودية، وبنكين من الكويت، وبنك قطري، وفق الإفصاحات المالية للبنوك.

وتصدر بنك "الإمارات دبي الوطني" الربحية، ثم حل "البنك الأهلي السعودي" في المرتبة الثانية، يليه بنك "أبوظبي الأول"، يليه بنك مصرف الراجحي، ثم بيت التمويل الكويتي.

وتأتي هذه الأرباح في إطار زيادة متتالية، إذ كان تقرير اقتصادي صادر عن شركة "كامكو إنفست" للأبحاث الكويتية قد أورد أخيراً أن أرباح البنوك الخليجية، خلال الربع الأول من العام الجاري، ارتفعت بنسبة 23% على أساس سنوي، إلى 13.4 مليار دولار.

ويشير الخبير الاقتصادي الأردني، عامر الشوبكي، في تصريحات لـ"العربي الجديد"، إلى أن أرباح البنوك الخليجية حققت زيادة بقرابة 28% في الربع الثاني من العام الجاري، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، بسبب نمو إيرادات البنوك من معدلات الفوائد المرتفعة.

فالبنوك الخليجية رفعت أسعار الفوائد تبعاً لرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي (البنك المركزي)، وأصبحت الفوائد أعلى على المقترضين، ما أدى إلى زيادة كبيرة في الإيرادات والأرباح، بحسب الشوبكي.

ويلفت الشوبكي، إلى أنه رغم أثره السلبي في الأعمال والنمو الاقتصادي من رفع أسعار الفائدة، فإن البنوك الخليجية استطاعت التأقلم مع الظروف الاستثنائية، خاصة ارتفاع أسعار الفوائد إلى أعلى قيمها منذ 22 عاماً.

ويشير الخبير الاقتصادي والمستشار المصرفي اللبناني، علي أحمد درويش، في تصريحات لـ "العربي الجديد"، إلى أن البنوك الخليجية شهدت نمواً مضطرداً خلال الفترة الماضية، سواء في حجم ميزانياتها أو في أرباحها، وعزا ذلك إلى أسباب، على رأسها نمو الاستثمار في الخليج، خاصة الاستثمار الأجنبي.

ويوضح درويش أن نسبة معتبرة من هذه الاستثمارات تجري عبر البنوك الخليجية، ما يدر عليها أرباحاً استثنائية، ويرفع من قيم أسهمها عالمياً، ما يزيد من حجم ميزانيتها في المحصلة.

كما ساهم زيادة الطلب على القروض مع زيادة بأسعار الفوائد في الزيادة الكبيرة بأرباح البنوك الخليجية، حسبما يرى درويش، باعتبار أن أسعار الفوائد هي أحد المصادر الأساسية لأرباح البنوك التجارية.

ويضيف درويش أن زيادة تعرفة الخدمات المصرفية تعد عاملاً ثالثاً في زيادة أرباح البنوك الخليجية، سواء كانت خدمات الحوالات الصادرة أو الواردة، أو خدمات فتح الاعتمادات ورسوم حركة الحسابات، وغيرها من الخدمات.

ويتوقع الخبير الاقتصادي أن ترتفع أرباح البنوك الخليجية إلى 13 مليار دولار مع نهاية العام الجاري، ما يدل على توقعات باستمرار حركة النمو الاستثماري والتجاري، التي تعتمد بشكل كبير على البنوك.

فالأسواق الخليجية مصرفية بامتياز، حتى العقارية منها، إذ إن الطلب على القروض السكنية كبير في دول الخليج، ويشهد نمواً مضطرداً، بحسب درويش، خاصة مع نمو الحركة التجارية، وما يرافقها من فتح اعتمادات بنكية، ما يصب في زيادة كبيرة بحجم ميزانيات البنوك الخليجية.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا