قرار أمريكي ضد المتورطين في « تسهيل » الهجرة غير الشرعية :|: حصيلة تفتيش حماية المسنتهلك (يونيو2024) :|: وزير الاقتصاد : منقطة الساحل ما تزال تواجه تحديات معقدة :|: اعتقال مئات آلاف المهاجرين بينهم موريتانيونى في المكسيك :|: مشروع يحصد جائزة الأمير طلال للتنمية البشرية :|: كرونولوجيا انقطاعات الانرنت بالبلاد :|: SNDE :سبب انقطاع الماء ارتفاع نسبة الطمي في نهر السنغال :|: تساقط الأمطار على مناطق متفرقة من البلاد :|: مركز للدرسات ينظم ندوة حول مواصفات الحكومة الجديدة :|: Aura Energy تحصل على تصريح لبناء مصنع لإنتاج اليورانيوم في موريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رئاسيات موريتانيا 2024 .. معلومات هامة
مقتل سيدة بعدة طعنات في انواذيبو
الوزيرالأول القادم و حكومة المأمورية الثانية !!! ...
لغز يحيّر الشرطة.. اكتشاف عمود غامض برّاق !!
المرشح غزواني يتصدرنتائج الفرزفي 95 مكتبا
100 يوم الأولى ...مقترحات عملية مع بداية المأمورية الثانية
لاترك هذه الأغراض داخل السيارة في الصيف
من يوميات طالب في الغربة(9) :الخطوات الاولى نحواكتشاف المصيرالمجهول؟ !
اختراق أمني خطير يكشف أسرار أكبر شركات الذكاء الاصطناعي
أطعمة ومشروبات تطيل العمر !!
 
 
 
 

FMI : توقعات بصورة متباينة للاقتصاد العالمي

mardi 1er août 2023


قال صندوق النقد الدولي، الخميس، إن النمو العالمي في الربع الأول تجاوز توقعاته بقليل في أبريل، لكن البيانات منذ ذلك الحين تعطي صورة متباينة إذ تظهر "بعض المتانة" إلى جانب مؤشرات على التباطؤ.

وأضاف الصندوق في مذكرة موجزة بشأن اجتماع زعماء مجموعة العشرين في الهند الأسبوع المقبل أن نشاط التصنيع في اقتصادات دول المجموعة يظهر مؤشرات على الضعف كما أن التجارة العالمية ما زالت ضعيفة، لكن الطلب على الخدمات قوي وخاصة في الدول التي يتعافى فيها قطاع السياحة.

ولم يشر الصندوق إلى أي تغييرات في توقعاته الصادرة في أبريل حول نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي 2.8 بالمئة، انخفاضا من 3.4 بالمئة في 2022، لكنه قال إن المخاطر تتجه "في الغالب" نحو الهبوط.

وتشمل هذه المخاطر احتمال احتدام حرب روسيا وأوكرانيا والتضخم العنيد ومزيدا من الضغوط على القطاع المالي وهو ما قد يؤدي إلى اضطراب في الأسواق.

وقال الصندوق إن التضخم "يبدو أنه بلغ ذروته" في 2022، وأضاف أنه على الرغم من تباطؤ التضخم الأساسي، فإنه يظل فوق المعدلات المستهدفة في أغلب دول مجموعة العشرين.

وتابع أن تراجع الاضطرابات في سلاسل الإمداد وانخفاض الطلب على السلع قد يؤديان إلى ضغوط تؤدي لانكماش أسعار السلع.

وأردف "لكن تضخم الخدمات، وهو محفز كبير للتضخم الأساسي، من المتوقع أن يستغرق وقتا أطول لينحسر".

وقال صندوق النقد إن طلب المستهلكين القوي على الخدمات، مدعوما بالطلب وبأسواق العمل القوية والتحول في الإنفاق بعد الجائحة من السلع إلى الخدمات، من المرجح أن يحافظ على ضغوط الأسعار تلك.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا